الاتحاد

عربي ودولي

استمرار فرار المدنيين من الغوطة على وقع القصف والمعارك

نقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء، عن وزارة الدفاع قولها إن أكثر من ستة آلاف شخص غادروا الغوطة الشرقية قرب دمشق، منذ صباح اليوم الاثنين.

وبدأ سكان الغوطة، التي تحاصرها قوات النظام منذ سنوات، بالفرار منذ أيام إلى مناطق خاضعة لسيطرة النظام بعد أن حقق هذا الأخير تقدما في زحفه الميداني على الجيب المعارض الذي يشكل آخر معقل للمعارضة المسلحة قرب دمشق.

وتسبب الهجوم على الغوطة الشرقية بمقتل أكثر من 1400 مدني منذ 18 فبراير الماضي.

وعلى وقع المعارك والقصف، فرّ 15 ألف مدني أمس الأحد من الغوطة ليرتفع إلى 65 ألفاً عدد النازحين منذ الخميس، باتجاه مناطق أخرى تسيطر عليها القوات الحكومية التي فتحت معابر لخروج المدنيين قبل نقلهم إلى مراكز إيواء، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

مساء الأحد، تجدد القصف الجوي على بعض أحياء منطقة دوما وشهدت منطقة حرستا أيضا سقوط قذائف وصواريخ. وقال المرصد إن ستة أشخاص قُتلوا الأحد في قصف طاول مناطق المعارضة بالغوطة.

ومع تقدمها في الغوطة، تمكنت قوات النظام من تقطيع أوصالها إلى ثلاثة جيوب منفصلة هي: دوما شمالاً وحرستا غرباً وبلدات جنوبية.

 

اقرأ أيضا