الاتحاد

دنيا

مجتمع الشعراء الموتى

سوف أقدم لك اعترافاً مهيناً مشيناً، هو أنني الشخص الوحيد في العالم الذي لم يرَ فيلم (مجتمع الشعراء الموتى)، الذي قام ببطولته روبين ويليامز.. يبدو أن هُناك في الفيلم مدرسة بريطانية ومدرساً بارعاً أو شيئاً من هذا القبيل.
هذا أمر عادي، لكن المشكلة هي أن كل الناس رأوا هذا الفيلم، والأهم أن كل المثقفين رأوه، لهذا يصعب أن يصدقوا أنني لم أره وأنا أزعم أنني مثقف. ذات مرة اعترفت لأحد الأصدقاء أنني لم أرَ الفيلم ففتح فاه وسال اللعاب المذهول منه، وجحظت عيناه، وأصفر لونه.. ثم بدأ ينظر لي وزاوية فمه ترتجف مهددة بنوبة صرعية:
? «أنت لم ترَ..؟».
? «لم أرَ..».
? «فيلم (مجتمع الشعراء الموتى)؟».
? «الموتى.. نعم..».
أوشك على أن يسقط على الأرض ويموت، لهذا أخبرته بأنني أمزح لأنقذ حياته.
فيما بعد ازداد الأمر خطراً.. يبدو أن هذا الفيلم أهم مما تصورت. كنت أجلس مع خطيبتي، فأمسكت يدها ونظرت في عينها.. شدت يدها في شيء من الضجر، وقالت:
? «هذه الأفعال لا تدل على الحب بل تدل على الهرمونات.. هل تعرف أنك تذكرني بفيلم (مجتمع الشعراء الموتى)؟.. أنت رأيته طبعاً».
كان من المستحيل أن أعترف بالعكس، لذا هززت رأسي في فهم وبدا علي تأثر عميق. أبعدت يدي وأنا اسجل المعلومة: غالباً فيلم (مجتمع الشعراء الموتى) فيه رجل يمسك بيد خطيبته بسبب الهرمونات وليس الحب.
المشكلة أن عنوان الفيلم يوحي بأنه فيلم رعب. لو كان الأمر كما في ذهني لصار تحفة. قاعة في الجامعة.. يبدأ الشعراء الموتى يفدون في الليل وقد تحلل لحمهم وبدت عظامهم.. بعضهم ملفوف بالكفن. العامل الليلي يدخل هذه القاعة، وهو لا يعرف ما فيها من هول، ثم يطارده الموتى باقي الفيلم.
بعد يومين ناداني مديري في العمل ليوبخني.. قال لي إنني مهمل ووغد وخنزير، وعندما حاولت الدفاع عن نفسي قال إنني كذاب.. ثم أضاف:
? «هناك نقطة معينة.. نقطة يجب للمرء عندها أن يصير حازماً قاسياً.. أنت بالتأكيد رأيت فيلم (مجتمع الشعراء الموتى) وتعرف ما أعنيه..».
هززت رأسي موافقاً حتى لا يعرف المدير أنني جاهل كذلك.. وقلت:
? «روبين ويليامز.. نعم»
قال وهو يشير للباب:
? «أنت تفهم إذن.. فلا تختبر صبري أكثر من ذلك يا سيد».
غادرت المكان وأنا موشك على فقدان الوعي.. يبدو أن فيلم (مجتمع الشعراء الموتى) هذا فيه رجل يمسك بيد خطيبته بسبب الهرمونات، فيطرده أبوها المدير الذي يصر على أن يكون حازماً..
اليوم هو الثالث من يوليو.. حان الوقت..
إنّ هذا هو موعد قبض الجمعية التي أدفع قسطها منذ عشرة أشهر.. أريد شراء الأنتريه والستائر لشقة الزوجية. بحثت عن صديقي مؤنس الذي يدير الأمور.. وجدته يعد المال الذي جمعه، ثم طلب مني القسط لهذا الشهر.. صحت في غيظ أن هذا دوري لأقبض، فقال في هدوء:
? «بالعكس.. دورك بعد شهرين.. أنت تنسى دائماً..».
كدت أصرخ محتجاً فقال لي:
? «الأمر لا يستدعي هذا الصراخ.. هناك موقف شهير في فيلم (مجتمع الشعراء الموتى).. أنت رأيته طبعاً.. هل رأيت موقف ستيفن مع جيم؟.. هذا يلخص كل شيء».
? «سوف أصور فيلم مجتمع الأصدقاء الموتى لو لم أحصل على مالي الآن..».
لكنه بدا مقتنعاً وأخرج كراساً صغيراً كتب فيه بخط واضح أنني سأقبض المال بعد شهرين. أنا لم أكتب هذا ولم أتفق عليه لكن له قوة القانون.. فارقته وأنا موشك على البكاء ودخلت لأشكوه لأصدقائي الآخرين طالباً شهادتهم فقال أحدهم:
? «بالضبط.. مثل ذلك الفيلم! روبين ويليامز!»
قال آخر: نعرف أنه شديد الجهل..
? «فيلم (مجتمع الشعراء الموتى)..».
هل فيلم (مجتمع الشعراء الموتى) فيه رجل يرفض دفع الجمعية لصديقه؟.. أم هو عن فتاة ترفض مسك يد خطيبها؟.. أم هو عن مدير يطرد مرؤوسيه؟.. هذا الفيلم لغز حقيقي..
أمس عدت للبيت في ساعة متأخرة فقال أخي:
? «ليتك كنت هنا لتشاهد فيلم (مجتمع الشعراء الموتى) في التليفزيون.. لكنك رأيته بالتأكيد».
قلت في لهفة:
? «هل سيُعاد عرضه؟»
قال إنه لا يعتقد ذلك.. ولماذا أهتم بذلك ما دمت رأيته من قبل؟.. أرجوك لو كنت قد رأيت هذا الفيلم أن تحكيه لي قبل أن أجن أو أتحول لشاعر ميت بدوري.

اقرأ أيضا