الاتحاد

الإمارات

«الهلال الأحمر» تواصل مساعداتها للمتضررين من الفيضانات في باكستان

نساء في انتظار توزيع مساعدات «الهلال»

نساء في انتظار توزيع مساعدات «الهلال»

واصلت هيئة الهلال الأحمر تقديم مساعداتها الإنسانية للمتضررين من الفيضانات في باكستان.
وقامت الهيئة بتوزيع كميات كبيرة من المواد الغذائية والإيوائية استفادت منها 5 آلاف أسرة في منطقتي جاتي وسيجاول في إقليم السند.
وأشرف موفد الهيئة إلى باكستان صالح الجابري على عمليات توزيع المساعدات التي اشتملت على الأرز والطحين والسكر والمواد الغذائية الضرورية الأخرى إلى جانب الأغطية والبطانيات ومواد الإيواء وذلك بحضور بخيت عتيق الرميثي نائب القنصل العام للدولة في كراتشي. وعززت الهيئة جهودها الإنسانية وعملياتها الإغاثية لتوفير رعاية أكبر للمتأثرين في الفيضانات خلال فصل الشتاء وحمايتهم من تداعياته الصحية. وأفردت الهيئة حيزاً كبيراً من توزيع المساعدات داخل عدد من مخيمات النازحين التي لا تزال تضم آلاف الأسر التي شردتها الكارثة في ظروف إنسانية صعبة. وعززت الهيئة برامجها الإنسانية تنفيذاً لتوجيهات قيادة الدولة الرشيدة بتقديم كل ما من شأنه أن يلبي حاجة الساحة الباكستانية من المساعدات الإغاثية التي يحتاجها الباكستانيون في ظروفهم الحالية، وذلك بمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر. ويتم توزيع المساعدات الإنسانية على المتأثرين في الفيضانات في إقليم السند الباكستاني بالتنسيق مع قنصلية الدولة في كراتشي و جمعية الهلال الأحمر الباكستانية. ويعتبر إقليم السند من أكثر المناطق تأثراً في الفيضانات التي لا تزال تداعياتها تؤرق الضحايا والمنكوبين الذين يواجهون فصل الشتاء في ظروف صعبة، وحرصت الهيئة منذ بداية الكارثة على إيصال مساعداتها للضحايا والمنكوبين جواً وبحراً لمقابلة الاحتياجات المتزايدة للشعب الباكستاني في محنته.
وتعمل الهيئة حالياً من خلال عدد من المحاور لتوفير المزيد من الاحتياجات العاجلة التي تراعي ظروف المنكوبين خلال فصل الشتاء حيث تشتهر تلك المناطق بشدة البرودة و التقلبات المناخية لذلك يتم التركيز حالياً على توفير الأغطية والبطانيات والملابس الثقيلة للوقاية من البرد وأمراض الشتاء، إلى جانب توفير المواد الغذائية الضرورية والأدوية والمستلزمات الطبية للمستشفيات والمؤسسات الصحية.

اقرأ أيضا

13 يوماً إجازات العامين الجاري والمقبل