الاتحاد

الإمارات

الأرصاد: «هدى» تخفض الحرارة في الإمارات وتأهب لمواجهة العاصفة

الدولة لن تتأثر بالمنخفض الجوي القادم من بلاد الشام وشمال المملكة بشكل مباشر (تصوير راميش)

الدولة لن تتأثر بالمنخفض الجوي القادم من بلاد الشام وشمال المملكة بشكل مباشر (تصوير راميش)

مريم الشميلي، وهالة الخياط (أبوظبي - رأس الخيمة - وكالات)
أفاد المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أن بلاد الشام بدأت منذ ليلة أمس بالتأثر بالعاصفة الثلجية التي أطلق عليها «هدى»، حيث بدأ تأثير الموجة على لبنان في ساعات متأخرة من الليل، فيما يتوقع صباح اليوم أن يبدأ تأثيرها على الأردن وخاصة المناطق الشمالية، مبينا أن تأثيرها على الإمارات ينحصر بانخفاض درجات الحرارة ورياح محملة بالأتربة.
وقال: إن الموجة الباردة ستكون على شكل رياح شديدة السرعة بحيث تتجاوز 70 كلم في الساعة، ومرورها بصحراء سيناء سيؤدي إلى انخفاض الرؤية الأفقية بسبب الرياح المحمل بالأتربة.
وأضاف: إنه مع عصر اليوم ستزداد السحب ويبدأ هطول الأمطار المصاحب له سقوط الثلوج على كل من لبنان وسوريا والأردن، كما سيستمر تأثير الموجة غدا وتزداد سرعة الرياح ما يجعل من الفرصة مهيأة لتطاير بعض الأجسام الصلبة، والتي قد تكون خطيرة ما يتطلب ربط الخيام في المخيمات بشكل محكم.وقال: إن درجات الحرارة ستصل إلى تحت الصفر بثلاث درجات في ساعات الليل، والهواء سيكون شديد البرودة.وتوقع المركز أن يستمر تساقط الثلوج يوم الجمعة، ولكن على فترات متباعدة، مشيرا إلى أن السبت المقبل سيشهد حالة انكشاف في السماء ما سيؤدي إلى الانجمادات والصقيع.وبين ان المنخفض سيبدأ بالتحرك من الغرب إلى الشرق تدريجيا غدا ليبدأ تأثير الرياح على العراق والتي ستتسبب بإثارة الغبار كما ستتأثر شمال السعودية وسيكون هناك احتمال لتساقط الثلوج، وستتحرك الرياح إلى الخليج العربي باتجاه دولة الإمارات، ما سيؤدي إلى انخفاض درجات الحرارة لتصل العظمى 19 درجة مئوية، وانخفاض الرؤية الأفقية بفعل الرياح المحملة بالأتربة، إضافة لاضطراب البحر.
ويحذر المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل من ارتياد البحر غدا الخميس لاضطرابه، كما يدعو لتوخي الحيطة والحذر أثناء القيادة في حال انخفاض الرؤية الأفقية.
من ناحية أخرى شهد لبنان والأردن والأراضي الفلسطينية أمس، حالة تأهب قصوى لمواجهة العاصفة الثلجية التي أطلق عليها اسم «هدى» و»زينة» والمتوقع أن تتصاعد في معظم أنحاء منطقة الشرق الأوسط اليوم وغدا، وسط توقعات بانخفاض درجات الحرارة بين 5 إلى 10 درجات تحت الصفر.
وكانت العاصفة التي تضرب لبنان منذ الإثنين تسببت بأضرار في الشبكتين الكهربائية والهاتفية في منطقة البترون في الشمال، حيث غرق عدد من القرى في الظلام بسبب انقطاع التيار الكهربائي. كما أدت العاصفة التي أطلق عليها اسم «زينة»، والتي ترافقت مع رياح قوية إلى تحطم برج إرسال على قمة جبل تربل في الشمال ما أدى لانقطاع خدمة الإنترنت عن بعض المناطق. وغطت الثلوج المناطق الجبلية من ارتفاع 1400 متر وما فوق.
وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: «إنه رغم اشتداد العاصفة في لبنان، فقد تم مواصلة تقديم المساعدات لحوالي 132 ألف أسرة لاجئة، أي حوالى 660 ألف شخص في جميع أنحاء البلاد». لافتة إلى أن المساعدات تشمل قسائم الوقود وتوزيع الأغطية البلاستيكية والخشب، والأدوات الأساسية لإبقاء مساكن اللاجئين محمية من الأمطار والبرد، إضافة إلى البطانيات وموقدات التدفئة».
وفي الأردن، قرر رئيس الوزراء عبدالله النسور تعطيل المدارس والجامعات والدوائر الرسمية والحكومية اليوم الأربعاء وغدا الخميس بسبب العاصفة التي اطلق عليها محليا اسم «هدى»، وذلك وسط دعوة دائرة الأرصاد الجوية ومديرية الدفاع المدني ومديرية الأمن العام المواطنين إلى عدم الخروج إلا للضرورة القصوى»، فيما قرر وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات تأجيل امتحانات شهادة الدراسة الثانوية العامة اليوم وغدا.
وتقرر إغلاق جسر الملك حسين (50 كم غرب عمان) الرابط بين الأردن من جهة والضفة الغربية في الجهة المقابلة مساء اليوم، في وقت سارع الفلسطينيون أيضا إلى تكديس المؤن تحسبا من تكرار أحداث الشتاء الماضي عندما هبت على القدس المحتلة أسوأ عاصفة منذ 50 عاما كانت تسببت بانقطاع في التيار الكهربائي وترك عشرات الآلاف من دون وسائل إنارة أو تدفئة، لكن مع ذلك فإن العاصفة الوشيكة تنذر بزيادة البؤس في قطاع غزة حيث لا تزال أنقاض العدوان الإسرائيلي الصيف الماضي متناثرة في الشوارع فيما الآلاف يعيشون في ملاجئ تابعة للأمم المتحدة ومنازل متضررة وتقتصر التغذية بالكهرباء على ست ساعات يوميا.
وفي تركيا، أدت العاصفة الثلجية إلى شل حركة الأفراد والقطاعات المختلفة، فيما أصدرت هيئة الأرصاد الجوية تحذيرا للمواطنين في أغلب المحافظات من الظروف المناخية القاسية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: التجارة رافد رئيس لاقتصاد الإمارات