الاتحاد

الرياضي

«الخزنة» بطل الشوط الأول لسباق أبوظبي لقوارب التجديف

جانب من السباق

جانب من السباق

توج القارب “الخزنة” لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بقيادة النوخذة محمد عبدالعزيز بالمركز الأول في الشوط الأول، لسباق أبوظبي لقوارب التجديف 40 قدماً الذي نظمه أمس نادي تراث الإمارات أمس على كورنيش أبوظبي، برعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، وحصل على المركز الأول في الشوط الثاني القارب “المطلع” بقيادة النوخذة سيف خلف المطري، وحقق المركز الأول من الشوط الثالث القارب “الذهب” بقيادة النوخذة أحمد إبراهيم الغملاسي، ونال المركز الأول من الشوط الرابع القارب “الدفاع” بقيادة النوخذة سلطان محمد السهول.
وشهد السباق مشاركة القارب “إصرار” الذي مثل نادي أبوظبي لذوي الاحتياجات الخاصة بقيادة النوخذة صالح محمد أحمد الحمادي، وذلك ضمن الشوط الثالث من السباق البحري.
ونال الفائز الأول من الأشواط الأربعة على نموذج لقارب ذهبي، وجائزة مالية بقيمة 110 آلاف درهم، وحصل الفائز الثاني من الأشواط الأربعة على جائزة مالية بقيمة 100 ألف درهم، ونال الفائز الثالث من الأشواط الأربعة للسباق على جائزة مالية بقيمة 90 ألف درهم، بينما منحت جوائز مالية من النادي للفائز من الرابع وإلى السابع عشر من الأشواط الأربعة وحملت أشواط السباق الأربعة ألوان علم الدولة.
وشارك في السباق 68 قارباً على متنها نحو 1156 بحاراً من إمارات الدولة كافة، وفي ختام السباق الذي انطلق ما بين جزيرة اللولو وحتى منصة التتويج بكاسر الأمواج بأربعة أشواط ولمسافة 4 أميال بحرية، قام علي عبدالله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة في النادي بتتوج الفائزين، وحضر السباق عدد من مسؤولي النادي، كما شهد فعالياته عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى الدولة وجمهور غفير.
وعبر النوخذة محمد عبدالعزيز الفائز الأول في السباق بقارب “الخزنة” لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، عن تقديره لحُسن الإعداد الفني والإداري والتنظيم الراقي للسباق الذي حفزه وبحارته على المشاركة المستمرة في السباقات البحرية التي ينظمها النادي واهتمامه بالمحافظة عليه ونقله من جيل الآباء إلى جيل الأبناء.
من جانبه، عبر النوخذة سيف خلف المطري الفائز بالمركز الثاني أنه وبحارته سيحافظون على بقائهم ضمن المشاركين في السباقات البحرية التراثية التي ينظمها النادي، كونه يمثل لهم الحاضن الرئيس لإحياء التراث البحري بين جميع بحارة الدولة.
وقدم النوخذة أحمد إبراهيم الغملاسي الفائز بالمركز الثالث في السباق نيابة عن أعضاء فريقه المشاركين في فعاليات السباق التراثي، الشكر إلى سمو رئيس النادي الذي يدعم دائماً كل الفعاليات التي تربط ابن الإمارات بتراثه الخالد ليكون جسراً متواصلاً بين كافة أبناء الدولة المحبين لتراثهم المجيد.
وأكد النوخذة سلطان محمد السهول الفائز بالمركز الرابع للسباق، على مواصلة المشاركة في سباقات البحر التي ينظمها النادي على مدار العام، وتدريب الشباب على هذه الرياضات البحرية التراثية بالدولة.
أشادت اللجنة المنظمة للسباق بجهود ودعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، الهادفة إلى إحياء وحفظ تراث الإمارات بأشكاله كافة، خاصة النشاطات التراثية التي تركز على ربط أبناء المجتمع بموروثهم الشعبي وثقافتهم وعاداتهم وتقاليدهم الأصيلة ضمن مفهوم ترسيخ الهوية الوطنية، كما أشادوا بالدعم اللامحدود الذي يقدمه سمو رئيس النادي لنشاطات النادي كافة بوجه عام، والسباقات البحرية بوجه خاص، كما أكدت اللجنة المنظمة أن متابعة وتوجيهات سموه رئيس النادي بدعم نشاطات البحارة والتراث البحري قد أسهمت في مشاركة مميزة في السباق من حيث عدد المشاركين، خاصة البحارة الشباب، كما عبرت اللجنة عن سعادة بالغة بنجاح هذا السباق البحري.
و شهد جمهور السباق المهرجان التراثي المصاحب الذي نظمته القرية التراثية التابعة لنادي تراث الإمارات بمنطقة كاسر الأمواج بأبوظبي واستقبلت الضيوف المتابعين لأشواطه، ضمن احتفالية اشتملت على تقديم لوحات للفرق الشعبية وعروض تراثية متنوعة، افتتحت القرية أبوابها للزوار والجمهور والسياح لزيارة مرافقها وسوقها التراثي والتمتع بفقرات البرنامج التراثي.


السفارة الأيرلندية تثمن الجهود
أبوظبي (الاتحاد) - ثمن سفير أيرلندا لدي الدولة، ووزير السياحة، وعمدة مدينة جالوي وعدد من أعضاء السفارة الأيرلندية الذين شهدوا السباق جهود سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات ومبادراته في المحافظة على الهوية الوطنية والتراث البحري للدولة، كما أشادوا بجهود النادي ورسالته في اطلاع شرائح المجتمع على جماليات هذه الرياضة وما يصاحبها من فعاليات تبرز الموروث الشعبي في أبهى حُلّة.

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» ينعش الأمل بـ«السابعة»