الاتحاد

دنيا

جورج كلوني·· ساحر رأسماله الكلمات

جورج كلوني

جورج كلوني

نعرفه عبر أدواره السينمائية المتميزة، وشخصيته الجذابة، فهو أكثر من تختاره مجلات المنوعات الأميركية والعالمية ليكون سفيراً للجاذبية والوسامة الذكورية في العالم، وحسب استفتاء المجلات العالمية والمواقع الإلكترونية كان في عام 2006 الرجل الأكثر جاذبية في العالم، لكن الذي لا نعرفه عن جورج كلوني الآخر·· كلوني الإنسان، وماذا قال للمرآة؟
اسمه الكامل جورج تيموتي كلوني، من مواليد مايو في العام ،1961 من أصول ايرلندية، وخريج جامعة كنتاكي الأميركية، والده الإذاعي ومقدم البرامج الشهير نك كلوني، والدته هي ملكة الجمال السابقة نينا كلوني، وله شقيقة واحدة تكبره سنا·
يمكن تلخيص الأسس التي تقوم عليها قناعاته وأفكاره ونظرته للحياة في أربعة عوامل رئيسية: فكل إنسان - من وجهة نظره - يمتلك توازناً فريداً وخاصاً بشخصيته لتلك الطاقات الأربع الرئيسة، وهي: النار التي ترمز للدفء والإلهام والحماس، والأرض التي تمثل العملية والواقع والاهتمامات المادية، والهواء الذي يرمز للصفات الاجتماعية والفكرية، والماء الذي يمثل المشاعر والاحتياجات العاطفية·
يصفه المقربون منه بأنه شخصية نبيلة، وذو مشاعر حساسة قادرة على فهم من حولها· ويتفقون على أنه يملك قدرة فائقة على التأثير في الآخرين بطريقة تفكيره، وأسلوب إلقائه المقنع، فهو متحدث بارع، خاصة عندما يتعلق الأمر بالموضوعات والأمور التي تتميز بنظرة أكبر وأعمق للعالم الذي نعيش فيه·
يكره كلوني مواقف النزاع والخصام والتصادم، فيفضل تجنبها قدر الإمكان، وفي الواقع، يصبح سلبياً في بعض الأحيان، بمعنى انه يفضل الانتظار والملاحظة والمراقبة والترقب وعدم التصرف إزاء الأمر لحله، أو لإنهائه، ما يعني أنه يفضل أن تنحل الأمور بطريقتها، عوضا عن التوجيه والتصرف أو التدخل للقضاء عليها، هكذا يحل جورج كلوني المشاكل التي تواجهه·
يبدي كلوني اهتماماً واضحاً وقوياً بكل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا، وبكل ما هو خارج عن المألوف، ويصبح أحياناً مهووساً بصحته، وتطوير ذاته·
يقول جورج كلوني إن أحلامه تتسم دائماً بالواقعية وتعتمد على التوقعات العملية، كما أنه يركز تماماً على تحقيق أهدافه وطموحاته، أما نقاط القوة التي تتميز بها شخصيته فهي: قدرته على الابتكار والتجديد، وانفتاحه على المفاهيم الجديدة، ليس هذا فحسب، بل نظرته للعالم الذي نعيش فيه، والذي يرى أنه لابد أن يكون عالماً ذا ملامح إنسانية بالدرجة الأولى، وليس مجرد دائرة صغيرة تحيط بالفرد، من ناحية أخرى، يؤكد كلوني ولعه الشديد واستمتاعه بالألعاب التنافسية والأنشطة الرياضية القاسية·
يحب كلوني العمل الاجتماعي، ويخصص وقتاً كافياً للمشاركة في المنظمات الخيرية والإنسانية، ولا يخفى على أحد أنه أحد سفراء النوايا الحسنة لدى منظمة الأمم المتحدة من بين مجموعة كبيرة من مشاهير العالم ممن يشاركونه حب نشر السلام، والقضاء على معدلات الفقر والأميّة في الدول الفقيرة، وعن حياته الشخصية، يقول: ''لا أحب مشاركة الآخرين حياتي الشخصية، لأنها لن تكون شخصية فيما إذا تشاركتها معكم''·
ومن أهم ما يؤمن به، ما قاله مرة عن الاهتمام بآراء الآخرين: ''حين يكون الفرد شاباً، فإنه يصدق إطراء الآخرين له، وهنا تكمن الخطورة، فكل من حوله يخبرونه بأنه عبقري، وهو ليس كذلك، لكنه إن فهم هذه الحقيقة، فهو الرابح في النهاية''·
وحين سُئِل عن أفضل نصيحة تلقاها في حياته، قال: ''أفضل نصيحة تلقيتها كانت من عمتي المغنية الشهيرة روزماري كلوني، ومن والدي، وكانت تقول: ''احرص دائما على ألا تنهض في صباح أحد الأيام حين تبلغ السبعين من العمر، وأنت نادم على ما لم تقم به، أو أمر لم تحاول حتى القيام به، بل قم به كلما واتتك الفرصة، وحاول وإن فشلت، فعلى الأقل تكون قد حاولت''·

اقرأ أيضا