الاتحاد

الإمارات

بيئة رأس الخيمة: جودة نوعية الهواء في الإمارة «مطمئنة»

إحدى الكسارات في رأس الخيمة

إحدى الكسارات في رأس الخيمة

أكدت هيئة البيئة والتنمية في رأس الخيمة أن الوضع البيئي في الإمارة من ناحية جودة نوعية الهواء “مطمئن وضمن الحدود المسموح بها”.
وأشارت الهيئة الى أن هواء الإمارة صحي بشكل عام، واضعة في الاعتبار أن هذه النتيجة تشمل المناطق الصناعية والزراعية والسكنية في مختلف أنحاء الإمارة.
وقال الدكتور سيف محمد الغيص المدير التنفيذي لهيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة إنه بعد أن تم إعادة هيكلة الهيئة في مارس 2007 بموجب القانون رقم 2 لسنة 2007 تقوم الهيئة بقصارى جهدها من أجل الحفاظ على البيئة في الإمارة خاصة في المناطق الصناعية التي تم تحديدها لأنواع معينة من الأنشطة.
وتعمل الهيئة على مراقبة الوضع البيئي فيها بدقة وحذر بالغين للحفاظ على الإنسان والبيئة، لافتا الى أنها تقوم بمراقبة مستوى الانبعاث من المصانع القائمة ومستوى جودة الهواء في هذه المناطق وتقييم الآثار البيئية للمنشآت القائمة والجديدة على حد سواء واتخاذ التدابير اللازمة لدرء الآثار البيئية السالبة.
وأوضح أن الهيئة تعمل بصورة مستمرة على تخفيض ملوثات الهواء من خلال إلزام جميع الكسارات ومصانع الاسمنت في الإمارة بتركيب فلاتر حديثة تعمل على انخفاض نسبة انبعاث الغبار الصادر منها على مدار الساعة وبما يتماشى مع المعدلات العالمية في هذا الصدد.
ولفت الى أن إمارة رأس الخيمة تشهد حاليا حركة تنموية مطردة في قاعدتها الصناعية ولاسيما مع التوسعات الجارية في المناطق الصناعية والحرة في خورخوير والحليلة والجزيرة الحمراء والغيل إضافة لنمو الصناعات الخفيفة في مختلف مناطق الإمارة.
وأشار الى ان هذا الأمر دعا الهيئة إلى إجراء دراسات تقييمية مستمرة لمعرفة وتحديد الأثر البيئي للمناطق الصناعية الجديدة ومراجعة بيئة المشاريع والأنظمة البيئية الموجودة وزيادة عمليات التفتيش الدورية لمراقبة الانبعاث وضرورة متابعتها.
وأكد الدكتور سيف الغيص أن الهيئة لا تقوم بمراقبة الغبار فقط بل تقوم بمراقبة كافة ملوثات الهواء فعلمياً ليس كل ما هو عالق بالهواء غبار فقط فهناك غازات وأخرى يجب مراقبتها ومتابعة انبعاثها وعموما فإن الوضع البيئي في الإمارة من ناحية جودة نوعية الهواء مطمئن وحدود المسموح بها مع بعض التفاوت حسب الظروف البيئية من التقلبات الجوية.
وبين أن الهيئة تقوم بمراقبة جودة الهواء بصورة دورية بواسطة محطات ثابتة ومتحركة وهي حديثة ومستخدمة عالميا للقيام بمثل هذه التحاليل كما تخطط الهيئة لإنشاء معمل بيئي مركزي ضمن برنامجها الاستراتيجي.
وأوضح الغيص أن الهيئة تقوم بمراقبة الكسارات والمحاجر بموجب القانون الاتحادي رقم 24لسنة 1999 بشأن حماية البيئة وتنميتها وقرار مجلس الوزراء رقم 20 لسنة 2008م بشأن تنظيم أنشطة الكسارات والمحاجر ونقل منتجاتها والتي تلزمها بالشروط والموجهات البيئية للحفاظ على البيئة.
وأكد أنه من واقع الهيئة لموقف ومدى التزام الكسارات بتطبيق الاشتراطات البيئية نجد أن معظم الكسارات ملتزمة وتقوم بتطبيق الاشتراطات البيئية المفروضة عليها من قبل تطبيق الاشتراطات واتباع القوانين الاتحادية والمحلية الخاصة بتنظيم عملها، كما أن نسبة الانبعاث من 30 كسارة ومحجراً تعمل في رأس الخيمة انخفضت 16%.
وبين أنه لا يخلو الأمر من بعض التقصير أو التأخير في التنفيذ الذي تتعامل معه الهيئة بحزم وذلك من خلال المراقبة والمتابعة اللصيقة لعمل الكسارات ليلاً ونهاراً، كما تخضع للمراقبة الدورية والفجائية ولن تسمح الهيئة بأي مماطلة في تطبيق المعايير والاشتراطات البيئية.
وأضاف الدكتور سيف الغيص أن هيئة البيئة والتنمية في رأس الخيمة تواصل حملتها الخاصة بالفحص المجاني لمركبات الديزل لمعرفة نسب انخفاض الدخان المنبعث من عوادم في شاحنات الديزل الثقيلة العاملة بمختلف مناطق الإمارة وذلك ضمن برنامج “رأس الخيمة نظيفة”، الهادف الى تحقيق وصول الدخان المرئي إلى نسبة 40 % وذلك استنادا لالتزام الشاحنات الثقيلة بقانون معايير الشفافية الصادر في العام 1991م بانخفاض الدخان المنبعث من عوادم الشاحنات الثقيلة القديمة والجديدة.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي يؤكد الاهتمام بالعمل الإنساني محلياً