الاتحاد

الرياضي

سيدكا مُرشح لقيادة المنتخب في خليجي 20

منتخب اليمن سقط بنصف درزن أمام السعودية

منتخب اليمن سقط بنصف درزن أمام السعودية

بدأت اليمن استعداداتها من الآن لاحتضان أشقائها في ''خليجي ''20 خلال ديسمبر 2010 واضعة في الاعتبار تقديم بطولة مميزة تتوازى مع طموحات المسؤولين وأبناء دول مجلس التعاون·
وقد تحدث الشيخ أحمد العيسى رئيس الاتحاد اليمني لكرة القدم عن هذه التحضيرات المبكرة، قائلاً إن منافسات البطولة ستقام في العاصمة عدن، لافتاً إلى الدورة القادمة سوف تقتصر فقط على كرة القدم، ولن تشمل الألعاب المصاحبة، لأن هذا الأمر يحتاج إلى قرار سياسي من أجل إطلاق العنان لتلك الألعاب، باعتبار أن لائحة الألعاب المصاحبة لا تسمح لليمن أو العراق بالمشاركة في هذه الألعاب إلا بعد صدور القرار السياسي·
وقال العيسى لـ ''الاتحاد'' إن اليمن قادرة على تنظيم الألعاب المصاحبة وهذه الخطوة ستكون في وقت لاحق وفي دورة أخرى تقام على أرض اليمن مستقبلاً، وأوضح رئيس الاتحاد اليمني أن منافسات كرة القدم ستقام على ملعبين أحدهما يتسع لـ 40 ألف متفرج والثاني 20 ألفاً، فيما تقيم المنتخبات الثمانية المشاركة في فندقين، حسب ما تم الاتفاق عليه في المؤتمر العام لرؤساء الاتحادات الخليجية بما في ذلك المنتخب اليمني·
وذكر العيسى أن الحكومة اليمنية رصدت 50 مليارا أي ما يعادل 250 مليون دولار كميزانية للدورة القادمة، وقد تم الصرف على البنى التحتية من ملاعب أساسية وثمانية ملاعب للتدريب وبناء فندقين لاقامة الوفود·
تحضيرات المنتخب
وعن الطموحات التي تراودهم في ''خليجي ''20 بعد المستوى والنتائج التي حققها منتخبه في مسقط، أكد رئيس الاتحاد اليمني أن استعداداتهم للدورة القادمة ستكون مبكرة وعلى مستوى الطموح، وقال إن المنتخب اليمني ومن وجهة نظره ظهر بمستوى أفضل في الدورة السابقة التي أقيمت في أبوظبي قبل عامين، لكن الفارق هنا أن نتائج ''خليجي ''19 لم تكن بالصورة المتوقعة وأقل بكثير من نتائج البطولة السابقة·
ورأى العيسى أن النتيجة القاسية التي تعرض لها الفريق أمام السعودية كانت قاسية جداً ولا تعبر أبداً عن جاهزية ومستوى لاعبيه، مشيراً إلى أن المنتخب نجح في تجاوز هذه الكبوة في المباراة الأخيرة أمام قطر، مشيراً إلى أن الفريق ظهر على صورته الحقيقية في تلك المباراة، ولولا الظلم الذي تعرض له من جراء قرارات الحكم الكويتي سواء من ناحية البطاقات الكثيرة التي صدرت منه بحق أو بدون وجه حق، إلى جانب الركلة الحرة الغريبة التي احتسبها في الوقت بدل الضائع، والتي كانت تفترض أن تكون لصالح اليمن وليس العكس! لولا ذلك لخرج الفريق بنتيجة ايجابية·
وعن مسؤولية المدرب المصري محسن صالح وأسباب عدم الاحتفاظ به حتى نهاية البطولة بعد التضحيات الكثيرة التي قدمها رغم ظروفه الصحية الصعبة قال رئيس الاتحاد اليمني إنه يقدر تضحيات محسن صالح، لكن ما حدث في مباراة السعودية كان قاسياً علينا، وكان لابد من اتخاذ القرار المناسب والسريع لامتصاص غضب الشارع الرياضي اليمني، ومن جهة أخرى لاعادة الثقة للاعبين بعدما انعكست النتيجة على حالتهم النفسية·
وكشف العيسى النقاب عن هوية المدرب القادم الذي سيتولى الاشراف على المنتخب اليمني في المرحلة القادمة والتي تتضمن التصفيات الآسيوية المقررة خلال الشهر الحالي حيث يشارك الفريق ضمن مجموعة تضم كلاً من البحرين واليابان وهونج كونج قائلاً إن المرشح الأقوى هو المدرب الألماني سيدكا مدرب البحرين السابق، وهناك أيضاً على الخط المدرب الهولندي بونفرير لكن حظوظ سيدكا هي أفضل، حيث يتوقع أن تنتهي المفاوضات معه في القريب العاجل·
وذكر العيسى أن منتخبه سيخضع لبرنامج إعدادي طويل والمشاركة في عدة بطولات وخوض تجارب عديدة قوية، مؤكداً أن مشاركتهم في ''خليجي ''20 لن تكون مجرد مشاركة فقط إنما من أجل المنافسة على اللقب·
واعتبر العيسى مشاركتهم الحالية في مسقط بمثابة درس كبير للمنتخب اليمني ستعيده إلى حالته الطبيعية بالصورة العلمية اللائقة في الوقت الذي يستفيد منه المدرب القادم من بعض عناصر منتخبي الناشئين الذي وصل إلى نهائيات آسيا والشباب الذي يعتبر من أفضل 16 فريقاً على مستوى القارة·
حقوق النقل
وتناول رئيس الاتحاد اليمني قضية النقل التلفزيوني والملابسات التي وصلت خلال البطولة الحالية وما حدث من تراشق بين الجهة الممولة بالنقل وبعض القنوات الخليجية الأخرى، مؤكداً أن الاتحاد اليمني سوف يراعي ما حدث ويستفيد من كل السلبيات الحالية بشكل يحفظ للجهة الراعية لحقوق النقل التلفزيوني حقها، وأيضاً للقنوات الفضائية الأخرى بإتاحة الفرصة لها لبث مباريات البطولة القادمة على الأقل على المحطات الأرضية لأنه من مصلحة اليمن أن تستفيد كل القنوات الخليجية من هذه الخدمة·
وفيما يتعلق برفع قيمة الجوائز الممنوحة للفرق الفائزة بالمراكز الأولى وتخصيص حصص متساوية لكل المنتخبات المشاركة حسب ما تم الاتفاق عليه في المؤتمر العام لرؤساء الاتحادات قال العيسى إن هذا النظام لن يطبق في الدورة القادمة، ولا حتى في الدورة التي تستضيفها العراق إنما اعتباراً من الدورة 22 التي ستقام في البحرين، وأوضح العيسى أن الاتحاد اليمني تلقى وعداً من جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي بدعم البطولة العشرين وحضور فعالياتها، مشيداً بالجهود التي يبذلها بلاتر لدعم الكرة العربية بصفة عامة وكأس الخليج بصفة خاصة وحرصه على ايجاد الغطاء اللازم لدورة الخليج وتبقى مسألة الاعتراف الرسمي وضمها لأجندة الاتحاد الدولي خطوة من حقه·
وفي تعليقه على مستويات المنتخبات الخليجية مقارنة بالدورة السابقة التي استضافتها الإمارات قال العيسى إن لكل دورة ايجابياتها وسلبياتها، مؤكداً أن الدورتين حققتا النجاح المنشود، إلا أن بعض مستويات الفرق قد تطور عن الدورة السابقة مثل السعودية وعُمان وقطر والكويت، بينما تراجعت مســــتويات بعض الفرق الأخــــرى مثل الإمارات والعراق واليمن·
وتوقع العيسى أن تشهد الدورة القادمة تنافساً أقوى مما كان عليه في الدورة الحالية، مشيراً إلى أن كل المنتخبات قد خرجت من البطولة الحالية بدروس وعبر كثيرة وتسعى جاهدة لأن تكون لها كلمة في البطولة القادمة، قائلاً إن الاستعدادات المبكرة سوف تساعد الفرق على تحقيق النتائج المطلوبة، متمنياً أن يقول المنتخب اليمني كلمته في الدورة القادمة وعدم الاكتفاء بالمشاركة فقط·
واختتم رئيس الاتحاد اليمني تصريحاته مقدماً الشكر إلى رؤساء الاتحادات الخليجية على ثقتهم بالاتحاد اليمني وموافقتهم على إقامة الدورة القادمة في اليمن، متمنياً أن تحظى تلك البطولة بثقة القيادات الرياضية الخليجية والجماهير الخليجية، مؤكداً من جديد أن أبناء الخليج سوف يشهدون دورة متميزة لا تقل أبداً عن الدورات السابقة

اقرأ أيضا

يونايتد وسيتي.. "روح الانتصار" في "ديربي النار"