الاتحاد

الإمارات

طحنون بن محمد يفتتح مركزاً لرعاية وتأهيل أصحاب الهمم

العين (وام)

افتتح سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة العين، أمس، المقر الجديد لمركز العين لرعاية وتأهيل المعاقين الذي يتزامن مع اليوم العالمي للتوحد، وذلك في منطقة الفوعة بمدينة العين.
واطلع سموه خلال الزيارة التي رافقه فيها الشيخ ذياب بن طحنون آل نهيان، والشيخ زايد بن طحنون آل نهيان، مدير مكتب ممثل الحاكم بمنطقة العين، من ناصر علي بن عزيز مكتوم الشريفي رئيس مجلس الإدارة ومؤسس المركز، على الخدمات المتخصصة التي يقدمها المركز في مجال التربية الخاصة «الإعاقة الذهنية - التوحد - الإعاقات المتعددة كمتلازمة داون والشلل الدماغي» بأفضل المعايير العالمية، وبجودة ممتازة للطلاب من عمر 4 - 18 سنة. وقال ناصر علي بن عزيز: إن مركز العين لرعاية وتأهيل المعاقين يواصل منذ تأسيسه تطويره الدائم للبرامج التعليمية والسلوكية الملائمة للسياق الثقافي لدولة الإمارات، مشيراً إلى أن المركز يخدم نحو 200 طفل وراشد من جميع مناطق الدولة، بالإضافة إلى السعودية وسلطنة عمان ومصر والأردن وسوريا والكويت، وغيرها في المدرسة النهارية بالمركز، وأيضاً بالقسم الداخلي.
وأشار إلى أنه مع تزايد الطلب على الخدمات المتخصصة عالية الجودة، فقد تم تصميم وبناء مركز جديد طبقاً للمعايير الدولية ليسع نحو 500 طالب، ويعتبر منارة للأفراد من أصحاب الهمم وأملاً لعائلاتهم داخل دولة الإمارات وخارجها.
وأكد أن المركز يقوم بتطبيق العديد من البرامج الخاصة المتطورة، والتي تجعل من الوصول إلى كامل إمكانيات الطالب ممكناً طبقاً لقدراته، ويتميز بوجود قسم الإقامة الداخلية الذي يعد ركناً أساسياً من خدمات المركز التي تتميز بمستويات فندقية عالية المستوى، كما أن قسم الإقامة الداخلية يرتقي بأركانه المتنوعة ضمن سلسلة مترابطة تهدف إلى توفير جميع المستجدات التي تسعد الطلاب.
يذكر أن المركز يقدم خدمات وأنشطة مثل التربية الخاصة وتنمية المهارات الاستقلالية والمعرفية والاجتماعية والأكاديمية، وتعديل السلوك والتقييم والمتابعة الطبية الدورية، والتحويل التخصصي من قبل أطباء المركز للهيئات والمستشفيات الحكومية.
كما يقدم المركز الوجبات الغذائية المتوازنة والكاملة والمصنفة طبقاً لنوع وطبيعة الإعاقة باستخدام وتطبيق علم التغذية العلاجية.
ويحتوي المركز على حدائق مجهزة، وأماكن مفتوحة للألعاب والنشاطات بمساحات كبيرة من خلال الملاعب وحمامات السباحة وحديقة الحيوان، ومضمار الخيل والصالة الرياضية وقاعة الفنون والسينما والمسرح.

اقرأ أيضا