الاتحاد

الاقتصادي

«دبي للطاقة»: 20% نمواً في أحجام التسليم خلال 2016

دبي (الاتحاد)

حققت بورصة دبي للطاقة، زيادة في حجم التسليم الفعلي بلغت نسبتها 20? على أساس سنوي خلال عام 2016، الأمر الذي يعزز حضورها ودورها المحوري في سوق تجارة الطاقة العالمي، بحسب بيان أمس. وسجلت البورصة خلال العام المنصرم أعلى مستويات في التسليم الفعلي منذ تأسيسها، حيث قامت بتسليم ما مجمله 260,68 مليون برميل مقارنة بـ 216,16 مليون برميل في عام 2015. وسجّل متوسط حجم التداول اليومي ارتفاعاً ملحوظاً في 2016 بلغ 8,762 عقداً، محققاً زيادة بنسبة 19? مقارنة بعام 2015، في الوقت الذي ارتفع فيه حجم التسليم الفعلي الشهري إلى 21,724,000 برميلاً، أي بزيادة بلغت نسبتها 20.5?.
كما بلغ حجم التسليم الفعلي ليناير 28,5 مليون برميل، في حين وصل تسليم فبراير إلى 29,88 مليون برميل، وهو الأعلى في تاريخ بورصة دبي للطاقة حتى الآن.
وقال أحمد شرف، رئيس مجلس إدارة بورصة دبي للطاقة: «اتخذت بورصة دبي للطاقة على مدار الأعوام الخمسة الماضية عدداً من التدابير الرامية إلى تعزيز منصة التداول والبنية التحتية للتسليم الفعلي لديها، ويعكس النمو المطرد الذي نشهده في أحجام التداول نجاحنا في توفير بيئة تداول آمنة مع اعتماد أرقى الأنظمة الإلكترونية، جنباً إلى جنب مع آلية تسعير عادلة تتسم بالشفافية. ومع ارتفاع الطلب على النفط شرقاً في الأسواق الآسيوية، فقد نجحت بورصة دبي للطاقة في ترسيخ مكانتها باعتبارها المصدر الأكثر موثوقية لتسعير النفط في المنطقة، الأمر الذي ترك أثراً إيجابياً على مختلف معدلات وأحجام التداول لديها، وساهم في الاستفادة من النمو المطرد لتداول النفط الخام بين الشرق الأوسط وآسيا».
ويُعد العقد الآجل لخام عمان من بورصة دبي للطاقة المعيار الوحيد الذي يخضع لأطر تنظيمية صارمة لتسعير النفط الخام المتجه للأسواق التي تقع شرق السويس، ويستند إلى النفط المنتج في سلطنة عمان، الذي يتخطى إنتاجه الآن مليون برميل يومياً.

اقرأ أيضا

بنك أوف أميركا: المستثمرون يضخون الأموال في صناديق السندات