أرشيف دنيا

الاتحاد

جائزة «هالت» تنطلق من دبي لدعم المبادرات الطلابية والأفكار النيرة

أبوظبي (الاتحاد) - باعتبارها مدينة دولية تجمع حولها مختلف الاهتمامات الأكاديمية والمهنية وريادة الأعمال، اختيرت دبي لاستضافة جائزة هالت العالمية، وهي أكبر منافسة طلابية وقيمتها مليون دولار أميركي. تقدم لأفضل مشروع اجتماعي تشارك فيه 9 جامعات إماراتية من بين 38 من الجامعات الواصلة للنهائيات المناطقية.
وتختتم اليوم الأحد 9 مارس الجولات التنافسية من أجل الحصول على منح لتشغيل مشاريع الناشئين ودعم الشباب من أصحاب المبادرات النيرة، حيث يستضيف الحدث فندق شاطئ جميرا للدلالة من جديد على الدور البارز الذي تلعبه مدينة دبي في الإضاءة على أهمية الارتقاء بالأفكار المبدعة، ومنحها كل سبل الدعم للوصول إلى مستقبل أفضل، ويسعى القائمون على الجائزة، ومن ضمنهم فرع كلية هالت بدبي إلى إطلاق المزيد من المبادرات الاجتماعية في دول مجلس التعاون الخليجي وبلاد الشام مجتمعة، الأمر الذي يترك أثراً إيجابياً على الملايين من الناس.
صناع القرار
ويذكر أحمد أشقر المؤسس والرئيس التنفيذي لـ«هالت العالمية» أن دولة الإمارات ستكون ممثلة في المنافسة من خلال 9 فرق، من بينها فريق كلية هالت العالمية للأعمال، جامعة مصدر، جامعة نيويورك في أبوظبي، جامعة الشارقة، معهد الإدارة التكنلوجية وجامعة ستراثكلايد الاسكتلندية، وأن القضاة المشرفين على نهائيات الجائزة في دبي، هم من نخبة صانعي القرار ومن الأكاديميين والمهنيين المؤثرين في المنطقة، إضافة إلى الرؤساء التنفيذيين والمديرين العامين والشركاء من مؤسسات مرموقة.
وعن أهمية انطلاقة الجائزة من دبي، يتحدث أشقر مشيراً إلى تجربته فيها عندما زارها للدراسة آتيا من جامعات أميركا، حيث نشأ، ويقول إن الإمارات عموما تشكل نقطة تلاق بين كافة شعوب المنطقة، ومن البديهي اختيارها لاحتضان الأحداث القائمة على لقاء الشباب من مختلف الجنسيات والاهتمامات، ولاسيما عندما يتعلق الأمر بالأفكار البناءة التي تساعد على بناء المجتمعات وسير أمورها نحو غد أقل تعقيداً وفقراً وعوزاً. ويشرح أن جائزة هالت ومنذ بداية انطلاقتها عام 2009 شهدت ظهور مواهب استثنائية حول العالم لتتنافس من أجل الوصول إلى مبادرات فريدة تعمل على تفتيت الصعاب ومواجهة التحديات بأدوات واثقة. ومما يدعو إلى التفاؤل الاهتمام الكبير الذي توليه كل من دبي ومناطق أخرى من الشرق الأوسط بهذا الجانب التحفيزي للتشجيع على خوض التجارب مهما كان المطلوب معقداً.
مواهب متنافسة
ويوضح أن الفائز بالجائزة سوف يتم اختياره بناء على استثنائية أفكاره القابلة للتنفيذ، من قبل لجنة متخصصة حضر أعضاؤها من الخارج لتقييم المواهب المتنافسة ومنحها النقاط المناسبة، وذلك على قاعدة ثابتة مفادها أن ريادة الأعمال المجتمعية أمر ضروري لازدهار دائم في المنطقة. مع التأكيد على الهدف الأساسي، وهو إقامة جسر عملي بين القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية والحكومات المحلية وأصحاب الأعمال، لتطوير البنية التحتية المطلوبة لتنمية المشاريع الاجتماعية.
ويقول إن جائزة هالت التي اعترفت بها مجلة التايمز كواحدة من بين أفضل 5 أفكار لتغيير العالم نحو الأفضل، تستضيف النهائيات المناطقية في حرم كليات الأعمال العالمية في دبي وبوستن وسان فرانسيسكو ولندن وشنغهاي وجامعة ريو برانكو في ساو باولو، وبحسب نظام الجائزة أن الفريق الرابح من كل مدينة يتأهل إلى البرنامج الصيفي لدعم المشاريع في بوستن ويشارك في النهائيات الكبرى في نيويورك والتي ستكون بضيافة الملتقي السنوي لمبادرة كلينتون العالمية في شهر سبتمبر المقبل، كما أن الرابح بأفضل مشروع لدعم المجتمع سيفوز بمبلغ مليون دولار أمريكي كرأس مال تشغيلي، فإنه بلا شك سوف يستفيد من الإرشاد الذي يقدمه المجتمع الدولي للأعمال بغرض البدء بمشاريعه المستقبلية. والأمر نفسه ينطبق على كافة الطلبة المشاركين، والذين يجمعون من خلال أسفارهم إلى بوستن ونيويورك وإلى الدول المستضيفة للنهائيات التنافسية مثل دبي، مجموعة من الخبرات العملية وقائمة من العلاقات التي تخدم خططهم المهنية.



معالجة الأمراض

إن التحدي الذي يواجه جائزة هالت في دورتها الحالية لعام 2014، يتمثل بمعالجة الأمراض غير المعدية في الأحياء الفقيرة بالمناطق الحضرية. ويتم ذلك من خلال مشاركة 43 فريقا تمثل 38 جامعة في المنطقة. وقد تم اختيار كل فريق واصل إلى النهائيات بعناية فائقة من بين أكثر من 10 آلاف فريق متقدم من العالم. ومن بين المتنافسين في دبي فرق من لبنان، مصر، فلسطين، تركيا، الصين، بلجيكا، هولندا، ماليزيا، روسيا، كندا، نيجيريا، كينيا، باكستان، الهند، إسبانيا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة، وأفغانستان التي يمثلها للمرة الأولى فريق من جامعة كابول الطبية.

برامج الخبرة الدولية

تعتبر كلية هالت للأعمال من أكثر الكليات تخصصاً في مجالها، وتوجد في دبي وبوستن وسان فرانسيسكو ولندن وشنغهاي، ولها مراكز متناوبة في كل من ساو باولو ونيويورك، وتمنح كلية هالت شهادة الماجستير في إدارة الأعمال وإدارة الأعمال التنفيذية، وبرامج أخرى لمنح شهادتي البكالوريوس والماجستير. والتي صنفتها مجلة الفايننشل تايمز كواحدة من أفضل البرامج على صعيد الخبرة الدولية.

اقرأ أيضا