الاتحاد

الاقتصادي

اليورو القوي يضر بمبيعات السلع الفاخرة في أوروبا ويفيد السوق الأميركية


دبي - عاطف فتحي:
قال برنارد فورناس، رئيس شركة كارتييه انترناشيونال، ان أسعار صرف العملات العالمية تركت أثراً واضحاً على المبيعات العالمية من المجوهرات والسلع الفاخرة حيث سجلت المبيعات نمواً ملحوظاً داخل الولايات المتحدة على حساب المبيعات في أوروبا، إذ أدى ارتفاع سعر اليورو مقابل الدولار إلى الحد من جاذبية الوجهات السياحية الأوروبية أمام السياحة الأميركية، كما اصبح الاميركيون يفضلون شراء المنتجات والهدايا الفاخرة داخل الولايات المتحدة·
وأشار فورناس إلى ان السوق العالمية للمجوهرات والسلع الفاخرة تسجل بوجه عام نمواً جيداً يتواكب مع النمو الملحوظ الذي تشهده اقتصاديات عدة، موضحاً ان المبيعات في كل من الولايات المتحدة ومنطقة الشرق الاوسط إلى جانب اليابان تقود قطاع المنتجات الفاخرة على الصعيد العالمي، حيث بدأت اليابان التي تعد أهم أسواق العالم في هذا المجال تعاود النمو مجدداً·
وقال فورناس لـ'الاتحاد' على هامش زيارته لدبي لافتتاح أحدث متاجر الشركة، ان حصة أسواق الشرق الاوسط من المبيعات العالمية لشركة كارتييه انترناشيونال تقل عن 10 بالمئة في المرحلة الحالية غير انها مرشحة للارتفاع بصورة ملحوظة خلال السنوات القليلة المقبلة حيث تنفذ الشركة خطة توسع تضمن تعزيز تواجدها في أسواق المنطقة، فبعد المتجر الجديد بأبراج الامارات، الذي يعد الثاني في دبي، تستعد الشركة لافتتاح أحدث متاجرها في أبوظبي حيث يتم حالياً إنهاء الإجراءات مع الجهات المسؤولة في الامارة، كما تستعد الشركة أيضاً لافتتاح متاجر في قطر والكويت والسعودية وعدد آخر من دول المنطقة·
وقال فورناس رداً على سؤال حول جملة الاستثمارات المرصودة لافتتاح المتاجر الجديدة في المنطقة: نحن ننفذ خطة توسع كبرى تضمن لنا الاقتراب من العملاء، ولا أستطيع تحديد رقم بشأن الاستثمارات لان هناك فروعا مازالت قيد الدراسة ومرتبطة بافتتاح مراكز تسوق جديدة كتلك التي قيد الإنشاء في دبي وعدد آخر من مدن المنطقة حالياً·
وأضاف فورناس: هناك آفاق كبيرة لتطوير أعمالنا في المنطقة، ونحن حالياً في صدارة سوق المجوهرات الفاخرة على الصعيد الإقليمي، ومن الأمور التي تسعدنا ان نرى شرائح جديدة من الزبائن خاصة الأجيال الشابة، فقد بدأ هؤلاء يبدون اهتماماً متزايداً بمجوهراتنا ومنتجاتنا الفاخرة خاصة مع تنافس القدرات الشرائية للأجيال الشابة في دول الخليج·
ورداً على سؤال حول تقييم الشركة لعملياتها المباشرة في المنطقة بعد ان تخلت عن أسلوب الوكيل المعتمد قبل عدة سنوات إثر مشاكل تعرض لها وكيلها السابق مع جمارك دبي، قال رئيس كارتييه انترناشيونال: لقد كان القرار صائباً وترك أثراً إيجابياً على أعمالنا، لقد افتتحنا إثر ذلك مكاتب إقليمية في دبي وعدداً من المتاجر سيزيد تدريجياً ونحن نبيع مجوهراتنا في متاجرنا، أما المنتجات الفاخرة الاخرى مثل الأقلام والولاعات والساعات فهي متوفرة أيضاً من خلال موزعين، ومما لاشك فيه فقد أصبحنا اكثر اقتراباً من عملائنا في هذه المنطقة من العالم·
وأشار رئيس كارتييه إلى ان سوق دبي تعد في صدارة أسواق كارتييه بالمنطقة، حيث تستحوذ على حصص كبرى من المبيعات، لكنه أوضح رداً على سؤال حول إمكانية إقامة ورش صياغة تابعة للشركة في مشروع مركز دبي للمعادن والسلع، ان عمليات التصنيع تتم حالياً في فرنسا، وان تغيير هذا الوضع أمر غير مطروح حالياً·
وقال فورناس ان الشركة متفائلة ازاء نمو أسواق السلع الفاخرة على الصعيد العالمي خلال المرحلة المقبلة، فالوضع في الولايات المتحدة وبشرق الأوسط جيد للغاية، وفي آسيا بدأت الأسواق تتحرك بشكل جيد، واصبحت أزمة سارس من الماضي، وبدأت السوق اليابانية تتنامى تعود من جديد، الأمر الذي يبشر بتنامي الطلب بوجه عام خاصة وان اليابان هي أهم الأسواق العالمية في هذا القطاع بفضل القدرات الشرائية العالمية·
وقال: تسجل أسواق الولايات المتحدة نمواً من رقمين وهو أعلى المعدلات في قطاع المنتجات الفاخرة عالمياً، فقد اصبح الأميركان يفضلون شراء هذه المنتجات في الداخل، بينما تعاني أسواق أوروبا وخاصة فرنسا وإيطاليا وبريطانيا بسبب قوة اليورو والجنيه الاسترلينيني· تجدر الإشارة إلى ان كارتييه جزء من مجموعة ريتشموند المدرجة في بورصة (زيوريخ) والتي تضم العديد من وحدات إنتاج السلع الفاخرة الاخرى مثل بياجيه وبومي إي ميرسيه وفوشرون كونستانت وأي دبليوس·

اقرأ أيضا

إدارة "المركزي" الإماراتي تعقد اجتماعها الرابع هذه السنة