الإمارات

الاتحاد

العلامة عبدالله بن بيه لـ «الاتحاد »: يجب وقف لعبة «الدمار والفناء» في العالم الإسلامي

أكد فضيلة الشيخ عبدالله بن بيه رئيس منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، رئيس اللجنة العلمية للمنتدى، أهمية هذا الملتقى الذي ينطلق في العاصمة أبوظبي يوم غد برعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية. وقال فضيلته إن المنتدى ينعقد في ظرف دقيق، يعاني فيه العالم الإسلامي وضعاً مأساوياً وكارثياً من جراء ما يشهد من احتراب واقتتال ساعد على تأجيجه فوضى الفتاوى والدعاوى للخروج للجهاد من دون علم أو فهم، مشيداً بمبادرة الإمارات في استضافة المنتدى، وهذا التجمع الكبير الذي يشارك فيه مئات العلماء والمفكرين من مختلف أنحاء العالم، وإدراك أهمية انعقاده لتعزيز السلم، ووقف لعبة «الدمار والفناء» التي يشهدها العالم الإسلامي، معتبراً ذلك واجباً دينياً وأخلاقياً.
ودعا فضيلته في حوار مع «الاتحاد» قبيل انطلاق المنتدى يوم غد الذي يستمر يومين، إلى حصر إصدار الفتاوى في المجمعات الفقهية أو بالجهات التي تعينها الدولة لوقف العبث الذي يجري في الساحة.

حول أهمية ودلالات انعقاد منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، في هذا التوقيت، واستضافة الإمارات للحدث، قال فضيلة العلامة الشيخ عبدالله بن بيه رئيس المنتدى، رئيس اللجنة العلمية للمنتدى، المنتدى أصبح مؤتمراً كبيراً بعد أن كان فكرة، وهو الذي ينعقد في وضع صعب، وفي موضوع مهم يتعلق بالأوضاع الكارثية للأمة، وعن موضوع مهم هو السلم.
وقال إن الإمارات بلد فيها فضاء فسيح للسلم والسماحة، «هذا الفضاء الواسع الفسيح، والصدر الرحب والوجه الطلق، الباحث عن حلول لمشكلات، جذبنا إلى هنا، وجذب العشرات من العلماء ليقوموا بهذا الواجب الديني والأخلاقي، لأنه لا يجوز أن تترك الأمة في حال من الهستيريا يقتل بعضها بعضاً، وفي حال من لعبة الدمار والفناء، وهذا واجب ديني وأخلاقي قبل أن يكون واجباً مجتمعياً، هذا الشعور الذي تملك الكثير من العلماء والحكماء لم يكن غائباً عن قيادة الإمارات عندما وجه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان الدعوة لاحتضان هذا التجمع الكبير».
وعن أهداف المنتدى قال فضيلته «أهداف هذا المؤتمر كبيرة، لكن عليها أن تكون متواضعة، كبيرة لأنه يهدف إلى إنقاذ الأمة من نفسها، ويهدف إلى إطفاء الحرائق، لكنه في الوقت نفسه لن يحكم على أية جهة، بل إنه يبحث عن السلام فقط، لأن من يريد إنقاذ الغريق أو إطفاء الحريق، لا يسأل لِمَ أو لماذا؟، بل سؤاله هو كيف أنقذ الغريق، وكيف أطفئ الحريق، لأن سؤال السبب أو العلة القيمة، والدعوة قيمة، هذا السؤال سيكون متأخراً الآن رغم أنه لن يكون مهملاً، لكن السؤال الأول الذي نريد أن نعالجه، هو كيف نوقف هذه الحرب المدمرة بجميع صنوفها وصروفها، بجميع مظاهرها وتمظهراتها، هي حرب لغوية باللغة بالكلام، حرب سلوكية في سلوك الناس، حرب التعامل والمعاملة، هذه مظاهر ما يجري».
وقال إن كل هذه القيم مخالفة لقيم ديننا، وكأن الأمة نسيت أن هذا الدين يدعو إلى السلم، وأنه يملك منظومة كبيرة من القيم، ومنظومة فقهية كاملة تبين آليات التصالح والمصالحة، والتنازلات والتسويات، هناك مصطلحات فقهية تكاد تغيب عن مجتمعاتنا الإسلامية، هي الصلح والتحكيم، وإذا شئنا قلنا الإبراء، وهذه مصطلحات فقهية، والعفو. وهناك قيم كقيم الرحمة والحكمة والمصلحة، نحن نقرأها في الكتاب والسُنة، وكتب العلماء، ولكنها تغيب عن سلوكنا وعن علاقاتنا الاجتماعية، فالشريعة مصلحة كلها، وحكمة كلها، وعدل كلها، ورحمة كلها، هذا الرباعي يقول به العلماء، ونحن ُندّرسه طلبتنا، ولكن لا نبين لهم مدى مداه ومحتواه.
وهناك مقولة أخرى إن الشريعة جاءت لتحصيل المصالح وتكميلها، وتعطيل المفاسد وتقليلها، هذا الميزان، ميزان المصالح، تحصيل المصالح، أو تكميلها، بمعنى أن المصالح إذا كانت موجودة فإن الشريعة لا تتوقف، ولكن تبحث عن الكمال. ومن الجهة الأخرى من الميزان، هناك المفاسد، فالشريعة تدعو إلى تعطيل المفاسد، أو إلغاء المفاسد أو إلى تقليلها، بحيث إنه إذا لم يمكن تعطيل المفاسد، فلا أقل من أن ُتقلل المفاسد. هذه الموازين التي ندرسها لطلبتنا، لكن لا نترجمها في حياة الأمة.
تأصيل مفاهيم السلم
يقول فضيلة الشيخ بن بيه إن أهداف المنتدى تتمثل أيضاً في أولاً في تأصيل مفاهيم السلم في الإسلام، وثانياً في أحياء ثقافة السلم في حياة الناس، فهو هدف تربوي، ثالثاً في محاولة إطفاء الحريق فعلاً، بمعنى أن الأهداف منها ما هو وسائل، وهذه الوسائل تريد أن تهيئ أرضية للحوار، وأرضية للتسويات، وأرضية للتفاهمات، لكن لتصل إلى هدف مباشر، وهو إيقاف النزيف.
وهذه الخصومات لا أفق لها، آفاقها مظلمة، نفق نهايته ليس فيها ضوء، كيف نحول هذا الأفق القاتم إلى أفق واعد، ونحول هذا النفق المظلم إلى مكان فسيح مضيء؟ وكلها أسئلة على العلماء الذين يجتمعون هنا أن يحاولوا الإجابة عنها الذين تداعوا من كل مكان، ولبوا هذه الدعوة الكريمة، وعليهم أن يتدارسوا وأن يتذاكروا حول هذه الموضوعات لتبصير الأمة بتدبير الخلاف والاختلاف، ولتنوير الأمة في ظلمة الفتنة.
رحلة السلام تبدأ بكلمة
وقال فضيلة رئيس المنتدى واللجنة العلمية فيه، نريد أن نبدأ رحلة السلام بكلمة واحدة، إذا كان طلب الحقوق، سواء كانت حقيقية أو مزعومة حقاً، فإن البحث عن السلم حق. هذا هو المقصد الأعلى والهدف الأسمى للعلماء في هذه المرحلة. وإذا كان البعض يقول لا يعلو على صوت المعركة صوت، فنحن نقول لا يعلو على صوت السلام صوت.
وكما ترون أهدافاً تربوية وتثقيفية وإبلاغية - إذا صح التعبير- لكن هناك أهدافاً مباشرة هي أن نحاول أن نبني الجسور، وأن نوضح الطرق، لعل أحدهم ينظر إلى الجسور ليعبر إلى الآخر، أو يتأمل الطريق ليسلكها.
نحن لسنا قضاة ولا محكمين لنحكم على زيد لعمرو أو العكس، وإنما نحن دعاة إلى الخير، شعارنا «يا أيها الذين آمنوا أدخلوا في السلم كافة».
وقال فضيلة الشيخ بن بيه إن المؤتمر سيكون من نتائجه أيضاً وجود تجمع من العلماء الذين يؤمنون بهذه الأهداف ليتواصلوا فيما بينهم، ولُيفّعلوا هذه الرؤية، وسيكون من نتائجه أيضاً إشاعة فكر السلام، وسيكون من نتائجه أيضاً توضيح صورة الإسلام أمام العالم، كل ذلك سيكون مؤصلاً من الشريعة.
التصدي لفكر التكفير
وحول انتشار فكر الإقصاء والتكفير في عالمنا الإسلامي، قال فضيلة رئيس منتدى السلم في المجتمعات الإسلامية، إن من الموضوعات المهمة في المؤتمر ومحاوره الأساسية، التصدي لفكر التكفير، فهو مفتاح الشرور، ولهذا كان التحذير الشديد من التكفير، ومن آخر وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم قول عليه الصلاة والسلام، «لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض»، وتفسير العلماء هنا بأنه عن شرور التكفير وما يقود إليه من قتل. وعملنا هنا محاولة جادة لتوضيح المفاهيم المغلوطة التي على أساسها يقوم فكر التكفير.
وقال فضيلته «نحاول إعادة هذه المفاهيم عن التكفير والتفجير إلى الجانب الأصلي في الشريعة، وإيضاح هذه المفاهيم وإصلاح ما أفسدته التصورات الخاطئة». مضيفاً أن كل ذلك مؤصل من الكتاب والسنة كمفهوم جاد، وكذلك عن مفاهيم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومفهوم الولاء والبراء، وحتى مفهوم الديمقراطية، ومفهوم الحداثة.
وذكر فضيلته أن هذه المفاهيم كعناوين تعبر في الأصل عن فكرة السلم، وتهدف إلى إشاعة السلم في المجتمعات، ولكنها تحوّلت عند البعض لمفهوم مراوغ إلى العكس أو النقيض بينما يمكنه خدمة، فإشاعة الفوضى، ومنها فوضى الفتاوى التي أسهمت في إذكاء نيران الحروب وإضفاء شرعية على الخصومات بعد أن كان الهدف الأصلي أن يكون الإسلام مساعداً للأمة على الانسجام والوئام، تحول بسبب هذه المفاهيم المغلوطة إلى سبب للاحتراب والخصام.
وأكد فضيلته أن هذا العمل - أي التصدي لفوضى الفتاوى - لم يكن سهلاً في ظل فوضى عارمة على الساحة، والتباسات حول هذه المفاهيم، واشتباه حولها، ولكنه قال «بعون الله سيوضح من خلال هذا المؤتمر وسيقدم للأمة».
التجرؤ على الإفتاء
وحول التجرؤ على الفتاوى واستسهال إصدارها، قال فضيلة العلامة عبدالله بن بيه، إن ذلك يعود إلى الفوضى التي يشهدها العالم الإسلامي، مذكراً بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم: «أجرأكم على الفتوى أجرأكم على النار». وقال: «الإشكال ليكون واضحاً ربما يتركز في نقطة أساسية بعدم التمييز بين القضايا التي يمكن أن يفتي فيها من لديه دراية أو رواية في العلم، وبين القضايا التي ترتبط بحياة الأمة وبواقع معين لا يدركه الكثير من الناس الذين يتعاطون الفتاوى، فيفتون بظاهر الأمر والقول دون إدراك لأبعاد وأعماق ما يفتون به، وبالتالي دون إدراك للمآلات التي تؤدي إليها هذه الفتاوى».
وأضاف فضيلته «هناك فتاوى في الصلاة والصيام والحج، فهامش الخطأ في هذه الفتاوى قد لا يكون كبيراً إذا كان من يفتي له علم ويراجع المدونات، لكن هُناك فتاوى في الحرب والسلام وفي الكفر والإيمان، وفي القضايا المعروفة في الفقه بالسلطانية وأنظمة الحكم، هذا النوع من الفتاوى لا يجوز أن يتعاطاه من لا يدرك أبعاد الواقع، أو لا يدرك الواقع بجميع أبعاده، ولا يدرك المآلات والتوقعات التي تُفضي إليها هذه الفتوى، هُنا إشكال كبير يجب أن يوقف أصحابه، ويقال لهم: توقفوا لأن هذا الأمر تحفه المصالح والمبادئ والشعور والأسباب والموانع، وبالتالي لا يتاح لكل أحد أن يدرك أبعاده ليفتي فيه».
وأوضح فضيلته أنه سيقترح على المنتدى تبني توصية بأن تحصر الفتوى في هذا المجال، إما على المجامع الفقهية أو على من تعينه الدول للإفتاء، لأن مثل هذا العمل يعرِّض حياة الدول للخطر، وحياة الأفراد وحياة الجماعة. كمن يفتي لجماعة بالدخول في معركة تحت عنوان «الجهاد»، فهو لم يعرض حياة هؤلاء فقط للخطر، وإنما المجموعة البشرية بأسرها، بحيث من يقوم على الحكم سيجد نفسه في موقف خطر، ويواجه حروباً لم يقدر آثارها من أفتى بها، وهذا حرام شرعاً بالتأكيد، وحرام عقلاً، ولذلك لا يجوز أن يترك لشخص قد درس ربما جملة من الأحاديث أو الدروس لا يعرف قربها من أرض الواقع، ولا يميز بين واقع وآخر، وبين زمن وزمن، ولا بين مكان ومكان، ولا بين سياق وسياق ومساقات، فهو يرمي بالفتاوى على عواهنها، ويأخذ نصاً مجتزأ ليستدل به، وليجعله جُنَّة بينه والناس.
علماء السلطة.. والبرهان
وحول وصم الأصوات المتطرِّفة لعلماء وكتّاب الاعتدال بأنهم من علماء وكتاب السلطة، قال فضيلته: «إنني دائماً ما أقول إنه لا فرق بين عالم السلطان وعالم الشارع إلا البرهان، فالذي يأتي بالبرهان الجيد هو من يجانبه الصواب»، مضيفاً أنه وما الضير في عالم السلطان إذا لم يخطئ فيما قال.
وأكد فضيلته في هذا الجانب كذلك دور الإعلام، قائلاً إننا «ننظر أيضاً لأهمية الإعلام وهو مقدمة ونتيجة، ولذلك نتمنى أن يساعد الإعلام العلماء في ترشيد المجتمع، والكلمة التي أوجهها لإعلام هو أن يكون جزءاً من هذه المبادرة لإشاعة السلم في المجتمعات، لأن الحرب أولها كلام، وهذا الكلام هو الذي يقوله الإعلام، فالإعلام هو جزء من المشكلة، ولكنه يمكن أن يكون جزءاً من الحل، ولهذا ندعوهم للتضامن معنا ومساعدتنا في توصيل الرسالة، نحن سنقوم بالتأصيل، وهم يقومون بالتوصيل».
وعن دور العلماء في التصدي للأصوات المتطرفة في المعسكر الآخر خارج العالم الإسلامي، قال فضيلته: «نحن في هذه المرحلة أولويتنا في عملنا هذا هو البيت الإسلامي، ونحن نعتقد أننا إذا رتبنا البيت الإسلامي سيكون ذلك إسهاماً كبيراً في ترتيب السلم العالمي، ومع ذلك فمبادرتنا إذا أتيح لها أن ترى النور ستشع على الجميع خيراً وبركة، لأن الإسلام ليس إقليمياً ولا يختص بقطاع ولا بجنس دون جنس، الإسلام عالمي، يقول النبي صلى الله عليه وسلم (وجعلت لي الأرض مسجداً وطهورا، فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل)». فالإسلام ينظر للعالم كوحدة بشرية، وينظر إلى كل الناس بأنهم إخوة، وبالتالي فإن دعوتنا إلى السلم دعوة عالمية شاملة وافية كافية تتوجه أولاً إلى المرضى وحضارتنا مريضة، وكما يقول نيتشة: «إن الحضارات تمرض كما يمرض الإنسان، وأطباؤها هم الفلاسفة، نحاول أن يكون العلماء والحكماء هم الأطباء. والعلماء عليهم أن يحاولوا ذلك».
وقال فضيلته «إن (الفيلسوف كانط) رصد قبل قرنين أوضاعاً مشابهة للأوضاع التي تعيشها اليوم الأمة الإسلامية كانت تعيش فيها أوروبا، فألف كتاباً اسمه «مشروع السلام الدائم»، وهو لا يزال يدرس في بعض المناهج التعليمية في أوروبا، ورغم أنه مشروع يمكن أن نقول إنه مثالي أو خيالي، لكنه أدى دوراً كبيراً في حياة التجمع الأوروبي الذي اقترحه قبل مئتي سنة». ومن هنا يقول فضيلته «لما لا نقدم نحن مشروعاً سلمياً لأمتنا، وهذا محل عجب واستغراب، فنحن نعيش أوضاعاً مأساوية وأوضاعاً كارثية، دماءً وأشلاءً وخراباً ودماراً، لكن لا يجوز أن نتفرج على هذا، واجبنا الشرعي والأخلاقي والوطني يفرض علينا أن نتحرّك في الاتجاه المناسب لإيقاف هذه المهزلة وهذه المأساة، وهذا الذي نطمح إليه».

في تقديمه لكتيب «منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة»
عبدالله بن زايد يدعو للعودة إلى القيم الإسلامية العظيمة

أبوظبي (الاتحاد) - دعا سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية للعودة إلى القيم الإسلامية العظيمة، التي تتلاءم مع القيم الإنسانية، وتوفر سبل العيش المشترك، وتبحث إسهام المسلمين في السلم العالمي، وإبراز دورهم كدعاة للسلم.
جاء ذلك في تقديم سموه للكتيب الخاص بمنتدى «تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة » الذي ينطلق يوم غدٍ تحت رعاية سموه، وقال سموه إن « حضارة الإسلام شهدت عصراً عظيماً شرف العالم، وعاشت من خلاله البشرية أبهى حقبها، فامتدت مآثر تلك الصورة المشرقة عبر مئات السنين إلى يومنا هذا، حتى أصبح معروفاً عن المسلمين بأنهم أهل خير ومحبة وسلام، إلى أن ظهرت عند البعض مفاهيم أخرجتهم من السماحة إلى الفظاظة، ومن السعة إلى الضيق».
وقال سموه «إنه لا يخفى على الجميع ما تمر به أمتنا الإسلامية من معاناة نتيجة لذلك التغير الذي نتجت عنه خلافات وصراعات آلت إلى مستوى الفتن والأخطاء الجسيمة التي كلفت دماراً شديداً في العلاقات الإنسانية تأثر به حتى أبناء الوطن الواحد. إن سفك قطرة دم واحدة لأي إنسان هو أمر تنفيه وتقف ضده كل الشرائع السماوية فكيف بالأمر إذا وصل إلى مستوى حمل السلاح والاقتتال بين أبناء الدين أو المذهب أو العرق، والاستهانة الفاضحة بأرواح الأبرياء، بشكل انعكس سلباً على صورة الإسلام ووضع أهله في موقف محرج أمام الإنسانية».
وأضاف سموه أن «المتأمل في أسباب ما يحدث، يدرك جيداً أن هناك الكثير من الغموض في الرؤية والالتباس في المفاهيم والخلل في التطبيق لدى الفرد المسلم نفسه، وهي مظاهر تعكس الثقافة المتأزمة التي تعيشها المجتمعات الإسلامية اليوم، وتحتم على القادة وصنَّاع القرار والمفكرين من علماء ومثقفين وساسة وإعلاميين أن يتحملوا مسؤولياتهم في التصدي لها، والعمل بشكل غير مسبوق لتدارك ما تمر به الأمة من أزمة. وانطلاقاً من تلك المسؤولية، وحرصاً على وحدة الصف، رأينا أن تنظيم حشد دولي يختص بمعالجة الأفكار والقضايا التي تعد من مسببات تلك الاضطرابات هو أمر في غاية الضرورة وأن الاستهانة بمثل هذه الظروف قد يكون في غاية الخطورة».
وأكد سموه بأنه « من أجل تدارك هذه الأوضاع، ومحاصرة نيران أفكارها، والسعي بقوة لإطفاء ما تسببه من حرائق قد تلتهم ما تبقى من موروث حضاري نفتخر به نحن المسلمين أمام العالم، إننا دعاة سلام أولاً».
وشدد سموه على أهمية تنظيم هذا المنتدى الدولي الذي تستضيفه الدولة تحت عنوان «تعزيز السِلْم في المجتمعات المسلمة»، وأهدافه التي قال عنها سموه بأنها تهدف إلى التركيز على تحقيق هذا الدور، والذي يبدأ « من خلال التباحث في القضايا الملحة، وتصحيح المفاهيم، ومعالجة الفتوى الجائزة في زمن الفتن، لنعود إلى القيم الإسلامية العظيمة التي تتلاءم مع القيم الإنسانية، وتوفر سبل العيش المشترك، وتبحث كيفية إسهامنا في السلم العالمي».

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر قانوناً بشأن مركز دبي للسلع المتعددة