أرشيف دنيا

الاتحاد

قطعنا خطوات متقدمة نحو التأهيل العلمي

قال وزير التعليم الفني والمهني في اليمن الدكتور إبراهيم عمر حجري، إن الوزارة تحرص على تطوير وتحسين التعليم الفني لما له من أهمية في تنمية الموارد البشرية، حيث يراهن اليمن على التعليم الفني والتدريب المهني لمواكبة متطلبات سوق العمل والحد من البطالة في البلاد·
وأوضح حجري في لقاء خاص مع ''دنيا الاتحاد''، أن الوزارة تجسد توجهات الحكومة الخاصة بتطوير التعليم الفني والمهني وتزويده بالمعدات والتجهيزات التطبيقية والكادر التعليمي الكفء والمنهج المتطور المواكب للتطورات الحديثة، وفقا للاستراتيجية الوطنية للتعليم الفني والمهني المقررة من قبل مجلس الوزراء·
وقال حجري: إن المستقبل مرتبط بالأداء التعليمي المتطور والفاعل للتعليم الفني والعمل المهني ولكوادره ومخرجاته الفنية والمهنية·· مؤكداً على أهمية التعليم الفني والمهني في دعم العملية التنموية الشاملة في اليمن·
ولذلك تعمل وزارة التعليم الفني والمهني حالياً على إعداد كادر متخصص باعتبار ذلك من أهم الأدوات التي ستدفع عملية التنمية وتدعم الخطوات والإجراءات الحكومية المتعلقة بالحد من البطالة، وفيما يلي حصيلة اللقاء:
؟ سيادة الوزير ممكن تعطونا أبرز طموحات الوزارة في مجال التعليم الفني والمهني والتي تسعى الى تحقيقها خلال العام الجديد 2009م ؟
؟؟ الوزير حجري:تسعى الوزارة خلال العام الجديد 2009م لمواصلة رسالتها بالاهتمام بالمعاهد الفنية والمهنية، والتوسع في إنشاء العديد من المعاهد التقنية والمهنية وكليات المجتمع في مختلف محافظات الجمهورية، وذلك تنفيذاً لمصفوفة البرنامج الانتخابي لفخامة رئيس الجمهورية التي تهدف إلى استيعاب أكبر عدد من خريجي الثانوية العامة وتأهيلهم وتدريبهم بالمهارات الفنية والتقنية والحرف المهنية والصناعية، بما يمكنهم من الانخراط في سوق العمل وإحداث نقلة نوعية في التنمية الاقتصادية والعمل على مكافحة الفقر والحد من البطالة إضافة إلى العمل على تنفيذ مراحل الاستراتيجية الوطنية للتعليم الفني والتدريب المهني التي تهدف إلى رفع الطاقة الاستيعابية إلى 15 بالمائة من مخرجات التعليم العام الاساسي والثانوي· كما أن الوزارة ستقوم خلال العام الجديد باستكمال مهمتها بتحديث وتطوير مناهج التعليم الفني والمهني بكافة التخصصات وفقاً للتطورات التكنولوجية الحديثة ومتطلبات سوق العمل وتعزيز العلاقات مع الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات الدولية في مجال التعليم الفني والمهني·
؟ ما عدد المشاريع التي أنجزتها وزارة التعليم الفني والتدريب المهني خلال عامي 2007م، 2008م ؟
؟؟الوزير حجري: عدد المشاريع التي جاري العمل في انجازها من قبل الوزارة عامي 2007م، 2008م بلغ 127 مشروعاً بتكلفة 51 مليارا و 150 مليون ريال توزعت على عموم محافظات الجمهورية في حين تم وضع حجر الأساس خلال الاحتفالات بالعيد الوطني الـ18 للجمهورية اليمنية ل 12 مشروعاً بتكلفة 7 مليارات ريال بتمويل حكومي منها وضع حجر الأساس لـ 5 كليات مجتمع في ''البيضاء، وعمران، ويريم بإب، وذمار، وزنجبار بأبين'' بتكلفة مليارين و 858 مليون ريال و 8 مشاريع إنشاء معاهد تقنية ومهنية زراعية وسياحية في مختلف المحافظات بتكلفة 4 مليارات و 255 مليون ريال بتمويل حكومي·
؟ هل تحقق المعاهد الفنية اهدافها؟
؟؟ الوزير حجري: نستطيع التأكيد ان النتائج الأولية جيدة وتشير الى نجاحات مؤكدة لتحقيق الأهداف التي تسعى الوزارة الى حصدها من المعاهد الفنية لان الحكومة تولي أهمية قصوى لإنشاء العديد من المعاهد الفنية والمهنية ''التقنية والحرفية والسياحية والصناعية'' باعتبارها من صمامات الأمان للمنظومة الاقتصادية والتنمية الشاملة لأي مجتمع وذلك من خلال العنصر البشري المدرب والمؤهل بالمهارات التقنية والفنية الحديثة التي تمكنه من التعامل مع كافة المتغيرات والتطورات التكنولوجية·
ويعتبر التعليم الفني والتدريب المهني احد الادوات الرئيسية في بناء قدرات الإنسان وتأهيله للتعامل مع التقنية المعاصرة في الوقت الحاضر وتنفيذاً لبرنامج فخامة رئيس الجمهورية الذي يولي اهتماما للتعليم الفني والمهني·
؟ ممكن ان توضحوا لنا حجم النمو في معاهد التدريب والتعليم الفني؟
؟؟ الوزير حجري: لقد تضاعف أعداد المعاهد الفنية والمهنية من ستة معاهد توزعت على ست محافظات تشرف عليها المؤسسة العامة للتعليم الفني والتقني التابعة لوزارة العمل والتدريب المهني بداية التسعينات، إلى (73) مؤسسة تعليمية وتدريبية تنتشر في (18) محافظة من محافظات الجمهورية تتبع وزارة التعليم الفني والتدريب المهني والتي أنشئت عام 2001م، حيث بلغ عدد المؤسسات التدريبية القائمة 67 معهدا تقنيا وفنيا وست كليات مجتمع قادرة على استيعاب أكثر من 27 الف طالب وطالبة في مختلف المستويات للتعليم النظامي والموازي والمستمر، بالإضافة إلى أربعة مراكز لتعليم الفتيات·
ولذلك وضعت القيادة السياسية هذا النوع من التعليم ضمن أولويات برنامجها الانتخابي حيث عملت الوزارة على وضع مصفوفة الإجراءات التنفيذية الخاصة بالبرنامج الانتخابي لفخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية نصب اهتمامها والتي تشمل عددا من الأهداف الرامية إلى تطوير وتحديث التعليم الفني والتدريب المهني خلال الفترة 2007-2009م''·
؟ ما هي التخصصات العلمية في المعاهد الفنية اليمنية ؟
؟؟الوزير حجري: في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة تم توفير تخصصات علمية جديدة اهمها: المختبرات وأنظمة الاتصالات ونظم المعلومات والميكانيكا الالكترونية إلى جانب تخصص إعداد المعلم التقني وذلك للدفع بعملية التنمية والاقتصاد الوطني إلى الأمام مع ربط التعليم الفني بشكل مباشر بسوق العمل كونه المعني بتزويد السوق بالعمالة الفنية الماهرة وأهمية الفترة القادمة التي تتطلب تأهيل العمالة المحلية لسد احتياجات سوق العمل والاستثمارات التي تشهدها بلادنا خلال السنوات القادمة''·
وبلغت التخصصات للمتقدمين للامتحانات في العام الدراسي 2007م 2008م نحو 83 تخصصا في مجالات السياحة والفندقة والزراعة ووقاية النباتات والنفط والغاز وصيانة المعدات النفطية والصيدلة والمختبرات الطبية وبناء الهياكل والخياطة والتفصيل والنجارة والتبريد والتكييف والخراطة وميكانيكا السيارات والتمديدات الصحية والإلكترونيات·

وتوزعت التخصصات على خمسة مستويات هي :- تقني، ثانوي - مهني، دبلوم- مهني، م/مهني، م/ماهر· أما إجمالي عدد المواد التعليمية فقد وصل إلى 362 مادة وبزيادة قدرها 89 مادة عن العام الماضي فيما تمت زيادة عدد المشاركين في القطاع الخاص للإشراف على الاختبارات العملية إلى 342 مشرفا وبنسبة زيادة 55 بالمائة عن العام الدراسي 2006-2007م·
هل هناك تحديث مستمر لمنظومة التعليم الفني ؟
الوزير حجري: تسعى الوزارة الى تحديث في البنية التحتية لمنظومة التعليم الفني بهدف رفع الطاقة الاستيعابية لمؤسساتها التدريبية خلال السنوات القادمة، وهناك تزايد في الإقبال في عدد المتقدمين للدراسة لهذا العام في مؤسسات التعليم الفني والتدريب المهني·
وتحرص الوزارة على التعليم الفني والتدريب المهني إيمانا منها بأهميته في عملية التنمية باعتباره احد المحاور الرئيسية في الاستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية·
وفي مجال التدريب والتأهيل وتطوير المهارات البشرية، فقد نفذت الوزارة خلال عامي 2007 و 2008م عددا من البرامج والدورات والورش التدريبية بتكلفة تقدر 500 مليون ريال شملت مختلف القطاعات المهنية والتقنية والصناعية والعاملين والطلاب الدارسين حيث قامت الوزارة بتنفيذ 108 برامج من الدورات القصيرة في إطار برنامج التعليم المستمر من إجمالي 153 دورة استهدفت 3 آلاف و 209 خريجين من 13 محافظة ·· فيما تم تدريب نحو 859 من الكوادر الفنية والإدارية العاملة في المؤسسات التدريبية وديوان عام الوزارة ومكاتبها في المحافظات في المجالات التربوية والإدارية والتخصصية إضافة الى إعداد المناهج والمادة التعليمية وطباعة المناهج وتوفير الوسائل التعليمية·
ولذلك بحسب وزير التعليم الفني اليمني، تجسد الوزارة توجهات الحكومة اليمنية الخاصة بتطوير التعليم الفني والمهني وتزويده بالمعدات والتجهيزات التطبيقية والكادر التعليمي الكفء والمنهج المتطور المواكب للتطورات الحديثة، وفقا للاستراتيجية الوطنية للتعليم الفني والمهني المقرة من قبل مجلس الوزراء وذلك من اجل الوصول الى كادر متخصص باعتبار هذه الخطوة من أهم الأدوات التي ستدفع عملية التنمية وتدعم الخطوات والإجراءات الحكومية المتعلقة بالحد من البطالة، ونحن ندرك أن المستقبل مرتبط بالأداء التعليمي المتطور والفاعل للتعليم الفني والعمل المهني ولكوادره ومخرجاته الفنية والمهنية·
صور المقابلة مرفقة وهي صورة وزير التعليم الفني ابراهيم حجري وصور خاصة بالدارسين والمتدربين في المعاهد

اقرأ أيضا