الاتحاد

الاقتصادي

القضايا الزراعية محورية أعضاء منظمة التجارة يضيقون الخلافات

قال رئيس المفاوضات الزراعية بمنظمة التجارة العالمية أمس الأول إن أعضاء المنظمة يضيقون خلافاتهم بشأن الزراعة لكي يبرموا اتفاقاً لتحرير التجارة العالمية لكنهم يريدون مزيداً من المحادثات·
وسيكون الاتفاق على ملف الزراعة انجازاً رئيسياً في جولة محادثات الدوحة التي انطلقت قبل ست سنوات، وعلى الرغم من أن الزراعة لم تشكل سوى ثمانية بالمئة من الصادرات العالمية في 2008 إلا أن القطاع يعد محورياً للدول النامية التي من المفترض أن تكون المستفيد الأول من جولة الدوحة، وأبلغ كروفورد فالكونر الصحافيين بعد اجتماع لأعضاء المنظمة التي تضم 151 بلداً أن لديه مادة كافية بعد ما يزيد قليلاً فقط على أربعة أشهر من المحادثات للخروج بنص معدل مرتقب ليكون أساساً لاتفاق بشأن الزراعة، وأضاف فالكونر أن الغالبية العظمى من الأعضاء يريدون مزيداً من المفاوضات حال صدور الوثيقة قبل الانتقال إلى المرحلة التالية من جولة الدوحة التي طال أمدها وهي المفاوضات ''الأفقية''· وفي هذه المرحلة يقوم الدبلوماسيون وكبار المسؤولين بمساومات بين الزراعة ومجالات أخرى مثل الصناعة والخدمات قبل تقديم مسودة اتفاق للوزراء، وصرح فالكونر للصحافيين قائلا ''أستطيع وضع مسودة معدلة، أحرزنا تقدماً كبيراً'' غير أنه أقر بأن الكثير من القضايا المعقدة لايزال عالقاً· ويعتزم فالكونر وهو سفير نيوزيلندا لدى منظمة التجارة العالمية إعداد النص الجديد بحلول 21 يناير على أن يقدمه قرب نهاية الشهر، وقال إن نصه المعدل سيساعد على المضي قدماً في المحادثات لكنه سيهدف لأن يكون مقبولاً من خلال تجسيد نتائج اجتماعات عقدت في الأونة الأخيرة·

اقرأ أيضا

مكالمات ورسائل العقارات.. إزعاج للأفراد.. والسر في "العمولة"!!