الاقتصادي

الاتحاد

آفاق مشرقة لشركات الفوسفات بفضل شح المعروض

تورونتو (رويترز) - يضيء شح الإمدادات آفاق قطاع الفوسفات الذي كثيراً ما يعاني من التجاهل، مما ينبئ بأن أسهم شركات استخراج الفوسفات قد تكون رهانا أقوى من أسهم منتجي السماد الأشهر البوتاس.
وكان العام الماضي عاما هزيلا لكل من الفوسفات والبوتاس بفعل تراجع الطلب في أسواق رئيسية مثل الهند وانخفاض أسعار الحبوب.
لكن في حين أدى التوسع النشط لشركات البوتاس على مدى العشر سنوات الأخيرة إلى تخمة معروض فإن مستخرجي الفوسفات كانوا أكثر تحفظا.
وقد تكون ثمرة ذلك الحذر أوضح لمشاريع الفوسفات في كندا والولايات المتحدة والبرازيل لأسباب منها ملابسات غير عادية داخل قطاع الأسمدة.
فمعظم إنتاج صخر الفوسفات العالمي مملوك لشركات تتولى أيضاً معالجته لتصنيع الأسمدة والمنتجات الوسيطة والعلف مما يقلص الإمدادات المتاحة للمنتجين الذين لا يملكون ما يكفي من صخر الفوسفات لتلبية حاجاتهم مثل أجريوم الكندية.
وقال بريان أوستروف العضو المنتدب لشركة ويندرمير كابيتال التي تملك 20% من أرياني فوسفات وحصة صغيرة في ستونجيت أجريكوم “يوجد عدد كبير من الشركات الكبيرة التي لا تملك ما يكفي من صخر الفوسفات.. الأصول المتاحة عالية الجودة لا تتوافر بكميات كبيرة”.
ويأتي معظم الفوسفات المتداول في العالم من مناطق غير مستقرة نسبيا مثل شمال أفريقيا والشرق الأوسط.
ويحوي صخر الفوسفات مادة الفوسفور وهي عنصر ضروري يسرع نضج المحاصيل ويساعد في إصلاح العضلات ونمو الهيكل العظمي في الحيوانات.
وتتوقع شركة سي. آر. يو للأبحاث في تقرير أعدته في 2013 لمصلحة أرياني التي تطور منجما في إقليم كيبيك الكندي أن تواكب مشاريع الفوسفات المؤكدة حجم الطلب العالمي في السنوات القليلة المقبلة.
لكن بحلول 2017 ستدعو الحاجة إلى زيادة الطاقة الإنتاجية كي تضاهي الطلب وبحلول 2025 ستكون كل المشاريع المحتملة ضرورية.
وقال ديفيد أسبريدج مدير ان. بي. كيه فرتلايزر للخدمات الاستشارية “سنحتاج إلى مزيد من الفوسفات”.
ويدور نقاش محتدم داخل القطاع بشأن فكرة الوصول إلى “ذروة إنتاج الفوسفور”.
كانت مبادرة أبحاث الفوسفور العالمية خلصت في 2009 إلى أن إنتاج الفوسفات سيبلغ ذروته قرب 2033 ثم يتراجع إلى أن تستنفد الاحتياطيات خلال 50 إلى 100 عام حسبما أفاد تقرير لمركز لاهاي للدراسات الاستراتيجية.
والتقت شركات التعدين ولاسيما تلك التي لها مشاريع في مرحلة التنقيب والتطوير الأسبوع الماضي في تورونتو خلال مؤتمر لرابطة المنقبين والمطورين الكندية.
ومن المؤكد أنه لا توجد مؤشرات على طفرة في أسعار الفوسفات كالتي شهدتها أسعار الأسمدة في 2008.
بل إن أسبريدج يقول إن طاقة إنتاج الفوسفات تتخطى الطلب في المدى القصير رغم ارتفاع الأسعار في العام الماضي. واشترت الهند - أكبر مستورد للفوسفات في العالم - كميات أقل في السنوات الأخيرة بسبب تقليص الدعم الحكومي. وقال جون تشو المحلل في ألتا-كورب كابيتال التي تعطي أرياني تصنيفا لأداء أفضل من أداء السوق وتراهن على ارتفاع أسعار الفوسفات في المدى المتوسط إلى الطويل “لن يخلو الأمر من بعض الرياح المعاكسة..
يريد الناس معرفة موقف الهند نظرا لحجمها في تلك السوق”.
لكن الشركات الكبرى تراهن على الفوسفات.
وفي العام الماضي راهنت موزايك الأميركية أكبر شركة في العالم لمنتجات الفوسفات النهائية رهانا كبيرا بلغت قيمته 2. 4 مليار دولار على الفوسفات، بينما قلصت توسعها في البوتاس.
فقد اتفقت الشركة على شراء أنشطة الفوسفات في فلوريدا لشركة سي. اف اندستريز مقابل 1. 4 مليار دولار، وذلك بعد أن استثمرت مليار دولار في مشروع مشترك مع معادن والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك).
وقال جيم بروكوبانكو الرئيس التنفيذي لموزايك في 11 فبراير إن الفوسفات “سماد لا ينال الاهتمام الذي يستحقه، وأعتقد أنه بدأ أخيرا ينال بعض التقدير”.

اقرأ أيضا

حامد بن زايد يكرم الفائزين بجائزة «خليفة للامتياز»