الاتحاد

الإمارات

مواطنون في أم القيوين يشتكون من ترك المحولات الكهربائية مكشوفة

 أطفال يلهون بالقرب من أحد محولات الكهرباء بأم القيوين

أطفال يلهون بالقرب من أحد محولات الكهرباء بأم القيوين

شكا عدد من مواطني أم القيوين من عدم صيانة أسوار بعض المحولات الكهربائية المنتشرة في مختلف الأحياء السكنية بالإمارة، والتي تركت مكشوفة أمام المارة، مما يعرض الكثير منهم لخطر الموت، خصوصاً الأطفال الذين يلعبون بالقرب منها.
وأبدى معظم المواطنين تخوفهم من تعرض أبنائهم للخطر أثناء اللهو بالقرب من تلك المحولات، مطالبين في الوقت ذاته الجهات المعنية بسرعة وضع أسوار جديدة للمحولات، من أجل سلامة الجميع.
وأكدوا أنهم قاموا بإبلاغ الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء منذ أكثر من 6 أشهر عن أماكن المحولات المكشوفة والتي تحتاج إلى صيانة أسوارها، إلا أن الهيئة لم تبادر حتى الآن بعمل الصيانة المطلوبة.
ويقول المواطن عبدالرحمن محمد من سكان أم القيوين، إن المحولات الكهربائية غير المحاطة بسياج أو سور، تعتبر تهديداً لسلامة الجمهور، لافتاً إلى إن الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء قامت منذ فترة بتسوير جميع المحولات، إلا أن بعضها تعرض للتلف.
وأشار إلى أن المنطقة التي يسكن فيها تحتوي على محول كهربائي، سقطت أجزاء من سوره منذ فترة طويلة، ولم يأت أحد لصيانته، مما جعل الأطفال يلهون بداخله، غير مدركين بخطورة تلك الكابلات الكهربائية.
وأضاف أن ترك المحولات الكهربائية مكشوفة سيتسبب في تجمع النفايات والمخلفات بداخلها، نتيجة الرياح وتغير العوامل الطبيعية، وقد يؤدي ذلك إلى التماس أو احتراق الكابلات التي تغذي المنطقة السكنية، نتيجة تلك المخلفات الضار.
وقال المواطن عبدالله خليفة من سكان أم القيوين، إنه رغم قيام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء بإنشاء أسوار جديدة للمحولات الكهربائية الصغيرة والفرعية في الإمارة، إلا أن بعضها تساقطت نتيجة التغيرات المناخية، بالإضافة إلى عدم تسويرها بصورة جيدة. وأشار إلى أنه في حال تعرض أحد أسوار تلك المحولات إلى التلف، فلا تجد أي متابعة من الهيئة، معللاً بذلك قيام بعض سكان منطقته بإبلاغ الهيئة عن سقوط سور محول كهرباء منذ فترة طويلة، وحتى الآن لم يتم صيانته.
وطالب الهيئة بضرورة صيانة أسوار بعض المحولات الكهربائية، لحماية الجمهور من التعرض لخطر الموت أثناء تواجدهم بالقرب منها أو حب الاستطلاع من بعض الأشخاص الذين يجهلون خطورة تلك الكابلات.
وشكا المواطن إبراهيم ناصر من قاطني أم القيوين، من عدم مبالاة الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء بصيانة أسوار المحولات، لما تسببه من خطورة قد تؤدي إلى وفاة أحد الأطفال أثناء لعبهم بالقرب من تلك المحولات.
وأضاف أن أسوار بعض المحولات في المناطق السكنية تحتاج إلى صيانة فورية، لمنع الأشخاص غير المؤهلين أو المختصين من دخول تلك المحولات بدافع حب الاستطلاع أو العبث.
وقال إنه قام بإبلاغ الهيئة عن أحد المحولات التي سقطت أجزاء من سوره، وذلك منذ فترة تصل إلى أكثر من 6 أشهر، إلا أن لهيئة تبادر بإجراء أعمال صيانة لذلك المحول، مطالباً إياهم بسرعة إيجاد حل، من أجل حماية سلامة الجمهور من الخطر.
ورغم قيام “الاتحاد” بإبلاغ المسؤولين في الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء عن شكوى الجمهور حول المحولات الكهربائية التي تحتاج إلى صيانة أسوارها، إلا أن المحولات بقيت على حالها السابق، ولم تحصل الصحيفة على رد.

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»