الاتحاد

الرياضي

«تليفونيكا» يحتفل بالصدارة في أبوظبي ويرسم خطة «اللقب»

«تليفونيكا» يستعد في أبوظبي لاستكمال رحلة الصدارة والظفر باللقب

«تليفونيكا» يستعد في أبوظبي لاستكمال رحلة الصدارة والظفر باللقب

نبيل فكري، مصطفى الديب (أبوظبي) - خلال الأيام القليلة التي يقضيها في أبوظبي، مع اليخوت المشاركة في سباق فولفو العالمي للمحيطات، لن تكون مهمة الطاقم الفني لليخت الإسباني «تليفونيكا»، مجرد الاستجمام والراحة والاحتفال بالنصر الذي حققوه، فالصدارة التي حققهـا الفـريق في الجـولة الثانيــة من السـباق العالمي، دعت قائد الطاقم الفني، الإسباني إيكر مارتينيز إلى إعادة ترتيب أوراقه، والعمل على استثمار الصدارة في تعزيز فرص الفريق للفوز باللقب العالمي.
وكان يخت فريق «تليفونيكا» قد أحرز المركز الأول في الجولة الثانية (كيب تاون - أبوظبي) من السباق الذي يقطع 39.000 ميل بحري حول العالم، وأعقبه فرق «جروباما» في المركز الثاني، و«كامبر» ثالثاً، ثم «بوما» في المركز الرابع، و«فريق أبوظبي للمحيطات» باليخت «عزام» في المركز الخامس.
ولم يكن حصول «تليفونيكا» على الصدارة في مجموع المرحلتين اللتين شهدتهما الجولة الثانية، أمراً سهلاً أو حسمه الفريق الإسباني من البداية إلى النهاية، حيث تغيرت معالم المقدمة أكثر من مرة، كما أن «جروما»، هو الذي تصدر المرحلة الثانية من الجولة، تبعه «تليفونيكا» ثانياً، ثم «كامبر» في المركز الثالث وبوما رابعاً، و«عزام» خامساً، ولكن «تليفونيكا» حسم الصدارة في الجولة بكاملها لصالحه، بعد أن تفوق بجدارة في المرحلة الأولى، وهي كفيلة بمنح الصدارة لمن يحصل عليها، إذ تمثل 80% من مسافة السباق، فيما تمثل المرحلة الثانية 20 % فقط.
هذه المعطيات التي شهدتها المرحلة الثانية من السباق، كانت الدافع الرئيس وراء الاجتماعات العديدة التي عقدها مارتينيز مع طاقمه الفني في أبوظبي، بعيداً عن صخب الاحتفالات، حيث يرى البحار الإسباني صاحب الإنجازات الأولمبية، أن طموح الفريق بالفوز على اللقب، لن يكون سهل المنال، في ظل الصراع الكبير بين اليخوت المشاركة، لافتاً إلى أن الخوف ليس من جروما فقط الذي حل أولاً في المرحلة الثانية من الجولة، وإنما من كافة المشاركين، سواء كامبر أو بوما أو عزام، لافتاً إلى أن الفرص قائمة للجميع في المرحلة الأخيرة من السباق إلى سانيا الصينية، وأنه بإمكان هذه المرحلة أن تقلب الموازين والحسابات.
كما لفت مارتينيز إلى أن الأمور لن تكون على حالتها السابقة في المرحلة الأخيرة، فاليخت عزام وبالرغم من أنه الأخير، إلا أنه لا يستهان به، فالظروف التي عانى منها مع انطلاقة السباق معلومة للجميع، وأبرزها كسر الساري، والآن بات الفريق مصراً على التعويض، والمرحلة الأخيرة، تمثل له بطولة قائمة بذاتها، وطاقمه الفني، تحدث عن رغبته في إهداء لقب هذه المرحلة لكل من ساندوه، وعلينا أن نفكر في أنفسنا، وأيضاً في غيرنا، لأننا حين نخرج من هنا، لن نكون وحدنا.
وأعرب إيكر مارتينيز ربان فريق تليفونيكا الإسباني عن سعادته بروح التحدي الجديدة التي خلقتها عاصمة الإمارات، للبطولة، وقال: الذي لا يعلمه أحد، أن الطريق إلى أبوظبي لم يكن سهلاً، فقد واجه الجميع صعوبات لم تكن في الحسبان على الإطلاق، في ظل تقلبات الجو والبحر والرياح التي تسببت في العديد من الأزمات للبعض.
وأضاف: من المؤكد أن الطريق بالنسبة لنا جميعا كان جديدا علينا، وكنا نحبو فيه بحذر خشية مواجهة أية مفاجآت، لكن في المستقبل سيكون الأمر مختلفا، لذلك فالمتوقع أن نرى مزيدا من الندية والإثارة في المرحلة المقبلة، التي تتطلب مضاعفة التركيز لدى جميع الفرق.
وأكد أن أبوظبي مرحلة مهمة في السباق، والفريق سيحصل على قسط من الراحة قبل العودة لاستكمال الرحلة نحو ميناء سانيا الصيني، مشيرا إلى أن فريقه يسعى للمنافسة على لقب البطولة هذا الموسم بقوة والحفاظ على الصدارة الحالية حتى النهاية، من أجل إضافته لسجله الحافل بالإنجازات.


لويس فيجو يدعم السباق في أبوظبي

أبوظبي (الاتحاد) - تشهد العاصمة أبوظبي الأسبوع المقبل زيارة لـويس فيجو أحد أفضل نجوم كرة القدم، الأوروبية والعالمية والذي يدعم سباق فولفو للمحيطات في قرية السباق بمنطقة كاسر الأمواج بكورنيش أبوظبي.
ويعيش لـويس فيجو حياة هادئة بعيدا عن المستطيل الأخضر وهو أب لابنة تدعى دانييلا من زوجته عارضة الأزياء هيلين زفيلين ويقوم فيجو بدعم دار الساعات السويسرية «آي دبليو سي شافهاوزن»، الراعي الرسمي لسباق فولفو للمحيطات.
ويشارك فيجو في الحفل الذي يقام على هامش السباق والذي يحضره عدد كبير من أبرز النجوم في الرياضة والفن والسينما وكبار المسؤولين في آي دبليو سي.
وبالإضافة إلى دعمه لشركة الساعات الراعية للسباق، يعمل لويس فيجو حاليا كمسؤول إداري مع نادي إنتر ميلان، ويعد زين الدين زيدان هو توأم روح فيجو في الملعب عندما كانا في ريال مدريد وقدما أروع سنوات عطائهما مع النادي الملكي.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد ختامي مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل