الاتحاد

الإمارات

الشيوخ والوفود الرسمية والشعبية تواصل تقديم التعـازي في شهيد الواجب

عبدالله بن سالم القاسمي ونهيان بن مبارك خلال العزاء (وام)

عبدالله بن سالم القاسمي ونهيان بن مبارك خلال العزاء (وام)

هدى الطنيجي عماد عبدالباري (رأس الخيمة) - واصلت الوفود الرسمية والشعبية المحلية والخليجية، تقديم واجب العزاء لأنجال وذوي الشهيد الملازم أول طارق محمد الشحي، وذلك لليوم الثالث على التوالي.
واستقبل الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، إلى جانب «أسرة شهيد الوطن»، أمس، وفوداً شعبية ورسمية بحرينية؛ قدمت من مملكة البحرين الشقيقة، للعزاء.
واستقبل أنجال وأشقاء وأهل الشهيد أمس وفداً شعبياً وبرلمانياً وإعلامياً بحرينياً، ضم 300 شخصية من أعضاء مجالس النواب والمجلس البلدي وأعيان وشخصيات، إضافة إلى ممثلين عن مختلف وسائل الإعلام البحرينية، منهم وكالة أنباء البحرين والتليفزيون والإذاعة والصحف المحلية.
واعتبر محمد الشحي، النجل الأكبر لفقيد الوطن شهيد الواجب الملازم أول طارق محمد السابي الشحي، أن وقوف القيادة الرشيدة معه وسائر إخوته، وعائلته، دليل على أن «البيت متوحد»، في إشارة إلى مقولة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وتوجه نيابة عن أخوته وسائر أفراد عائلته، بخالص الشكر والتقدير إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء «رعاه الله»، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو أولياء العهود ونواب الحكام.
كما توجه بالشكر إلى سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان؛ نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والمسؤولين وشعب الإمارات، الذين وقفوا وقفة وفاء إلى جانبهم لحظة بلحظة.
وقال: إن هذا ليس بمستغرب على قيادة وشعب الإمارات، الذين يجسدون يوماً بعد يوم أن البيت متوحد، وأن أبناء الإمارات أسرة واحدة في هذا البيت. وأعرب عن شكره وامتنانه لصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة على اطلاق اسم والده طارق الشحي على شارع في منطقة شعم، مسقط رأس الشهيد تخليداً لذكراه.
وثمن نجل الشهيد الشحي، وقفة جلالة ملك البحرين وقيادة شعب البحرين الشقيق، الأمر الذي تجلى في الوفود الرسمية والشعبية التي توافدت على خيمة العزاء لمدة 3 أيام لتقديم واجب العزاء في والده، ما يؤكد أن أبناء الخليج أسرة واحدة في الأحزان والأفراح.
وشدد محمد البالغ من العمر 12 سنة في تصريحات لـ «الاتحاد» على أنه سيواصل السير على خطى والده، حيث كانت أمنيته التي شجعه عليها أن يكون ضمن طلاب معهد التكنولوجيا التطبيقية في رأس الخيمة. وأكد أنّ حبه لوالده سيجعله يلتحق بوزارة الداخلية ليكمل مسيرة الراحل في الحفاظ على أمن وسيادة الوطن والوقوف خلف القيادة، والمشاركة في مهام الواجب الوطني ليمثل الدولة فيها أسوة بوالده الشهيد البطل.

نائب حاكم الشارقة والشيوخ يعــــــــــزون في الشحي

رأس الخيمة (وام) - قدم سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، نائب حاكم الشارقة، مساء أمس، واجب العزاء إلى أسرة فقيد الوطن الملازم أول طارق محمد الشحي، أحد منتسبي وزارة الداخلية بالقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة الذي استشهد في العملية الإرهابية التي وقعت في مملكة البحرين. جاء ذلك، خلال الزيارة التي قام بها سموه إلى خيمة العزاء بجانب منزل الأسرة في منطقة شعم برأس الخيمة، حيث عبر عن صادق العزاء والمواساة لأخوال الفقيد سليمان عبدالله القاضي وسلطان عبدالله القاضي وعلي عبدالله القاضي، وأشقائه خالد وعلي وراشد، ونجله محمد وذويه. وأعرب سمو نائب حاكم الشارقة عن صادق العزاء والمواساة في هذا المصاب الجلل، سائلاً الله العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم آله وذويه الصبر والسلوان. كما قدم واجب العزاء والمواساة لأسرة فقيد الوطن والواجب، سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ فاهم بن سلطان بن سالم القاسمي، والشيخ خالد بن عبدالله بن سلطان القاسمي، رئيس دائرة الجمارك والموانئ البحرية بالشارقة، وعدد من المسؤولين. كما قدم واجب العزاء والمواساة لأسرة فقيد الوطن والواجب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والشيخ فاهم بن سلطان بن سالم القاسمي، والشيخ خالد بن عبدالله بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الجمارك والموانئ البحرية بالشارقة وعدد من المسؤولين.

أحمد يردد: «أبوي في الجنة»

دائما ما يردد أحمد (3 سنوات) النجل الأصغر للشهيد طارق الشحي ببراءة وعفوية الطفولة، مقولة: «أبوي في الجنة». إلا أنه يعود ويكرر طلبه الذي طرحه ولا يزال يطرحه على مسامع شقيقه محمد وخاله سيف محمد الشحى: «نبي نسير عنده حتى أشوفه ويجيب لي حلاوة».
يشار إلى أن الشهيد الشحي أب لولدين وبنتين أكبرهم محمد وفجر، وأصغرهم فاطمة (8 سنوات) وأحمد (3 سنوات).

كان يتطلع للشهادة ونالها في ذكرى زواجه
عبرت آمنة محمد (38 عاماً) وزوجة شهيد الوطن والواجب، عن فخرها بنيل زوجها الشهادة في سبيل حفظ أمن أرض مملكة البحرين الشقيقة، قائلة: إن يوم استشهاد زوجي هو يوم زفافه، مضيفة: «لم يعد اسمي آمنة بل زوجة الشهيد». وأشارت إلى أن ما حل بزوجها كان من ضمن الأمور التي كان يتحدث عنها في آخر زيارة له للإمارات والتي كانت منذ أسبوعين. وذكرت أنه في آخر زيارة له احتفلت معه بذكرى زواجهما الذي صادف تاريخ 2 فبراير الماضي حيث أكملا بذلك نحو 15 عاما من الحياة معاً، إذ لم يتسن لهم الاحتفال بنفس اليوم نتيجة تواجده في الملكة الشقيقة. وأشارت إلى أنه وفي الزيارة نفسها، كان كثير الحديث عن الشهادة وعن أمنيته في نيلها، لافتة إلى أنها عبرت له عن مخاوفها من تعرضه لإصابة، فقالت: رد علي بالقول: «أنا افتخر ويشرفني الاستشهاد». ولفتت أم محمد إلى ملازمة الشحي لأبنائه طوال فترة زيارته الأخيرة، حيث كانوا يلوذون بالبكاء بمجرد تغيبه ولو لفترة قصيرة. وأشارت إلى أن آخر تواصل جرى بينها وبين زوجها الشهيد كان في صباح يوم استشهاده، عن طريق رسالة عبر «واتس أب» فيما كانت في مقر عملها، بينما كان الفقيد يطمئن على ابنه الذي يخضع للاختبارات في معهد التكنولوجيا ليتعرف من خلالها على نتائجه. ووصفت آمنة زوجها طارق بالشخص الطيب الحنون المحب للجميع واحترامه الذي يتميز به وسيرته العطرة وهو مثال للأخلاق والمعاملة الحسنة التي يشهد بها الجميع، إضافة إلى حبه العميق لعمله وإخلاصه وتفانيه؛ لتأدية واجبه الوطني الذي توجه به نحو نيل الشهادة.

طالب القاسمي يقدم التعازي

رأس الخيمة (وام ) ـ قدم اللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي، القائد العام لشرطة رأس الخيمة، أمس، واجب العزاء إلى أسرة فقيد الوطن الملازم أول طارق محمد الشحي، أحد منتسبي وزارة الداخلية بالقيادة العامة لشرطة رأس الخيمة الذي استشهد في العملية الإرهابية التي وقعت في مملكة البحرين الشقيقة.
وأعرب الشيخ طالب القاسمي خلال الزيارة التي قام بها إلى خيمة العزاء بجانب منزل الأسرة في منطقة شعم برأس الخيمة، عن صادق العزاء والمواساة لأخوال الفقيد سليمان عبدالله القاضي، وسلطان عبدالله القاضي، وعلي عبدالله القاضي، وأشقائه خالد وعلي وراشد ونجله محمد، وذويه، في هذا المصاب الجلل، سائلاً الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته ويلهم آله وذويه الصبر والسلوان.
كما قدم واجب العزاء والمواساة، الشيخ فيصل بن حميد بن محمد القاسمي، والشيخ صقر بن عبدالله بن حميد القاسمي، والشيخ عبدالعزيز بن فيصل بن صقر القاسمي، والشيخ صقر بن فيصل بن صقر القاسمي. وقدم واجب العزاء والمواساة أيضاً، وفد القوات المسلحة برئاسة اللواء الركن سيف مصبح عبدالله المسافري، رئيس هيئة العمليات، إلى جانب ضباط القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، وأعداد من المعزين من داخل الدولة من أعيان البلاد والشخصيات والمسؤولين وأبناء القبائل.
ولليوم الثالث على التوالي، واصلت الوفود الرسمية والشعبية المحلية والخليجية، تقديم واجب العزاء لأنجال وذوي الشهيد الملازم أول طارق محمد الشحي.
واستقبل أنجال وأشقاء وأهل الشهيد أمس وفداً شعبياً وبرلمانياً وإعلامياً بحرينياً، ضم 300 شخصية من أعضاء مجالس النواب والمجلس البلدي وأعيان وشخصيات، وإضافة إلى ممثلين عن مختلف وسائل الإعلام البحرينية، منهم وكالة أنباء البحرين والتليفزيون والإذاعة والصحف المحلية.
وقدموا جميعاً على متن طائرة خاصة هبطت في مطار رأس الخيمة الدولي، لتقديم واجب العزاء في فقيد الوطن، ولتأكيد وقوف حكومة وإعلام وشعب البحرين بمختلف أطيافه صفاً واحداً مع أهل الشهيد وأبناء الإمارات في مصابهم الجلل، والوقوف معا ضد الإرهاب.

أحمد بن محمد بن راشد يقدم التعازي

سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم يقدم واجب العزاء إلى أشقاء وأنجال وذوي المغفور له بإذن الله تعالى شهيد الوطن والواجب الملازم أول طارق محمد الشحي. وذلك خلال زيارة سموه لمنزل أسرة الفقيد في منطقة شعم برأس الخيمة، حيث قدم صادق عزائه ومواساته إلى أسرة الشهيد راجياً الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ورضوانه.

اقرأ أيضا