الاتحاد

الإمارات

أحمد بن طحنون يطلع على التطورات التقنية لخدمات شرطة دبي

أحمد بن طحنون والمري يستمعان إلى شرح حول خدمات شرطة دبي (من المصدر)

أحمد بن طحنون والمري يستمعان إلى شرح حول خدمات شرطة دبي (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

زار اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية والوفد المرافق له، القيادة العامة لشرطة دبي، وكان في استقبالهم اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، وذلك ضمن زيارة تهدف إلى تعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين الطرفين.واصطحب اللواء المري، اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان إلى مركز القيادة والسيطرة، بحضور اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، وقدم لهم شرحاً عن أحدث الخدمات والمبادرات التي تساهم في تعزيز الأمن والأمان، وتساهم في تحقيق السعادة لأفراد المجتمع، مستعرضاً آخر التطورات التي حققها المركز في مجال خدمة المجتمع وطبيعة العمل ونظام مراقبة الدوريات وحركة السير والمرور في شوارع إمارة دبي، وسير العمل والإجراءات التي يتم اتخاذها منذ تلقي البلاغ وحتى وصول الدورية إلى موقع الحادث، ونظام مراقبة الدوريات باستخدام الأقمار الصناعية، ومراقبة الطرق الخارجية بوساطة الكاميرات الثابتة والمحمولة جواً، وخدمة الإنذار المبكر التي توفرها شرطة دبي لمحلات الصرافة والمجوهرات والبنوك، إلى جانب الاستماع لشرح حول الخدمات المقدمة إلى أفراد الجمهور بلغات عدة، وتشمل خدمات لأصحاب الهمم وخدمات لمرضى القلب وكبار المواطنين.
كما قدم شرحاً عن نظام «التنبؤ الأمني الذكي» للجرائم التي قد تقع مستقبلاً والذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة، مشيراً إلى أن النظام يأتي في إطار استشراف شرطة دبي للمستقبل، والحد من الجريمة، عبر توفير بيانات ومعلومات عن الأماكن التي من المتوقع أن تحدث فيها.
ويعتمد نظام التنبؤ الذكي على البيانات الضخمة (Big data) الموجودة لدى غرفة العمليات والنظام الجنائي، حيث يتم تخزين البيانات كافة حول الجرائم ونوعها وموقعها الجغرافي والاتصالات التي ترد إليها، موضحاً أنه بناء على هذه البيانات المُخزنة يقوم نظام التنبؤ الأمني الذكي بتحليل المعلومات والمعطيات كافة بشكل دقيق، ويُعطي للشرطة إحداثيات عن مكان الجريمة المقبلة، ويحدد الزمن الذي تكثر الجريمة فيه في منطقة ما، وينبه الشرطة إليها، وإلى ضرورة توفير تغطية أمنية أو دوريات أو كاميرات لمنع وقوعها أو المساهمة في القبض على مرتكبيها.
عقب ذلك، توجه اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان، واللواء المري، إلى مركز شرطة المرقبات، واطلع على مشروع «المنطقة الذكية» التي ساهمت بشكل كبير في انخفاض معدل الجرائم، خاصة الجريمة المقلقة، كما وتعرف على الخدمات المتنوعة التي يقدمها مركز الشرطة الذكي، حيث يوفر المركز الخدمات لأفراد الجمهور على مدار 24 ساعة في اليوم، ويقدم 27 خدمة، من بينها خدمات جنائية ومرورية ومجتمعية، إلى جانب نحو 33 خدمة فرعية دون أي تدخل بشري في تقديم هذه الخدمات لطالبيها، وإصدار شهادات وتصاريح، ويتيح المركز للمتعاملين تسجيل بلاغ جنائي دون الحاجة إلى مقابلة موظفين والتواصل مع ضابط التحقيق عن بعد.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: أعمال الخير أساس المواطنة الصالحة