الأربعاء 28 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

«ماتيتو» تباشر تنفيذ 20 مشروعاً بقطاع المياه في الإمارات

«ماتيتو» تباشر تنفيذ 20 مشروعاً بقطاع المياه في الإمارات
7 ابريل 2017 21:02
سيد الحجار (أبوظبي) تنفذ شركة ماتيتو لإدارة ومعالجة المياه في الإمارات حاليا نحو 20 مشروعاً، منها 4 في أبوظبي، و5 في دبي، و3 بالشارقة، بجانب عدد من المشاريع ببقية إمارات الدولة، بحسب فادي جويز المدير التنفيذي للشركة. وقال جويز لـ «الاتحاد»، إنه خلال السنوات الماضية نفذت «ماتيتو» العديد من المشاريع بمختلف إمارات الدولة، موضحا أن هذه المشاريع تتوزع بين تحلية مياه للشرب، ومعالجة مياه الصرف الصحي وعوادم المصانع. وذكر أن أعمال ماتيتو بدأت بمنطقة الشرق الأوسط منذ ستينيات القرن الماضي، فيما قامت بإنشاء محطة تحلية مياه في دبي منتصف السبعينيات، قبل أن يتم افتتاح مكتب إقليمي للشركة في أبوظبي والشارقة عام 1992، ما أسهم في زيادة حجم أعمال الشركة في الإمارات. وأوضح أن ماتيتو نفذت خلال العقود الماضية العديد من محطات المياه في الإمارات، حيث تم تنفيذ مشاريع تبدأ قيمتها من مليون درهم، وصولاً إلى 300 مليون درهم ببعض المحطات الكبرى، مضيفا أن حجم أعمال ماتيتو تحت التنفيذ، بمختلف دول العالم، يصل إلى نحو 4 مليارات درهم. وذكر أن الشركة لديها نحو 3000 موظف حول العالم، منهم 750 موظفا في الإمارات، كما يقع المقر الرئيسي للشركة بدبي. وأعرب جويز عن تفاؤله بالأوضاع الاقتصادية في الإمارات، موضحا أن استمرار مشاريع البنية التحتية بالدولة يشجع الشركات العالمية للتوافد للسوق المحلي، كما أن اعتماد أبوظبي على استراتيجية التنوع الاقتصادي، يعد توجهاً إيجابياً، ما يشجع كثيراً من المستثمرين، ويزيد حالة تفاؤلهم بالسوق الإماراتي. وحول أهم مشاريع الشركة في أبوظبي، أوضح جويز أن شركة الدار العقارية منحت «ماتيتو» عقد بناء وإنشاء، وتشغيل (لمدة سنتين) محطة معالجة الصرف الصحي في جزيرة ياس، وذلك لخدمة جائزة سباق الفورمولا 1، وورنر براذرز، وعالم فيراري، ومجموعة من الفنادق مثل فندق ياس مارينا، هذا بالإضافة إلى ياس مول، حيث تصل الطاقة الاستيعابية للمشروع إلى 57 ألف متر مكعب. وذكر أن ماتيتو قامت كذلك بتنفيذ مشروع بناء محطة معالجة مياه الصرف الصحي لخدمة منطقة السعديات الثقافية، والتي تحتضن متحف زايد الوطني، وشاطئ سعديات، وملعب الجولف، وغيرها من المنشآت والمرافق الحيوية، حيث تصل الطاقة الاستيعابية للمشروع إلى 16.5 ألف متر مكعب. كما تولت ماتيتو مشروع إنشاء وتوسعة محطة معالجة مياه الصرف الصحي في الرويس للمساهمة في المحافظة على موارد المياه الطبيعية وتقديم مياه نقية يعاد استخدامها لأغراض الري، بطاقة استيعابية 30 ألف متر مكعب. وأوضح جويز أنه في إمارة دبي، قامت ماتيتو بالشراكة مع إعمار العقارية، بتنفيذ مشروع إعادة تدوير 20 ألف متر مكعب يوميا من مياه الصرف الصحي المعالجة لاستخدامها في تبريد المناطق بمنطقة وسط مدينة دبي، لتستخدم أنظمة تبريد المناطق وسط مدينة دبي مياه الصرف الصحي المعاد تدويرها، كمياه مضافة لأبراج التبريد، بهدف تغذية محطات التبريد الثلاثة DCP1, DCP2, DCP3 في محمد بن راشد بوليفارد، ما سيعود بالنفع على البيئة. وأضاف أن ماتيتو قامت كذلك ببناء محطة متطورة ذات مستوى عالمي تعمل بتقنية التناضح العكسي لتعالج 18.000متر مكعب يوميا من مياه الصرف الصحي، ولتخفف إلى حد كبير من الاحتياجات المائية لمحطة التبريد المركزية في مشروع نخلة جميرا. وتقوم المحطة التي تعمل بتقنية التناضح العكسي بسحب المياه المعالجة والناتجة عن محطة معالجة مياه الصرف الصحي، وتحويلها إلى مياه صناعية عالية الجودة وخالية من المواد العضوية، بحيث تكون مناسبة لتغذية نظام التبريد في منطقة نخلة جميرا. وتابع جويز أن هذا الحل المبتكر يمثل إنجازاً صديقاً للبيئة يساهم في تخفيض حوالي 5.6 ملايين متر مكعب سنوياً من الاحتياجات المائية لنظام التبريد. وفيما يتعلق بمعاملات «ماتيتو» مع القطاع الحكومي والخاص، أوضح جويز أن النسبة الأكبر من أعمال الشركة في دبي مع القطاع الخاص، فيما يستحوذ القطاع الحكومي والشركات شبه الرسمية على النسبة الأكبر من حجم أعمال الشركة في أبوظبي والشارقة. وأضاف أن التعامل مع الحكومات، لاسيما بمنطقة الخليج، يتميز بالفاعلية مثل القطاع الخاص، بخلاف زيادة معدلات الثقة فيما يتعلق بتحصيل الدفعات، موضحا أن معظم الجهات الحكومية في الإمارات تتعامل بمرونة مع المستثمرين. وذكر أن الشركة لها وجوداً قوياً في آسيا وأفريقيا، لاسيما في مصر، إذ يغطي مكتب القاهرة أعمال الشركة في أفريقيا، كما تتواجد مكاتب للشركة في ليبيا والجزائز الدمام والرياض وجدة وقطر وعمان وأندونيسيا والهند وتايلاند، فضلاً عن وجود قوي في الصين، حيث يصل عدد مكاتب المجموعة حول العالم إلى نحو 22 فرعا، فيما تنتشر أعمالها في نحو 45 دولة. وأوضح جويز أن الأحداث التي شهدتها بعض دول المنطقة، مثل ليبيا والعراق وسوريا واليمن أثرت سلبا على أعمال الشركة بالمنطقة، بينما شهدت دول أخرى انتعاشاً في الأعمال منها الإمارات، لاسيما دبي والشارقة، ومصر وأندونيسيا والصين، وكذلك في قطر.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©