الاتحاد

الإمارات

«الظفرة التخصصي» يقدم رعاية شاملة للأسرة في «الغربية»

مبنى مركز الظفرة التخصصي في الغربية

مبنى مركز الظفرة التخصصي في الغربية

بلغ عدد المراجعين لمركز الظفرة التخصصي لطب الاسرة في المنطقة الغربية، 5646 مراجعا منذ الافتتاح التجريبي للمركز في الثاني من أغسطس الماضي، بحسب سالم عيسى المزروعي مدير مستشفيات الغربية.
وأوضح المزروعي في تصريح لـ”الاتحاد” ان “مركز الظفرة التخصصي لطب الاسرة” في مدينة زايد يعد من أهم انجازات مستشفيات الغربية لهذا العام، مشيرا الى أن التجهيزات جارية للافتاح الرسمي في أقرب وقت.
وقال المزروعي انه تم انشاء المركز ليكون احد احدث مراكز الرعاية الصحية التي تقدم رعاية متكاملة لافراد الاسرة في المنطقة الغربية من خلال الخدمات التي يقدمها في معالجة الامراض الحادة والمزمنة بغض النظر عن العمر او الجنس او طبيعة المشكلة سواء كانت مرضا عضويا او نفسيا او سلوكيا.
وأشار الى أن المركز سيقلل من الجهد والوقت الذي يهدره المريض للتنقل بين الاطباء بحكم قدرة المركز على تقديم الرعاية الصحية للمريض ضمن محيطه الاسري.
وقال الدكتور احمد الطاهري مدير المركز ان المركز يحتوي على اثنتي عشرة عيادة خمس للنساء وخمس للرجال ويضم عيادة طب الاسرة وعيادة طب الاطفال وعيادة الاطفال الاصحاء وعيادة التطعيم ورعاية الام الحامل ورعاية الام بعد الولادة وعيادة الطب العام اضافة الى عيادة طب المرأة وعيادة السكري، ومختبرا يقوم بإجراء جميع الفحوصات اللازمة للمريض.
كما يحتوي المركز على مختبر للاشعة والتصوير الشعاعي وتصوير ماموكرام و”التراساون” واشعة قياس كثافة العظم علاوة على وحدة ماموكرام متنقلة لفحص الثدي زارت حتى الآن جميع مدن الغربية.
وأشار الى أن المركز ينوي فتح عيادة للاقلاع عن التدخين، كما يخطط لفتح عيادة الرعاية الصحية المنزلية ضمن خدمة جديدة يقوم الكادر الطبي فيها بزيارة المرضى غير القادرين على زيارة الطبيب داخل المركز وكذلك الذين لديهم امراض الشيخوخة المتقدمة الذين يحتاجون الى جانب الخدمة العلاجية خدمة الدعم النفسي.
وأكد أن أطباء المركز سيقومون بزيارة المريض ويقدمون له احتياجاته من الرعاية العلاجية ومن الدعم النفسي مما يؤدي الى تخفيف المعاناة ويضغط التكاليف ويقلل من الجهد الاجتماعي على اهل المريض.
وأوضح الطاهري أنه يقوم بتشغيل العيادات في المركز اختصاصيون واستشاريون في طب الاسرة وطب الاطفال واطباء عامون مع طاقم تمريض متميز وفنيين في المختبرات.
من جهته، قال الدكتور نظمي الصوالحي استشاري طب الأسرة المسؤول الطبي للمركز ان طب الأسرة هو تخصص طبي لخدمات الرعاية الصحية الشاملة للناس عضويا ونفسيا واجتماعيا، للفرد والاسرة وفي جميع الاعمار بغض النظر عن طبيعة المرض او العضو المصاب في الجسم.
وأوضح الصوالحي ان ما يميز هذا التخصص هو تقديمه للرعاية الصحية للمريض في اطار الاسرة والمجتمع مع التركيز على الوقاية من الامراض مشيرا الى ان طبيب الاسرة هو طبيب حصل على البورد في طب الاسرة بعد دراسة اربع سنوات في مجال طب الاسرة وحصل قبل ذلك على شهادة الطب العام، ويتميز بتقنية ومعرفة تؤهله لتقديم رعاية صحية شاملة ومستمرة في الصحة العلاجية والوقائية لكل فرد من افراد المجتمع بغض النظر عن الجنس او العمر او طبيعة المرض.
وقالت نور احمد ان مركز طب الاسرة التخصصي حل الكثير من مشكلات العائلات بعد ان فتح أبوابه في نهاية السنة الماضية وقد تمكن من اختصار الوقت والجهد وقدم الرعاية لجميع افراد الاسرة في مكان واحد سواء من الفحوصات المعقدة المتصلة بمرض السرطان الى التطعيم، مشيرة الى ان اهم ما ميز المركز انه يتابع امراض العائلة كلها دون ان يفصل المريض عن اهله.
ووصفت الخدمة التي تقدم في المركز بالممتازة سواء من حيث نوعها او مستواها او من حيث ظروف المكان والسرعة في انجاز الملفات.
وقالت أم بخيت ان المركز عدا عن جودة الخدمات التي يقدمها فإنه دقيق في المواعيد ومكن العائلة من الراحة والطمأنينة بسبب الارتباط بطبيب واحد للأسرة وايضا قدرة الطبيب على تقديم العلاج وتوجيه المريض الى الطبيب المختص بالمرض مما يقلل من المصاريف والجهد.
من جهتها، قالت منوة حمدان ان المركز اضافة حقيقية للخدمات الطبية في مدينة زايد والمنطقة الغربية في مستوى خدمات الرعاية التي يقدمها والاهم انه تمكن من منع هدر الزمن .
وقال خلف غرايبة ان نظام الدوام في المركز الذي يبدأ من الساعة السابعة وحتى الحادية عشرة مكن الموظفين من مراجعة الطبيب لأنفسهم او ذويهم بشكل مريح ووصف وجود طبيب واحد كذلك هو المسؤول عن المريض ومتابعته الصحية بانه خفف العبء المالي على المراجع، وساهم في التوجيه الصحيح للمريض الذي يعود بالنفع على الصحة العامة للمجتمع.
وقالت نازك أمين انها عالجت طفلتها في المركز ثم عالجت نفسها واضافت عدا عن مستوى الخدمة الجيدة فان المرأ يحس بانه بين ايد امينة، وان الطبيب حريص على المتابعة مع المريض والتعامل مع نفسيته وتقلباته المزاجية الناتجة عن الخوف، مشيرة الى أن المركز اضافة حقيقية للرعاية الصحية في مدينة زايد والمنطقة الغربية.

اقرأ أيضا

الرئيس الروسي: سعيد بلقاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي