الاقتصادي

الاتحاد

أبوظبي تستعرض مقوماتها السياحية في سوق السفر ببرلين

جزيرة صير بني  ياس إحدى الوجهات السياحية التي تزخر بها أبوظبي (أرشيفية)

جزيرة صير بني ياس إحدى الوجهات السياحية التي تزخر بها أبوظبي (أرشيفية)

برلين (وام) - تواصل هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، تعريف زوار جناحها في معرض بورصة سوق السفر العالمية المقام بالعاصمة الألمانية برلين الذي يختتم فعالياته اليوم، بمقومات الجذب السياحي والثقافي التي تتميز بها إمارة أبوظبي.
ويجد زوار الجناح شرحاً للتعريف بالمعالم السياحية في مدينتي أبوظبي والعين والمنطقة الغربية والفعاليات الرياضية والاجتماعية من خلال موقع «فيزت أبوظبي» وموقع «فعاليات أبوظبي» وموقع «بزنز أبوظبي». ويعرض موقع فعاليات أبوظبي جميع الفعاليات الموجودة في الإمارة تحت العديد من الفئات، منها العائلات طوال العام، ويخدم أصحاب الأعمال لترويج فعالياتهم أو المهتمين من الجمهور، ويمكن متابعة الموقع عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
ويعد موقع «بزنز أبوظبي» الموقع الرسمي لسياحة أبوظبي بوابة كل المعلومات عن إمارة أبوظبي، ويعرض جميع الوجهات السياحية والمطاعم في الإمارة.
وتقدم هذه المواقع الإلكترونية للسائح جميع ما يحتاجه من معلومات من وسائل التنقل ومعالم الجذب السياحي والمعالم الأيقونية والتعريف بالمعالم الثقافية والمراكز التراثية والجزر.
ويمكن التعرف عبر هذه المواقع بالرياضات المائية والرحلات البحرية وكل يتصل بالبيئة البحرية الخلابة التي تميز الإمارة والمراسي ونوادي الإبحار والشواطئ والنوادي الشاطئية، إلى جانب الإرشاد في معرفة الفنادق والمطاعم ووسائل الراحة والمتعة والمهرجانات والعروض الفنية طوال العام.
وأكد مبارك راشد النعيمي مدير إدارة الترويج والمكاتب الخارجية بالهيئة، حرص هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة على دعوة الجهات كافة ذات العلاقة بقطاع السياحة والسفر في إمارة أبوظبي المشاركة في الملتقيات العالمية المتخصصة في هذا القطاع الحيوي، خصوصاً معرض بورصة السفر العالمية، كونه الأكبر والأهم عالمياً.
وأضاف النعيمي أن دعوة الهيئات المحلية والشركات العاملة في قطاع السياحة والسفر تهدف إلى تطوير وتوسيع قنوات التوزيع للمنتج السياحي لإمارة أبوظبي، إلى جانب دعم آليات تعزيز وبناء الشراكات مع المعنين والعاملين في هذا القطاع في ألمانيا وأوروبا.
وقال النعيمي إن جناح الهيئة استقطب العديد من زوار المعرض بما تضمنه من فعاليات متنوعة، منها مسابقة يشارك فيها الزائر ويجيب عن 3 أسئلة، الأول عن مرسى مارينا، والثاني عن ياس مول المقرر افتتاحه أواخر العام الحالي، والثالث عن سباق فولفو للمحيطات الذي ينطلق أواخر العام الحالي.
وأشار إلى أنه سيتم بعد انتهاء فعاليات المعرض، إعلان الفائز الذي سيحصل على تذكرتي سفر لشخصين مع إقامة كاملة لمدة أربعة أيام في فندق رويال روز بأبوظبي.
وأكد أن الهدف من هذه المسابقة هو حث المشاركين على البحث عن الإجابات والتعرف من خلال هذه التجربة إلى معلومات عن إمارة أبوظبي.
يشار إلى أن الهيئة تنظم مشاركة الإمارة في المعرض للعام العاشر على التوالي، وقد نال جناح الإمارة خلال المشاركات السابقة في المعرض عدداً من الجوائز العالمية.
وواصل ممثلو الهيئات والشركات السياحية المشاركة ضمن جناح هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة لقاء رواد السياحة والسفر حول العالم.
وأكد المشاركون أهمية دعوة الهيئة للمشاركة في المعرض الذي يعد من أكبر المعارض العالمية المتخصصة بقطاع السياحة والسفر، ومنصة مثالية للقاء أهم ممثلي ومشغلي قطاع السياحة والسفر في ألمانيا وأوروبا.
من ناحيته، أكد محمد عبد القادر الشيخ مدير المبيعات في حديقة الحيوانات بالعين، أن الحديقة تعد وجهة سياحية تعليمية إلى جانب تميزها ببرامج حماية وإكثار الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض.
وقال إن الحديقة أنشئت عام 1968 بتوجيهات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتكون مشروع حماية غزال المها العربي المهدد بالانقراض، وهي الآن بصدد افتتاح التوسعة الجديدة التي تعتبر تحفة معمارية صديقة للبيئة «مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء»، التي تفتتح أواخر العام الحالي وتجسد رؤية الشيخ زايد، رحمه الله، في الحفاظ على الأنواع النادرة المهددة بالانقراض من الحيوانات البرية والنباتات وجميع أشكال الحياة الفطرية.
وأضاف أن المشاركة في معرض بورصة سوق السفر تسهم في تسليط الضوء على الإرث الحضاري والحياة البرية في دولة الإمارات، وكذلك برامج التعليم والحفاظ على البيئة التي تتبناها الحديقة، مشيراً إلى أن عدد زوار الحديقة في العام الماضي وصل إلى مليون زائر، 50% منهم سائحون أجانب من خارج الدولة.
وذكر أن الحديقة بصدد افتتاح مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء وعالم صحارى الإمارات، إلى جانب افتتاح سفاري شمال كينيا الواحة، وصحارى العالم الأفريقية.
ويشارك جامع الشيخ زايد الكبير للمرة الأولى في المعرض باعتباره معلماً سياحياً وثقافياً وحضارياً، حيث قالت أمينة الحمادي اختصاصية إرشاد ثقافي، إن الجامع استقطب العام الماضي ما يقارب خمسة ملايين سائح من مختلف الجنسيات والثقافات لرؤية معالم الهندسة الإسلامية.
وأشارت إلى أن المشاركة في المعرض تحت مظلة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، تأتي في إطار التعريف بالجامع والترويج لمختلف الأنشطة والفعاليات التي ينظمها من خلال الجولات السياحية المختلفة.
وأضافت أن الموقع السياحي «تريب إديتور» صنف الجامع كأفضل 16 وجهة سياحية يتحدث عنها الناس حول العالم، مشيرة إلى أن الجامع يقدم جولات سياحية ثقافية للزوار من خلال مرشدين ثقافيين باللغتين العربية والإنجليزية، ويعتبر أول مسجد في العالم يستخدم جهاز الإرشاد الصوتي بـ 12 لغة.
وقالت ميكيلا تشيلينا مدير مبيعات أول في فندق ياس فايسوري، إن المعرض منصة مهمة للقاء ممثلي شركات السياحة، حيث عقدت 20 لقاء تم خلالها مناقشة حجوزات لموسم الصيف المقبل.
وأكدت أهمية المشاركة ضمن جناح هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في المعرض، والملتقيات العالمية كافة التي تنظمها الهيئة بهدف دعم قطاع السياحة والسفر في إمارة أبوظبي.
من جانبه، قال سي مادوكمار نائب الرئيس التنفيذي في شركة بونتون المتخصصة في تخطيط برامج السفر والسياحة، إن جناح الهيئة استقطب عدداً كبيراً من الزوار منذ اليوم الأول لافتتاح المعرض، مشيراً إلى أن المشاركة في هذا المعرض الأكبر في قطاع السفر والسياحة، فرصة للتعرف إلى أحدث برامج التسويق في هذا القطاع والتعرف إلى أحدث سبل المنافسة والتوسيق.
وقال إن الشركة قامت خلال فعاليات المعرض بالترويج لمقومات السياحة والترفيه في إمارة أبوظبي التي صارت إحدى الوجهات التي تحظى بالأولوية لدى السائح الألماني والأوروبي بشكل عام.
من ناحيته، أكد وليد نيكولاس هاروني مدير قسم الفنادق في المؤسسة الوطنية للفنادق، أهمية المشاركة في المعرض الذي يعد من أكبر المعارض العالمية المتخصصة بقطاع السياحة والسفر ومنصة للقاء نخبة من ممثلي الوجهات السياحية والشركات العالمية الموجودة في المعرض.
وأشار إلى أن فنادق ومنتجعات دانات لاقت اهتماماً كبيراً من قبل زوار جناح الهيئة في المعرض، كما تم خلال المعرض استعراض مشاريع التوسع المقبلة، ما يبشر بتحقق نتائج مهمة للموسم المقبل.
وأكد هاروني أهمية التعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة الدائم على مدار العام في جميع الملتقيات والمعارض العالمية للترويج للمنتج السياحي والثقافية في إمارة أبوظبي أمام العالم.
وقال علي زيد أبو منصور رئيس مجلس إدارة الرؤية للسياحة المتخصصة في إدارة الوجهات السياحية، ان المشاركة في معرض بورصة سوق السفر العالمية في برلين، منصة لتجديد العلاقات مع مشغلي شركات السياحة والسفر، إلى جانب بناء علاقات جديدة والعمل على تأسيس برامج جديدة وعروض مختلفة.
وقالت سوزانا يونغ مدير المبيعات والتسويق في فندق شانغريلا قرية البري، إن الفندق حقق زيادة بنسبة 30% في عدد السياح العام الماضي، مؤكدة أهمية المعرض في لقاء مشغلي السياحة وعقد اتفاقيات تعاون بشأن تنظيم حملات سياحية ثقافية إلى إمارة أبوظبي للموسم المقبل.
وأكدت يونغ أن مشاركتهم تحت مظلة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في معرض السفر العالمي في برلين، تهدف إلى تسويق المنتج السياحي للفندق والخدمات التي يمكن أن يقدمها للسياح الألمان بشكل خاص، وللأوروبيين بشكل عام، من مطاعم فاخرة وألعاب مائية مختلفة والأنشطة والفعاليات السياحية والثقافية كافة التي تزخر بها إمارة أبوظبي.


بحث إنشاء مشاريع سياحية جديدة في «الغربية»
تبحث المنطقة الغربية إنشاء مشاريع سياحية جديدة، بحسب محمد إبراهيم الحوسني مدير إدارة التطوير المحلي في مجلس تنمية المنطقة الغربية، الذي أشار في بيان صحفي أمس إلى أن المجلس يبحث حالياً آلية رفع نسبة إشغال الفنادق في المنطقة الغربية.
وأضاف أن المجلس يسعى لإقامة فعاليات جديدة للوصول إلى تطبيق جدول مثالي لجذب السياحة طوال العام.
وأوضح الحوسني أن المنطقة الغربية تعد وجهة سياحية مميزة تضم 350 كيلومتراً من السواحل و850 غرفة فندقية، وقال إن رؤية القيادة الرشيدة لتنمية المنطقة الغربية ترتكز على جعلها مثالاً يحتذى به في التنمية الشاملة والمستدامة على الجانب الاجتماعي والاقتصادي.
وأشار إلى أن المشاركة في معرض بورصة السفر العالمية تأتي للترويج لقطاع السياحة في المنطقة الغربية، وهو قطاع اقتصادي رئيسي يسهم في رفع الناتج المحلي ويبرز الموروث الثقافي والطبيعة الخلابة للمنطقة، مؤكداً أن المعرض يعد الملتقى العالمي الأهم في مجال السياحة والسفر، ومنصة للالتقاء بالمستثمرين ومشغلي الفنادق وشركات جذب السياح.
وأضاف أن مجلس المنطقة الغربية يسعى دائماً لعرض تجربته في مجال السياحة من خلال الفنادق والمنتجعات الموجودة حالياً، وفي الوقت نفسه عرض خطط التوسع والمشاريع والبرامج السياحية الجديدة لجذب اهتمام المستثمرين من القطاع الخاص، إلى جانب الحرص على الاستفادة من أفضل الممارسات العالمية وبناء شراكات جديدة مع المؤسسات الرائدة، لتبادل المعرفة وتمكين خطط ومشاريع التطوير. وأشار إلى أن المشاركة في المعرض تساعد في التعرف إلى اتجاهات شرائح مختلفة من السياح، ما يساعد في الوصول إلى وضع آليات جديدة حول سبل جذبهم، وبناء حزم من البرامج السياحية المميزة.

اقرأ أيضا

هوية الإمارات.. آباء صنعوا وأبناء حفظوا