الاتحاد

عربي ودولي

تحميل مدعي عام طهران السابق مسؤولية وفاة 3 معتقلين

?مجلس الشورى الإيراني أثناء جلسة عقدها أمس بطهران

?مجلس الشورى الإيراني أثناء جلسة عقدها أمس بطهران

اتهمت لجنة برلمانية أمس مدعي عام طهران السابق سعيد مرتضوي بإرسال متظاهرين من المعارضة إلى سجن في العاصمة قتل ثلاثة منهم فيه بعد تعرضهم للتعذيب. في حين كشف موقع للمعارضة الإيرانية أن قوات الأمن أوقفت نحو ثلاثين امرأة من أعضاء مجموعة “أمهات في حداد” اللاتي يحتججن في طهران على موت أو اختفاء أبنائهن خلال التظاهرات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية.
وقالت اللجنة المكلفة بالتحقيق في الحوادث المرتبطة بالتظاهرات الاحتجاجية على إعادة انتخاب الرئيس محمود أحمدي نجاد، في تقرير أوردته عدة وكالات أنباء أن سجن كهريزك جنوب طهران “مس بكرامة الجمهورية الإيرانية”.
وقالت اللجنة في تقريرها الذي تم تلاوته أمام مجلس الشورى إن “المعتقلين أرسلوا إلى كهريزك بأمر من مدعي عام طهران السابق سعيد مرتضوي”.
وبحسب التقرير اعتقل 147 متظاهرا في التاسع من يوليو “لمدة أربعة أيام مع 30 مجرما خطيرا في ظروف صعبة، وتعرضوا للضرب والإذلال من قبل الحراس”.
وأضاف التقرير “على السلطات القضائية أن تتخذ تدابير جدية بحق كل من هم وراء هذه الحوادث الصعبة من دون تحفظ وبغض النظر عن مواقعهم”.
وكانت السلطات الإيرانية أكدت في وقت سابق أن الثلاثة توفوا نتيجة الإصابة بالتهاب السحايا قبل الاعتراف بأنهم قضوا من جراء جروح أصيبوا بها في هذا السجن.
وفي السياق قال موقع “كلمة أورغ” التابع لزعيم المعارضة مير حسين موسوي أمس ان نحو ثلاثين امرأة من أعضاء مجموعة “أمهات في حداد” اللاتي يحتججن في طهران على موت أو اختفاء أبنائهن اعتقلن. ونقل الموقع عن شهود أن هؤلاء النساء أوقفن أمس الأول في حديقة لاليه في العاصمة.
وقال شاهد لم يذكر اسمه “كنا في حديقة لاليه حيث كان هناك أيضا نحو مئة من رجال الشرطة يمنعون الأمهات من الجلوس على مقاعد أو الوقوف في مجموعات”.
وأضاف “كان هناك نحو سبعين من الأمهات عندما بدأت قوات الأمن في طردهن من الحديقة، تمكن البعض من الهروب فيما ألقي القبض على نحو ثلاثين أجبرن على الصعود في شاحنة صغيرة للشرطة”. وأوضح موقع كلمة أنه تم اقتياد هؤلاء النساء إلى مركز للشرطة دون المزيد من الإيضاحات.
واستنادا إلى موقع “أمهات في حداد” فإن أبناء هؤلاء الأمهات قتلوا أو فقدوا خلال التظاهرات التي أعقبت الانتخابات الرئاسية. واستنادا إلى الموقع فإن مجموعة “أمهات في حداد” تشكلت إثر مقتل ندا أغا سلطان بالرصاص في 20 يونيو لتصبح رمزا للاحتجاج الشعبي والقمع.
من جهة أخرى، أفرجت طهران أمس عن صحفي سوري يعمل لحساب تلفزيون دبي كان اعتقل خلال احتجاجات مناهضة للحكومة قبل أسبوعين.
وقال المدعي العام في طهران عباس جعفري دولت آبادي لوكالة أنباء فارس شبه الرسمية أمس “أفرج عن الصحفي السوري من السجن في الصباح”. وكان المسؤول نفسه صرح أمس الأول أن إيران تعتزم الإفراج عن الصحفي

اقرأ أيضا

ترامب يهدد بإطلاق سراح أسرى "داعش" على الحدود الأوروبية