الاتحاد

الإمارات

شرطة أبوظبي تُعرِّف الجمهور بسرطان القولون

فريق حملة التثقيف الطبي (من المصدر)

فريق حملة التثقيف الطبي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- نظمت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، ممثلة بإدارة الخدمات الطبية، حملة تثقيف للجمهور للوقاية والاكتشاف المبكر لسرطان القولون، وتستمر الحملة طوال شهر مارس الجاري في عدد من الأماكن في مدن أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، وتنتهي بمسيرة راجعة على كورنيش مدينة أبوظبي.
وتقوم إدارة الخدمات الطبية بنصب مجسم على شكل قولون للتعريف بالمراحل المختلفة التي يمر بها المرض، وتوصيل المعلومة بأسلوب مبسّط ومفهوم للجمهور، لزيادة معرفتهم بسرطان القولون، كما تقوم «الإدارة» بتوزيع كتيبات ونشرات توعية تشرح المرض وكيفية الوقاية من مسبباته وعلاجه وطرق إجراء الفحوص الطبية اللازمة.
وبدأت الحملة فعاليتها مؤخراً في مقر القيادة العامة لشرطة أبوظبي، تلاها الانتقال إلى مركز مارينا مول التجاري، ومن ثم مقر وزارة الداخلية، كما ستطال الحملة مدن العين والمنطقة الغربية، مروراً بملاعب كرة القدم.
وتوافد منتسبو شرطة أبوظبي، على مجسّم القولون الضخم، واستمعوا إلى شرح من الكادر الطبي للخدمات الطبية الذي قدم نصائح طبية مفيدة بشأن الوقاية من هذا المرض.
وقال العقيد جاسم الطنيجي، مدير إدارة الخدمات الطبية في شرطة أبوظبي: إن «الخدمات الطبية» تساهم في توسيع دائرة التثقيف الصحي على نحو يعزز مجهودات الجهات المعنية بهذا الشأن، وهو ما يرسّخ شراكة شرطة أبوظبي مع المجتمع، ويمكّنها من توعيتهم في مجالات مختلفة، منها الجانب الصحي.
وذكر، أن إدارة الخدمات الطبية بشرطة أبوظبي، تولي اهتماماً كبيراً بصحة منتسبيها وعوائلهم وأفراد المجتمع كافة، وبالتالي فإنها تحرص على التوعية والتثقيف على مدار العام، والمشاركة في جميع المناسبات الطبية المختلفة، منها التوعية بمخاطر سرطان القولون خلال شهر مارس من كل عام، تزامناً مع الحملات التعريفية والوقائية العالمية بهذا المرض.
وأكد الدكتور سامح محمد فخري، استشاري الجهاز الهضمي والكبد والمناظير في إدارة الخدمات الطبية في شرطة أبوظبي، أهمية اتباع الأفراد طرق الوقاية المثلى من مرض سرطان القولون، حفاظاً على سلامتهم، مضيفاً أن هذا الجانب يلقى اهتماماً بالغ الأهمية في فعاليات الحملة، التي تعرفهم بمرض سرطان القولون ومخاطره. وحثّ الدكتور فخري، الأفراد، على الكشف المبكر، قائلاً: إنه إجراء فحص عن أي تغييرات أو أورام من شأنها التحول إلى سرطان في الأشخاص الأصحاء؛ الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض، موضحاً أن الكشف المبكر لسرطان القولون يعني البحث عن الأورام الحميدة «اللحميات»، التي قد تؤدي لتغييرات سرطانية، وإزالتها قبل أن تتحول إلى أورام سرطانية.
ونصح الأفراد بمناقشة الطبيب عن اختيار طرق الكشف، والفحص بالمنظار، نظراً لأنه تشخيصي وعلاجي في الوقت نفسه؛ عن طريق إزالة الزوائد اللحمية؛ والتي قد تتحول إلى أورام سرطانية إذا تُركت خلال فترة متوسطها 10 سنوات.
من جانبه أكد الرائد طارق الجنيبي، مدير فرع التثقيف الصحي في إدارة الخدمات الطبية بشرطة أبوظبي، ضرورة إجراء الفحوص الطبية اللازمة للكشف المبكر عن مرض سرطان القولون، موضحاً أنه يجب على الأفراد في المرحلة العمرية من 40 إلى 75عاماً؛ من الذكور والإناث الخضوع لتنظير القولون مرة واحدة كل 10 سنوات، أو فحص الدم في البراز مرة كل سنتين.
وبيّن أن السرطان سبب ثالث للوفيات في إمارة أبوظبي، ويعدّ سرطان القولون من السرطانات الشائعة في الإمارة، موضحاً أنه يحتل المركز الثاني لأسباب الوفاة بالسرطان لدى الرجال بعد سرطان الرئة؛ والسيدات بعد سرطان الثدي.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: «غداً 21».. بداية طيبة وإلى مزيدٍ من الإنجازات