الاتحاد

الإمارات

23 مراجعاً لمركز شرطة دبي الصحي يقلعون عن التدخين

مشاركون في محاضرة للتوعية بأضرار التدخين في إحدى المدارس الخاصة بدبي (من المصدر)

مشاركون في محاضرة للتوعية بأضرار التدخين في إحدى المدارس الخاصة بدبي (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - نجحت عيادة الإقلاع عن التدخين، في مركز شرطة دبي الصحي، في مساعدة 23 مدخنا من مراجعي العيادة ممن أمضوا مددا زمنية تتراوح ما بين20 و35 عاما من حياتهم كمدخنين، على الإقلاع عن التدخين.
وأكد العقيد الدكتور علي سنجل، مدير مركز شرطة دبي الصحي، أن إقبال المراجعين وجديتهم في التخلص من آفة التدخين، وانتظامهم في مواعيد الحضور، أسهمت في تحقيق هذا النجاح، مشيرا إلى أن المركز سينظم حملات توعوية شاملة خلال العام الجاري، من أجل زيادة عدد المستفيدين من خدمات العيادة من العاملين في شرطة دبي، وأسرهم.
وقال إن مجموع مراجعي العيادة بلغ خلال العام الماضي 220 مراجعاً، تمت مساعدة 55 منهم للإقلاع وبشكل نهائي عن التدخين، فيما كان مجموع المراجعين خلال العام الأسبق 82 مراجعا، تمت مساعدة 24 منهم، ما يشير إلى زيادة الإقبال على العيادة.
وأضاف أن العيادة باشرت ومنذ تفعيلها بشكل رسمي في شهر مايو الماضي، في تحقيق الهدف الأساسي من وجودها، وهو مساعدة المدخنين في الإقلاع عن هذه العادة، والمساهمة في إيجاد بيئة نظيفة وخالية من التدخين، ضمن برنامج عمل يراعي عددا من الشروط المهمة لنجاح مهمة الطبيب في مساعدة المدخن على الإقلاع عن التبغ، وأهمها توفر مقومات الراحة النفسية في المكان، ومنح المريض الجهد والوقت الكافي من قبل الطبيب الذي يجب أن لا يستقبل في العيادة أكثر من 6 مرضى في اليوم، ومراعاة التباعد بين المواعيد وإعطاء كل مريض حقه من الجلسة وفقاً لحالته ومدى إدمانه.
من جانبه، أوضح الرائد عبد الله القحطاني، رئيس قسم العيادات في شرطة دبي، أن آلية العمل المتبعة في العيادة، تراعي خصوصية وسرية كل حالة، وتقوم على خطوات تضمن استقبال أكبر قدر من المراجعين، مع مراعاة خصوصية عمل العيادة، الأمر الذي يتطلب جهوداً متميزة من الكادر الطبي والتمريضي العامل فيها. من جانبها، قالت الدكتورة بثينة نعمة، طبيبة عامة وأخصائية علاج الإدمان على التدخين، أن مركز شرطة دبي الصحي يراعي خصوصية العمل في هذا المجال، من خلال آلية استقبال المرضى وحجز المواعيد وأساليب وطرق العلاج المطبقة في العيادة، وتوفير جهاز خاص بالكشف عن نسبة الإدمان، مضيفة أن هناك استمارة توزع على المرضى تكشف تاريخ إدمان المريض وتكون بمثابة خريطة طريق ينتهجها الطبيب لعلاجه. وأضافت أن خطة العلاج تختلف من مريض إلى آخر، موضحة أن من أساليب العلاج المطبقة، لاصقات وقف التدخين، وهي عبارة عن لاصقات مساعدة على مواجهة أعراض وقف التدخين، تقدم جرعة معينة ومحددة من النيكوتين، وبالتالي تزول درجة اللهفة، وبالاستمرار في العلاج لمدة 3 شهور تعمل على المحافظة على نسبة ثابتة ومحددة منه في الجسم، بالإضافة إلى برنامج علاج علكة النيكوتينيل.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يوجّه بتعيين 389 إماراتياً في الإمارة