الاتحاد

دنيا

أعِط كل هوا شراعَهْ

خرجنا في نزهة عائلية إلى مزرعة جدي، وبعد وقت همّ إخوتي الصغار أن يستأذنوا في الخروج من مجلس جدي، وطلب أخي الصغير إنزال دراجته الآلية من صندوق السيارة ليركبها، شرعت بمنعه، فقال لي جدي بصوت هامس ''أعط كل هوا شراعه''!
فهمت من عبارته أنه يريدني أن أدعهم يتفسحون ويتريضون قليلاً كما يحلو لهم، لكن العبارة أعجبتني بحق وعلقت في ذهني، فاقتربت من جدي، جاورته في الجلوس وسألته أن يستفيض أكثر ويعلمني المزيد عن هذا القول، فقال: كنا منذ زمن بعيد نعمل في الغوص، ونذهب في رحلات تطول لشهور اكتسبنا خلال تلك الرحلات العديد من التجارب والمعلومات والقصص والحكايا وكذلك الأمثال التي فرضها واقع يومياتنا· لذلك تجد أن مقولة ''اعط كل هوا اشراعه'' ذهبت مثلاً بين أبناء المنطقة لأن أحد النواخذة هو من أطلقها حين قال قوله هذا للخطاف (رافع الشراع) ينبهه أن يرفع شراعاً قوياً أمام الرياح التي ستعترض السفينة· فمعلوم أن النوخذة قبل ركوب السفينة وإبحارها يتحرى حركة البحر من خلال أمواج الشاطئ وكذلك السفن القادمة، فيعرف أية أشرعة يُفترض بالخطافين رفعها على سارية السفينة كي تستطيع السفينة أن تمضي قدماً، لأن الشراع الصغير يتناسب مع النسيم، بينما الشراع المتين الكبير يحتمل الرياح القوية، وبذا تصل السفينة إلى شاطئها سالمة غانمة·
أي أن المثل هذا يوازي مقولة: ''لكل وقت أذان'' وعلى الإنسان أن يستخدم الجدية في أوانها، والمرونة في أوانها (للمجالس وقتها وللمرح وقته) لذا يجب مراعاة حرية ورغبات الآخرين، وإعطاء كل وقت حقه، فاللهو والمرح وممارسة رياضة الجري وركوب الدراجة مفيد ويمد الطفل بالطاقة ويجعله أكثر سعادة، مثلما يمده جلوسه في مجلس جده بالمعرفة والاستفادة·

اقرأ أيضا