الاتحاد

الرياضي

الوحدة يواجه الشارقة من أجل تضييق الخناق على الصدارة

الوحدة يتطلع إلى الفوز للاستمرار في صراع الصدارة

الوحدة يتطلع إلى الفوز للاستمرار في صراع الصدارة

ختام الجولة العاشرة من دوري اتصالات سيكون في ستاد آل نهيان عندما يستضيف الوحدة فريق الشارقة ومواجهة مثيرة على اعتبار أن الوحدة وهو في مقعد الوصيف كان أكبر المستفيدين من تعثر الجزيرة المتصدر بالتعادل مع عجمان، وبالتالي باتت الفرصة مواتية للوحدة من أجل تقليص الفارق وتضييق الخناق على الصدارة الجزراوية، أما الشارقة فيسعى إلى العودة من جديد بعد تراجع الفريق بشكل مخيف في الفترة الماضية.

وتمثل مباراة اليوم للوحدة فرصة ذهبية تتاح له من أجل تضييق الفارق والاقتراب من الجزيرة المتصدر، فالفوز اليوم يمنح الوحدة ثلاث نقاط تجعله على بعد نقطتين فقط من الصدارة، ولعل الوحدة الذي أسعدته نتيجة مباراة عجمان والجزيرة والتي انتهت بالتعادل لن تكتمل سعادته حتى يخدم نفسه ويستفيد بشكل حقيقي من كبوة المتصدر، ويبقى الوحدة حتى الآن هو المطارد الأول للصدارة ويسعى في هذا الموسم لتجديد علاقته ببطولة الدوري ودرعها التي غابت عن خزائنه منذ خمسة مواسم ويبدو مؤهلاً للاستمرار في السباق حتى النهاية.
أما الشارقة فبعد بداية جيدة حقق خلالها الفريق العديد من النتائج الإيجابية فقد بدأ مسار الفريق في انحدار في الفترة الأخيرة وخصوصاً المباراة التي توقفت عندها المسابقة وخسرها أمام الظفرة في ملعب الشارقة بخمسة أهداف مقابل هدف، وأغضبت هذه الخسارة جماهير الفريق التي ظنت أن فريقها قد تعافى وبات يمتلك شخصية قادرة على العـودة إلى الأيام الخوالي.
وجاء توقف المسابقة لمصلحة الشارقة حتى يتدارك الموقف ولعل المدرب البرتغالي مانويل كاجودا قد أعاد ترتيب صفوف الفريق خلال هذه الفترة، ويحتل الشارقة قبل هذه الجولة المركز السابع برصيد 12 نقطة من ثلاثة انتصارات وثلاثة تعادلات وثلاث هزائم واليوم يسعى الفريق للعودة من العاصمة بنتيجة إيجابية يعود بها إلى سيرته السابقة.
من ناحية اخرى المباراة اليوم تحمل رقم 48 في تاريخ مواجهات الفريقين، وأول مواجهة بين الفريقين كانت في موسم 1986/1985 وانتهت بفوز الشارقة بهدفين مقابل هدف، أما آخر مواجهة بين الفريقين فكانت في الموسم الماضي وانتهت لمصلحة الوحدة بهدفين مقابل هدف. وحقق الوحدة الفوز في 20 مباراة والشارقة في 15 مباراة وانتهت 12 مباراة بالتعادل.
سجل الوحدة في مرمى الشارقة 82 هدفا بينما سجل الشارقة في مرمى الوحدة 68 هدفا.
ويعتبر إسماعيل مطر هو هداف لقاءات الفريقين برصيد 8 أهداف بينما يبقى عبدالعزيز محمد هو هداف الشارقة برصيد سبعة أهداف.


عبد الله سالم: ردة فعل الملك ستكون قوية

أبوظبي (الاتحاد): قال عبد الله سالم إداري فريق الوحدة إن ردة فعل الملك الشرقاوي ستكون قوية عقب خسارته الأخيرة أمام الوحدة في كأس الرباطة أمام الوحدة وسيعمل على رد اعتباره والتعويض خاصة أنه يملك عناصر جيدة ومدربا قديرا سيعمل على مفاجأتنا في ستاد آل نهيان وهذا ما يجب أن نعمل له ألف حساب ونتعامل معه بحذر واحترام كبير. أضاف عبد الله سالم الذي عاد قبل أيام من سوريا بعدما أنهى التحضيرات المتعلقة بالإقامة وملعب التدريب خلال رحلة الفريق إلى سوريا لمواجهة الكرامة في 30 من الشهر الجاري في البطولة الآسيوية, أن الوحدة في حالة جيدة حاليا من جميع النواحي حيث لا توجد إصابات أو إيقافات كما أن الحالة المعنوية جيدة وعلى اللاعبين أن يواصلوا تحقيق الانتصارات في الدوري ومواصلة ملاحقة الصدارة دون النظر للآخرين خاصة أن الدور الأول في خواتيمه وعلينا أن ننهيه في وضع جيد ودون فقدان أي نقطة جديدة لأن الهدف المنشود هو البطولة التي سنواصل العمل من أجلها بجدية، معتبرا أن تعادل العنكبوت المتصدر أمر جيد لكن على لاعبي الوحدة عدم التفكير في ذلك لأن مشوار البطولة ما زال طويلا وعليهم التركيز في الاداء وعدم التفريط في أي نقطة.
وأوضح إداري الوحدة أن المطلوب في مباراة اليوم إضافة للاداء الجاد الحضور الجماهيري الجدي لعشاق العنابي لأن الفريق يحتاجهم في جميع مواجهاته القادمة وخاصة التي تكون على استاد آل نهيان واللاعبون يقدمون مستوى متميزا حتى الآن لذلك الدور على الجمهور في شد ازرهم والوقوف خلفهم بقوة حتى يهدوهم السعادة في نهاية الموسم .


الكمالي: الجدية سلاحنا

أبوظبي (الاتحاد)- قال حمدان الكمالي مدافع فريق الوحدة : لا توجد مباراة صعبة كما لا توجد مباراة سهلة بل هناك أداء جماعي جاد وبذل وعطاء داخل الملعب يسهل الأمور أو تراخ يجعلها صعبة وعليه فإن الجدية هي السلاح الذي علينا التسلح به عندما نواجه الشارقة الذي نعرفه جيدا ونحترم قدراته الكبيرة ولا نعتبر مطلقا أن النتيجة الأخيرة في كأس الرابطــة تمـثل عن1وانا حقيقيا للفريـق.
أضاف أن الوحدة يسير في الطريق الصحيح في جميع المسابقات حتى الآن وهذا مؤشر جيد وحافز قوي للمواصلة بذات الروح حتى نهاية الموسم حتى نحقق الغاية التي نسعى إليها وهي الوصول إلى منصات التتويج عبر المنافسة على جميع البطولات المطروحة.
وأكد الكمالي أن الحالة البدنية والفنية له ولزملائه الدوليين جيدة وقد عادوا لتدريبات الفريق بحالة معنوية جيدة عقب تأهل الأبيض لنهائيات كأس آسيا القادمة في الدوحة ولا يعاني الفريق من أي مشاكل بل إن الجميع متأهبون لتقديم أفضل ما لديهم في المرحلة المقبلة التي لاتقبل التفريط في أي مباراة وتتطلب احترام كل المنافسين بدون أي استثناء.


موسى حطب: رسالة الشرقاوية ستكون قوية

دبي (الاتحاد) - قال موسى حطب مدافع فريق الشارقة: المباراة أمام الوحدة صعبة للغاية ليس فقط على الشارقة بل على كلا الفريقين خاصة أن الوحدة يريد أن يقلص الفارق بينه وبين الجزيرة، والشارقة يريد العودة للانتصارات حتى ولو كانت على حساب الوصيف، كما أننا بحاجة إلى هذا الفوز من أجل الحصول على دفعة معنوية كبيرة خاصة أن الفريق لم يتذوق طعم الانتصارات منذ 7 مباريات، ونحن نحترم فريق الوحدة ونعرف أنه فريق قوي ويضم عدداً من اللاعبين المميزين، ولكن في نفس الوقت نحن جاهزون للمواجهة.
أضاف حطب: التدريبات هذا الأسبوع جيدة، والإصرار ظهر على جميع اللاعبين في التدريبات، وهناك رغبة قوية لتحقيق الفوز في هذه المباراة التي نعتبرها عنق الزجاجة لنا في الدوري من أجل التقدم من المركز السادس، ورفع رصيدنا من النقاط.

وعن عودته لصفوف الفريق بعد الإصابة قال: من الصعب على أي فريق أن يفقد لاعبين في خط من خطوط الفريق بسبب الإصابة خاصة أننا لعبنا من بداية الموسم، وبالتالي غيابي، وأيضا راموس للإصابة كان مؤثراً في خط الدفاع، وهذا ليس تقليلاً من زملائي الذين لعبوا المباريات السابقة، والذين قدموا مجهوداً كبيراً بل لأن هذه المجموعة لعبت معاً لفترة طويلة، وكانت التشكيلة ثابتة، وهذا يحدث مع كل فرق الدوري، وأتمنى أن تخدم عودتي، ومعي رافائيل راموس، الفريق ونحقق الفوز من جديد.
ووجه حطب رسالة إلى جماهير الملك وقال: أطالب جماهير الملك بمساندة الفريق في المباريات المقبلة، فالفريق يحتاج إلى جماهيره التي تحفزه على الفوز بالمباريات، وقد كانت جماهيرنا متواجدة في المباريات التي حققنا فيها الفوز، ولكن نحن بجاحة إليهم في المباريات المقبلة أكثر من المباريات السابقة.


حذر لاعبي الوحدة من الاستهانة بـ«الملك»
هيكسبيرجر: المهمة ليست سهلة وسنرمي بكل أوراقنا

محمد سيد أحمد (أبوظبي)- أكد النمساوي جوزيف هيكسبيرجر مدرب الفريق الأول للكرة بنادي الوحدة أنه لا مجال للتهاون أو التفريط في نقاط مباراته اليوم أمام الشارقة خاصة أنها تقام على ستاد آل نهيان والبطولة اقتربت من محطة المنتصف وحذر لاعبيه من الوقوع في الخطأ الذي ارتكبه الشارقة في اللقاء الأخير بين الفريقين في بطولة كأس الرابطة عندما لعب الوحدة بالصف الثاني واعتقد «النحل» وهو مكتمل الصفوف أن مهمته سهلة في تجاوز العنابي ليحدث العكس ويتفوق الوحدة أداء ونتيجة.
وقال: المهمة لن تكون سهلة وسأرمي بكل أوراقي الأساسية في المباراة التي يهمنا جدا الفوز بها وإضافة نقاطها إلى رصيدنا حفاظا على وضعنا في سلم الترتيب خاصة أن البطولة لا تعترف إلا بحصد النقاط التي بدورها تحافظ على مكانة الفريق في سباق درع الدوري الذي وضعنا الفوز به كهدف استراتيجي منذ بداية الموسم.
أضاف: الفريق في أفضل حالاته الآن فنيا وبدنيا بعد أن تكاملت صفوفه بعودة المصابين حيث يبذل الثلاثي عبد الرحيم جمعة وعيسى سانتو ومعتز عبد الله جهدا كبيرا للوصول إلى فورمة المباريات حتى يتمكنوا من التواجد ضمن القائمة الأساسية للفريق كما أن الحالة البدنية للدوليين جيدة بعد عودتهم من المنتخب الوطني بدون إصابات أو إرهاق قد يودي إلى تراجع مستواهم.
وأوضح مدرب الوحدة أن الحالة النفسية للفريق جيدة بعد حسمه تواجده في نصف نهائي بطولتي كأس رئيس الدولة وكأس الرابطة وملاحقته لصدارة الدوري، ما يعني أن اللاعبين يدركون جيدا أهداف النادي هذا الموسم وضرورة المنافسة على جميع البطولات المطروحة في الساحة المحلية وكذلك عبور مباراة الدور التمهيدي لدوري أبطال آسيا للمحترفين .
وشدد هيكسبيرجر على أن الاستراتيجية التي يعتمد عليها بصفة دائمة هي التركيز على المباراة التي أمامه وألا ينشغل اللاعبون بالتفكير في أي شيء سواها حتى يحققوا ما يريدون في كل مباراة وهذا هو السر في تفوق الفريق هذا الموسم ومنافسته في جميع المسابقات بجانب الجدية والانضباط للاعبيه.
وكان بيرجر قد استهل حديثه عقب التدريب الأساسي للمباراة بتقديم الشكر لإدارة النادي وأعضاء الجهازين الفني والاداري ولاعبي الفريق الأول على مواساتهم له في وفاة والدته وسماح النادي له بالسفر إلى بلاده لتلقي العزاء وسط أسرته معتبرا أن هذه الوقفة خففت الكثير من أحزانه.
يذكر أن مدرب الوحدة كان قد غادر إلى بلاده عقب مباراة الشارقة الاثنين الماضي وعاد صباح أمس الأول حيث قاد الحصة التدريبية الأساسية مساء.
وكان الوحدة قد أنهي تدريباته أمس بمشاركة كل اللاعبين حيث وزعوا على مجموعتين ضمت الأولى قائمة الأساسيين والاحتياطين فيما تقدم صالح المنهالي المجموعة الثانية بجانب مجموعة من اللاعبين في تدريبات خاصة وينتظر أن يدفع المدرب بالتشكيلة الأساسية التي تضم كلا من: عادل الحوسني، حيدر الو علي، حمدان الكمالي، بشير سعيد، محمود خميس، محمد الشحي، يعقوب الحوسني، ماجراو، بنجا، اسماعيل مطر، بيانو.


طالب اللاعبين بالعودة من ستاد آل نهيان بالنقاط الثلاث
كاجودا يبحث عن مفاتيح «السعادة»

رضا سليم (دبي) - أنهى فريق الشارقة استعداداته للقاء الوحدة في الجولة العاشرة لدوري المحترفين التي تقام مساء اليوم على ستاد آل نهيان بنادي الوحدة، وقاد المدرب البرتغالي مانويل كاجودا التدريب الأخير مساء أمس بمشاركة جميع اللاعبين.
كان الفريق قد خاض تدريبه الرئيسي على ملعبه أمس الأول قبل أن يتوجه إلى أبوظبي أمس، وبدأت الحصة التدريبية بمحاضرة من المدرب داخل الملعب شرح فيها خطة المباراة وموقف الفريق، وشرح السلبيات والإيجابيات ودور كل لاعب داخل الملعب.
وطالب كاجودا جميع اللاعبين بالتركيز الشديد في المباراة وعدم تكرار الأخطاء التي حدثت في مباراتي الظفرة والوحدة الماضيتين.
وقال كاجودا للاعبين: في المباريات السابقة مر الفريق بظروف صعبة، ولكن الآن اكتملت صفوف الفريق، وبات على الجميع بذل الجهد من أجل العودة بنقاط المباراة من أبوظبي، خاصة أن الفريق خسر الكثير من النقاط في الفترة الماضية، ولابد من العودة من جديد وتقديم مستوى يرضي طموح الفريق.
كانت محاضرة كاجودا للاعبين قبل بدء التدريبات بمثابة دفعة معنوية كبيرة، وهو ما ظهر في التدريبات التي بدأت بالجري حول الملعب وتم تقسيم اللاعبين إلى مجموعتين الأساسية والاحتياطية إضافة إلى المصابين تحت إشراف مدرب اللياقة البدنية.
واختتم المدرب الحصة بتقسيمة كبيرة بين الفريق المرشح لخوض المباراة والفريق الاحتياطي، وقد عاد إلى التشكيلة الرئيسية ثنائي خط الدفاع موسى حطب ورفائيل راموس بعد ابتعادهما خلال الفترة الماضية بداعي الإصابة، ما كان له الأثر السلبي على الفريق نتيجة افتقادهما، كما لعب خميس أحمد في مركز الظهير الأيسر، وهو المركز الذي انتقل إليه عقب رحيل عبدالله سهيل، وتدرب خميس على المركز الجديد طوال تدريبات الأسبوع وفي الجهة اليمنى لعب عبدالعزيز صنقور.
وظهر من تكتيك المدرب أنه سيلعب بخطة معدلة، دفاعية في إطارها العام، خاصة أنه سيكون أمام الوحدة الذي سيلعب على أرضه، ووسط جماهيره، ويهدف كاجودا إلى تأمين مرمى الفريق الشرقاوي للخروج بأقل الخسائر من موقعة أبوظبي، وعدم الاندفاع في الهجوم، ويتطلع المدرب إلى ماهو أبعد من ذلك، حيث ينشد مفاتيح السعادة من هذه الموقعة مع الوصيف.
وقال عبدالرحيم جاني مدير فريق الشارقة: المباراة أمام الوحدة صعبة بكل المقاييس نتيجة الموقف الذي وضع الفريق نفسه فيه بالخسارة من الظفرة بخماسية، وتراجعه للمركز الثامن بالدوري بعد فوز النصر على الظفرة.

اقرأ أيضا

«ملك».. لا يتوقف