الاتحاد

عربي ودولي

أهالي عفرين بين مطرقة تركيا وسندان الفرار والنهب والجوع

أكد مسؤولون أكراد أن المدنيين الفارين من منطقة عفرين شمالي سورية يعانون من أوضاع إنسانية متدهورة وسط أنباء عن عمليات نهب واسعة النطاق لممتلكات الأفراد تقوم بها القوات الموالية لتركيا.

 

وقال المسؤولون إن مئات الآلاف فروا من المنطقة التي سيطرت عليها أمس القوات التركية ومسلحون سوريون موالون لها.

وقال بروسك حسكة، المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين: "إنهم ينهبون المنازل، ويحرقون المؤسسات، ويحطمون تماثيل الرموز، تماما كما فعل مسلحو داعش في المناطق التي كانوا يجتاحونها".

وقد فر كثير من النازحين الأكراد وغيرهم من عفرين إلى مناطق سيطرة قوات الحكومة السورية.

وأعلنت تركيا أمس السيطرة على عفرين، وذلك بعد انسحاب المسلحين الأكراد منها بعد قتال استمر نحو شهرين بين الجانبين.

تجدر الإشارة إلى أن تركيا تعتبر المسلحين الأكراد في سورية فرعا لمنظمة "حزب العمال الكردستاني" التي تنشط في مناطق بجنوب شرق تركيا وشمال العراق، وتصنفها أنقرة على أنها منظمة إرهابية.

 

 

 

اقرأ أيضا

اعتصامات في سوريا تنديداً باعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان