الاتحاد

عربي ودولي

بغداد تشن حملة ضد شركات الأمن الخاصة

صادرت قوات الأمن العراقية أمس مئات البنادق وآلافا من الطلقات والأعتدة العسكرية في حملة على متعاقدين بشركات أمن خاصة في العراق. في حين قتل ثلاثة عراقيين وأصيب ثمانية آخرون بتفجيرات في محافظتي نينوى وكركوك شمالي العراق.
وقال قاسم الموسوي المتحدث باسم شؤون الأمن في بغداد إن كل تلك الشركات التي انتهت تصاريح الأمن التي لديها لا يسمح لها بالانتقال مسافة متر واحد داخل بغداد أو حيازة قطعة سلاح واحدة.

ونفى اللواء حسين كمال نائب وزير الداخلية العراقي أن تكون حملة بغداد شنت للانتقام من الحكم في قضية بلاكووتر.
وقال إن الوزارة أعطت مجموعة من شركات الأمن تحذيرا كافيا لتجديد تصاريحها. وأضاف أنه تم إغلاق بعض الشركات ومصادرة أسلحتها وعرباتها.
من جهة أخرى أسفر انفجار قنبلة مثبتة في حافلة تقل طلبة في إحدى الكليات الجامعية في الموصل بمحافظة نينوى، عن إصابة ثلاثة من الطلاب.
كما أدى انفجار قنبلة مزروعة على الطريق قرب دورية للجيش العراقي إلى إصابة ثلاثة من جنوده وفتاة في الرابعة عشرة من عمرها في جنوب شرق الموصل.
وفي حادثين آخرين لقي مسلحان حتفهما أثناء محاولتهما إطلاق قذيفة مورتر في غرب الموصل، كما قتلت قنبلة مزروعة على الطريق صبيا في شرق المدينة.
وفي كركوك أصيب جندي عراقي بجروح إثر تعرضه لإطلاق نار في منطقة الحي العسكري وسط المحافظة. فيما عثرت الشرطة على جثة رجل مصابة بأعيرة نارية في بلدة صغيرة.
إلى ذلك أفرجت شرطة الرمادي عاصمة محافظة الانبار غربي العراق أمس عن 13 من المشتبه بهم كانوا اعتقلوا في وقت سابق، لعدم وجود أدلة ملموسة تربطهم بقضايا إرهاب أو الانتماء للجماعات المسلحة في المنطقة

اقرأ أيضا

الشرطة التركية تعتقل عضواً في الحزب الحاكم اعتدى على زعيم المعارضة