الاقتصادي

الاتحاد

سيطرة تايوانية على أكبر معارض الكمبيوتر في هانوفر


هانوفر-(د ب أ)، 'كونا': افتتح في مدينة هانوفر الألمانية أمس معرض سيبيت أكبر معرض كمبيوتر في العالم في ظل سيطرة تايوانية ملحوظة حيث تشارك هذه الجزيرة بأكثر من 700 عارض· تجول المستشار الألماني جيرهارد شرودر، أشهر مواطني مدينة هانوفر في المعرض في وقت مبكر قبل أن يبدأ نشاطاته السياسية المعتادة· وكان الطقس في مدينة هانوفر مشمسا وجميلا بعد أسابيع من تساقط الثلوج عليها· ورغم ذلك فمازالت درجة الحرارة منخفضة في المدينة التي تستضيف أكبر منتجي الكمبيوتر والالكترونيات والاتصالات في العالم·
ويشارك في الدورة الحالية لمعرض سيبيت أكثر من 6000 عارض يعرضون ليس فقط السلع الاستهلاكية مثل الشاشات المسطحة وأجهزة الكمبيوتر المحمول والهواتف المحمولة ولكنهم يعرضون أيضا منتجات مثل كابلات التوصيل والقوابس وغيرها من منتجات الشبكات·
ويخصص الجانب الأكبر من المعرض 'لإدارة الأعمال' أي برامج الكمبيوتر التي تساعد البنوك في تتبع الأموال والتي تساعد المصانع في تحديد أماكن وجود قطع الغيار·
ولأول مرة في تاريخ المعرض ستصبح الشركات الألمانية أقلية في هذه بعد تفوق الشركات التايوانية والصينية عليها وهو ما يشير إلى النمو السريع للاقتصاديات الرقمية في الصين وتايوان مقابل تراجع شهية الأوروبيين في اقتناء المنتجات الحديثة·
ويستمر إلى السادس عشر من الشهر الجاري، وتعرض الشركات المشاركة فيه أجهزة الكومبيوتر الرقمية وأجهزة الاتصالات الخلوية التي تم إنتاجها وفقا للنظامين التقنيين المتطورين يو· ام· تي·اس و دبليو·ال·ايه· ان، إضافة إلى الأنظمة التقنية المتطورة لأمن الاتصالات المعروفة باسم آي تي وأجهزة الانترنت ذات الأشرطة والشاشات العريضة· وقالت الدوائر الألمانية المختصة إن قطاع أجهزة الاتصالات شهد العام الماضي نموا ملحوظا بلغت نسبته ثلاثة في المئة متوقعين أن يشهد القطاع العام الحالي نموا نسبته ثلاثة في المئة أيضا·
ويحتضن المعرض أجهزة تلفزيون وفيديو وكاميرات رقمية عالية التقنيات مثل نظام التلفزيون من طراز اتش· دي·تيز في، وهو نظام جاء بعد نظام دي·في· دي فضلا عن استخدام الهاتف والاتصالات الهاتفية عبر شبكة الانترنت·
وعبر شرويدر في تصريحات للصحفيين خلال تفقد للمعرض عن سروره بالتقدم الذي تم تحقيقه في عالم الاتصالات لما لذلك من دور كبير في تحسين موقع ألمانيا الاقتصادي مشيرا إلى أن نمو صناعة الاتصالات في البلاد عمل على تعزيز الصادرات الألمانية وتقويتها وهذا يعتبر تعبيرا صادقا عن قدرة المنافسة القوية لقطاع الاتصالات الألماني·

اقرأ أيضا

هبوط الليرة التركية لأدنى مستوياتها منذ سبتمبر 2018