الاتحاد

عربي ودولي

تقرير: إجراءات في دمشق تحسبا لضربة أمريكية

نقلت صحيفة "الشرق الأوسط"، اليوم الاثنين، عن دبلوماسيين غربيين أن تقارير تفيد بـ"إجراءات" يجري اتخاذها في دمشق تحسباً لضربة عسكرية أميركية، بينها نشر قوات من الجيش الروسي في "مواقع حساسة" لقوات النظام بهدف "ردع" واشنطن.

وقال أحد الدبلوماسيين إن الرئيس بشار الأسد ترأس السبت اجتماعاً للمجلس الوطني الذي يقوده اللواء علي مملوك، بحضور قادة عسكريين وأمنيين. وتقرر اتباع سلسلة من الإجراءات الاحترازية تشمل توجيه رسالة إلى روسيا لـ"توفير الحماية".

وتضمنت الإجراءات نشر عناصر من الجيش الروسي في مفاصل رئيسية للحكومة، سواء السلطة التنفيذية أو الجيش، وإخلاء مواقع أخرى واستنفار في بعض المؤسسات، بعدما أعلنت موسكو سابقاً أنها سترد في حال أقدمت الولايات المتحدة على تنفيذ تهديدها بقصف سوريا.

كما أفيد في دمشق باتخاذ الأمم المتحدة إجراءات لجهة انتشار موظفيها، الأمر الذي انسحب أيضاً على دبلوماسيين غربيين.

كان رئيس هيئة الأركان العامة في روسيا فاليري جيراسيموف قال قبل أيام إن مسلحين يخططون لهجوم كيماوي في سوريا لتبرير ضربة أميركية جوية موسعة ضد دمشق.

وحذر جيراسيموف من أن هناك عسكريين روس في المنشآت التابعة لوزارة الدفاع السورية، وأنه "في حالة وجود تهديد لأرواح عسكريينا، فإن القوات المسلحة الروسية ستتخذ تدابير انتقامية لاستهداف الصواريخ ومنصات إطلاقها".

اقرأ أيضا

إصابة 5 فلسطينيين برصاص الاحتلال بنابلس واعتقالات في الضفة والقدس