أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت الاتحاد للطيران، عن شراكة مع شركة إلينيوم أوتومايشن الأسترالية، لاختبار تكنولوجيا جديدة تستخدم فيها أجهزة خدمة ذاتية في المطارات للمساعدة على تحديد الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية، منها أعراض المراحل الأولى من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
وستكون الاتحاد للطيران أول شركة طيران تختبر هذه التكنولوجيا التي يمكنها فحص الحرارة، وسرعة نبض القلب ومستوى التنفس لأي شخص يستخدم منافذ محددة في المطار مثل مكتب تخليص إجراءات السفر أو مكتب المعلومات، أو جهاز تسليم الأمتعة، أو أي بوابة أمنية أو بوابة الجمارك.
صُمّم نظام إلينيوم ليقوم تلقائياً بتعليق إجراءات السفر أو تسليم الأمتعة عند أجهزة الخدمة الذاتية في حال دلت الإشارات الحيوية للمسافر على وجود أعراض محتملة لمرض ما، بعدها يقوم الجهاز بالاتصال بالجهات المعنية أو بإخطار أحد الموظفين المؤهلين للتعامل مع هذه الحالة، للقيام بالمزيد من الفحوصات ومعالجة الأمر بالطريقة المناسبة.
وطّورت إلينيوم، بالتعاون مع شركة أمازون ويب سيرفيسيز لخدمات الإنترنت، تقنيات «من دون استخدام اليدين» تقدّم أجهزة الخدمات الذاتية لا تتطلب استخدام اليدين بل تعتمد على تقنية التعرّف على الصوت، وبالتالي تقلّل من احتمال انتقال الفيروسات والبكتيريا.
تبدأ الاتحاد بتجربة هذه التكنولوجيا في مطار أبوظبي الدولي خلال شهري أبريل ومايو 2020 مع مجموعة من المتطوعين في المرحلة الأولى قبل تطبيقها على المسافرين.