الاتحاد

الإمارات

خبراء يستعرضون "تربية النحل" في القرن الـ21

 جانب من المعروضات في مؤتمر تربية النحل

جانب من المعروضات في مؤتمر تربية النحل

أبوظبي (الاتحاد)

اختتم المؤتمر الدولي الثاني للجمعية العربية لتربية النحل والمؤتمر 15 لجمعية النحالين الآسيوية، فعالياته أمس.
وشهدت فعاليات اليوم الثاني جلسة بعنوان دراسة على محتوى المعادن الثقيلة في عينات العسل المتاحة في السوق الإماراتي باستخدام Icp-ms، قدمتها افتخار أحمد وفاطمة سعيد بنت بخيت ومها سويكت الهاجري من بلدية دبي.
وتناولت الجلسة الثانية برئاسة د. سيريوات ونقسيري رئيس جمعية النحالين الآسيوية، مع رئيس مشارك د. تشن ليهونغ الأمين العام للجمعية الصينية لعلوم النحل اتجاهات التلقيح في بستنة الدفيئة في اليابان، وتربية النحل في القرن الحادي والعشرين في العالم ومشروع أبيلانديا التابع لمركز تربية النحل التفاعلي.
وترأس الجلسة الثالثة كريستينا ماتيسكو رئيس لجنة العلاج بمنتجات النحل بالأبيومنديا، حيث تمت مناقشة التجارب الإكلينيكية في العلاج بالنحل، وأحدث التكنولوجيات وتقييم السيتوكين والتأثير المناعي لسم النحل على مرضى التهاب الكبد الوبائي وفيروس التهاب الكبد الوبائي، وتأثير العسل السوداني على الخلايا السرطانية، والأنشطة العصبية لمنتجات نحل العسل ومنتجات النحل كوظيفة غذائية من حيث التركيبة الكيميائية واستخدام العسل في الطب الحديث، والتفاعل التآزري المضاد للجراثيم بين عسل السدر اليمني وعسل المانوكا في مواجهة بعض مسببات الأمراض البشرية.

ابتكارات لشركات النحل
وشاركت بلدية دبي من مختبر دبي المركزي ضمن مختبرات الأغذية والبيئة وشعبة التحليل الكيميائي للأغذية، حيث شارك المختبر بإعطاء معلومات عن دور المختبر، وأفضل بحث تطبيقي للعسل واحتوائه للمعادن الفصلية وبقايا المبيدات الحشرية، إضافة لفحص المنشطات بالعسل. وشاركت شركة الملكي للعسل الإماراتية بمنتج جديد وصحي وهو «ملعقة عسل السدر» ويتميز بسهولة الاستخدام أثناء السفر والنوادي والضيافة، وهو بديل طبيعي وصحي للتحلية بملعقة صغيرة من عسل السدر، إضافة إلى عسل البندق وهو بديل غذائي للأطفال بدلاً من النوتيلا، وعسل الفستق الحلبي للتحلية بعد الفطور ويتميز بأنه صحي. إضافة إلى عسل الزنجبيل ويتميز بفائدته أثناء موسم الشتاء والبرد وهو مفيد لمرضى البرد والزكام.
وشاركت شركة ديرأوريجنال هينجمان الألمانية بلباس النحال الذي يمتاز بسهولة اللبس إضافة إلى خفة الحجم وتغطيته لجسم النحال بالكامل من النحل، وشاركت شركة Civan التركية بجهاز extractor لمناضج العسل وإنتاج العسل والتي تصل سعتها لـ500 كجم، ويتميز الجهاز بأنه موصول بجهاز استشعار عن بعد، ولا يستطيع أحد سرقة الجهاز، كونه يصدر إشارة ويتعقب من يريد سرقة العسل عن بعد.

«النحالة السعودية» تعرض عسل السدر والسمر
شاركت جمعية النحالة التعاونية بالباحة من المملكة العربية السعودية للمرة الثالثة، والتي تشارك بعينات عسل السدر والسمر والطلع والمورنقا «السائل من العسل» والمنتجات الطبيعية السعودية تمتاز بجودتها العالية، إضافة إلى المختبر الخاص بها الذي يخدم جميع مناطق المملكة العربية السعودية منذ 19 عاماً. كما يوجد للجمعية معهد جمعية النحالين التعاونية الدولي للتدريب الذي يخدم جميع دول الخليج العربي، إضافة إلى خطوط إنتاج لمستلزمات النحل والعسل.

اقرأ أيضا

بتوجيهات محمد بن زايد.. 200 شاب وفتاة يستفيدون من العرس الجماعي بعدن