الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد: مصلحة الدولة فوق كل اعتبار

أبوظبي (وام)

أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، أدى سفراء الدولة الجدد المعينون لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة اليمين القانونية، وذلك بحضور معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
وأدى اليمين كل من أصحاب السعادة: الدكتور عبدالرحيم يوسف محمد العوضي سفيراً معيناً لدى بولندا، وأحمد علي محمد البلوشي سفيراً لدى الأردن، وعمر عبيد محمد الحصان الشامسي سفيراً في إيطاليا، ومنصور عبدالله خلفان بالهول سفيراً لدى المملكة المتحدة، وعبدالله علي عتيق السبوسي سفيراً لدى أستراليا، وسعيد مطر سلطان الصيري سفيراً لدى أوغندا، والشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم سفيراً لدى مملكة السويد، وماجد حسن السويدي سفيراً لدى مملكة إسبانيا، وحمد غانم المهيري سفيراً لدى جمهورية موريتانيا الإسلامية، وفاطمة عبيد الكلباني، مندوبة الدولة لدى منظمة الأغذية والزراعة الدولية «الفاو» في روما.
وأقسم السفراء أمام صاحب السمو نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، بالله العظيم أن يكونوا مخلصين لدولة الإمارات العربية المتحدة ورئيسها، ويحترموا دستور الدولة وقوانينها، ويضعوا مصلحة الدولة فوق كل اعتبار، ويؤدوا أعمال وظيفتهم بالأمانة والإخلاص، ويحافظوا على أسرارها.
ووجّه سموه السفراء الجدد بأن يمثلوا دولتهم خير تمثيل، ويراعوا مصلحتها الوطنية، وألا يخلطوا بين المصلحة الوطنية لدولتهم ومصالحهم الشخصية، وأكد عليهم سموه بأن يروجوا لدولتهم في الدول المضيفة التي يعملون بها خير ترويج من جميع النواحي الإنسانية والسياحية والثقافية والاستثمارية، وأن يعززوا خلال اتصالاتهم ووجودهم في البلد المضيف سمعة بلادهم، والحفاظ على مكانتها المرموقة.
وأوصاهم سموه بأن يمدوا جسور التواصل مع الجهات الرسمية في مواقع صنع القرار، وكذلك بالنسبة للقطاع الخاص كي يعملوا على الترويج لدولتهم على جميع المستويات التي تخدم مصالحها الوطنية العليا.
وخاطبهم سموه: «أوصيكم بمواطنينا خيراً في أي بلد يتواجدون فيه، وواجبكم أن تمدوا لهم يد المساعدة إذا ما احتاجوا إليها في بلاد الاغتراب، خاصة المرضى منهم والطلبة الدارسين في الجامعات وغيرها، وحتى السياح ورجال الأعمال، فهؤلاء يستحقون المساعدة في أي أمر يتطلب ذلك».
وأكد سموه عليهم أن ينسقوا مع وزارتهم في كل الموضوعات والقضايا التي تهم دولتنا الحبيبة، خاصة الحساسة منها، مشيراً سموه إلى أن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وعلى رأسها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، ومساعدوه، ينتظرون منكم أداء مهماتكم بكل تفانٍ ومصداقية وتواضع، خاصة عند تعاملكم مع الآخرين. وتمنى سموه في ختام حديثه لهم التوفيق في عملهم لما فيه خدمة الوطن والمواطنين.
حضر مراسم أداء اليمين التي جرت في قصر الرئاسة بأبوظبي، أمس، معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي حصة بنت عيسى بو حميد، وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة، ومعالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة، وأحمد ساري المزروعي، وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وعدد من مسؤولي وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

اقرأ أيضا

بتوجيهات محمد بن زايد.. 200 شاب وفتاة يستفيدون من العرس الجماعي بعدن