الاتحاد

الرياضي

النصر والوحدة.. «العيار الثقيل» بأحلام «المجد الجميل»

إيدير يسدد الكرة في حراسة عبدالله النوبي (الاتحاد)

إيدير يسدد الكرة في حراسة عبدالله النوبي (الاتحاد)

يشهد ستاد آل مكتوم في الساعة الثامنة مساء اليوم، مواجهة من «العيار الثقيل» تجمع بين النصر والوحدة، ضمن لقاءات الجولة الرابعة عشرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، في لقاء دائماً ما يكون مثيراً، خاصة أن الفريقين يملكان تاريخاً جيداً، ويعرفان قيمة المباريات الكبيرة، وهما يبحثان عن استعادة «المجد الضائع»، بعد الابتعاد عن منصة التتويج بالدرع، وتراودهما أحلام العودة، سواء هذا الموسم أو المواسم المقبلة، خاصة أن جماهير الناديين لا ترضى أو تقنع دون الفوز بالألقاب.
ورغم وجود بعض الفوارق في النقاط وجدول الترتيب بين الفريقين، إلا أن المواجهة تظل متكافئة بين الفريقين في كل الظروف، حيث يملك كل منهما اللاعبين القادرين على إحداث الفارق، وقيادة الفريق لتحقيق أهدافه، كما يملكان الدوافع الكبيرة للبحث عن نقاط المباراة الثلاث، وإن كان «الأزرق» في الوقت الحالي أكثر جاهزية وتوازناً في الأداء، وأكثر ثباتاً في المستوى، خلال الدور الأول للدوري، كما أنه يخوض اللقاء على ملعبه وبين جماهيره، وهو يلعب لتعويض الخسارة أمام «العنابي» بهدفين لهدف في الدور الأول بالعاصمة أبوظبي.
يملك «العميد» 23 نقطة، يحتل بها المركز الثالث، قبل بداية مباريات النصف الثاني للدوري، وذلك بعد الفوز الأخير على دبي 5 - 1، بينما يملك «أصحاب السعادة» 18 نقطة في المركز الثامن، بعد الفوز الأخير على الشعب 2 - صفر في الجولة السابقة، ورغم فارق النقاط الخمس، وفارق المراكز الخمسة، يلعب الفريقان من أجل الفوز بالمباراة، دون التفكير في أي شيء آخر، حيث يأمل أصحاب الأرض استمرار التقدم إلى الأمام، وتأكيد القدرة على البقاء، في سباق المراكز الأولى، ويأمل الضيوف العودة إلى دائرة «الكبار» من جديد.
ومن الطبيعي أن تكون المباراة هجومية من الفريقين، وإن اختلفت طريقة التعبير عن النزعة الهجومية، خاصة أن المدربين، سواء الصربي إيفان يوفانوفيتش مدرب النصر، أو البرتغالي بيسيرو مدرب الوحدة يملكان فكراً مختلفاً في الأداء الهجومي، ويملكان أيضاً الأوراق التي تمكنهما من تحقيق ذلك، خاصة القوة الهجومية التهديفية، والتي تتوزع على أكثر من لاعب، وهو ما قد يجعل اللقاء عامراً بالأهداف والأداء الممتع دون تحفظات كبيرة بحثاً عن النقاط الثلاث المطلوبة.
وهناك بعض الغيابات في الفريقين، وربما لا تكون مؤثرة بدرجة كبيرة، خاصة مع امتلاك الفريقين للاعبين البدلاء في كل المراكز، كما اعتاد «العميد» و«العنابي» اللعب في غياب أكثر من لاعـب في الجــولات السابقة، وإن كان الوحدة قد تأثر بدرجة أكبر من النصر بعدم ثبات التشكيلة، وهو ما انعكس على نتائجه في الدور الأول، والتي غلب عليها التعادل، في ظل اللعب كثيراً على أقل الخسائر انتظاراً لاكتمال الصفوف.

4 لاعبين خارج حسابات «العميد»
دبي (الاتحاد) - يغيب عن النصر اليوم 4 لاعبين هم الحارس أحمد شمبيه والمدافع الأيسر خالد سرواش بسبب انضمامهما للمنتخب الأولمبي، والمدافع الأيسر حسن أمين لعدم اكتمال الشفاء من الإصابة، بالإضافة إلى المدافع راشد مال الله بسبب الإيقاف لحصوله على ثلاثة إنذارات، وهم فقط من يخرجون من حسابات الجهاز الفني في لقاء اليوم، في ظل جاهزية بقية اللاعبين المواطنين والأجانب.
وأكد خالد عبيد مدير الفريق أنه لا توجد مشكلة كبيرة في غياب اللاعبين الأربعة، في ظل جاهزية كل العناصر الأخرى، مشيراً إلى أن جميع اللاعبين أصبحوا في حالة جيدة من الجاهزية الفنية والبدنية للمشاركة في المباريات، وفق وجهة نظر الجهاز الفني، وهو أمر يسعدنا كثيراً، وننتظر عودة كل اللاعبين في المباراة المقبلة، على أن ينضم إليهم يونس أحمد في مارس المقبل بعد انتهاء برنامجه العلاجي.


عبد الله سالم: ينتظرنا تحدٍ كبير
أبوظبي (الاتحاد) ـ شدد عبدالله سالم مدير فريق الوحدة على أن لاعبي «العنابي» ينتظرهم تحدٍ قوي وكبير أمام النصر، لابد أن يحسموه لمصلحتهم، وبالتالي تدشين مرحلة جديدة في الدوري، لا تعرف غير لغة التفوق والنتائج الإيجابية التي تأتي بعد عروض قوية. وقال: «النصر فريق قوي ولديه عناصر متميزة في جميع خطوطه، وبشكل خاص في الهجوم، والوحدة لا يقل قيمة فنية عنه، ومتى ما لعب بقدراته الحقيقية، فإن النتائج الإيجابية ستكون حاضرة بقوة، والمرحلة المقبلة تتطلب تكاتف الجميع خلف الفريق، وبالذات الجمهور، لأن العودة من جديد إلى قلب المنافسة قائمة، والفريق قادر على تحقيق الطموحات التي أعلنتها الإدارة من بداية الموسم». وأضاف: «المهمة أمام النصر صعبة، وثقتنا كبيرة في لاعبينا الذين نريد منهم أن يجعلوا المباراة عنواناً للمرحلة المقبلة».


محمود حسن:
الدور على «الأزرق» للتعويض
دبي (الاتحاد) - أكد محمود حسن مدافع النصر على أهمية لقاء الوحدة، وقال: «المباراة تقام على ملعبنا وبين جماهيرنا في بداية النصف الأهم من مشوار الدوري، وحقق الوحدة الفوز علينا في الدور الأول، والآن جاء دورنا لنحقق الفوز لتعويض الخسارة التي تعرضنا لها في أبوظبي، لأننا نبحث عن النقاط في كل مباراة، من أجل لاستمرار في الاتجاه الصحيح، والمنافسة على المراكز المتقدمة بجدول الترتيب. وأضاف: «نلعب كل مباراة كأنها بطولة، وننشغل بالمباراة التي نلعبها فقط، وخاصة أن لكل مباراة ظروفها، وعلينا فقط الالتزام بما يقوله المدرب، وستكون المواجهة مع الوحدة صعبة، خاصة أن الفريق يملك لاعبين جيدين، وتم تدعيمه بلاعب أجنبي جديد، لكننا سنحاول تحقيق ما يرضي ويسعد جماهيرنا في المباراة، والتي نتمنى أن تساندنا بقوة في اللقاء وفي كل المباريات المقبلة، لأنه يبقى اللاعب رقم واحد، ونتمنى استمرار دعمه».


النوبي:
«موقف حرج» الفريق يتطلب وقفة مع النفس
أبوظبي (الاتحاد) ـ طالب عبد الله النوبي لاعب الوحدة زملاءه بالوقوف مع أنفسهم، والعمل معاً في الفترة المقبلة، للعودة بالفريق إلى حالته الطبيعية، بداية من مباراة النصر التي تأتي بعد انتصار مهم للفريق، في ختام الدور الأول، ويجب أن يتكرر في هذه الجولة، مبدياً احترامه الكبير وفريقه للمنافس النصر، والذي وصفه بالفريق القوي والخطير جداً. وقال النوبي: «نحن في وضع حرج كلاعبين، لأن إدارة النادي لم تقصر، والجهاز الفني السابق أو الحالي قام بدوره كما ينبغي، وعلى كل لاعب في الوحدة أن يقف مع نفسه، ويكون في أفضل حالاته في الفترة المقبلة، ونحن مطالبون في الوقت الحالي بالعمل بشكل متميز، والفوز في الجولات الثلاث المقبلة، لأن حصد تسع نقاط يعيدنا إلى الواجهة من جديد، وبعدها لكل حادث حديث.
وأضاف: «لا توجد أي مشكلة في الفريق، والجميع يعرفون أن متوسط لاعبي الوحدة يتراوح بين 20 و25 عاماً، باستثناء توفيق عبد الرزاق وإسماعيل مطر، لكن رغم أننا فريق شاب، فإن لدينا الإمكانيات التي تؤهلنا للوجود في قلب المنافسة، وعلينا حالياً أن نطوي الدور الأول من الدوري بـ «خيره وشره»، ونتطلع إلى الأمام». وقال: «مبارياتنا مع النصر دائماً تكون حماسية، وفزنا عليه بصعوبة في الدور الأول، ونتوقع مواجهة صعبة، لكن إذا أردنا العودة القوية، علينا أن نكسب المباراة».


بطاقة المباراة

الملعب:
ستاد آل مكتوم بنادي النصر
التوقيت:
20:00
الجولة:
14

اقرأ أيضا

برشلونة يتربع على صدارة الأندية الأكثر وسماً في (تويتر)