الاتحاد

الاقتصادي

إنجاز 65% من شبكة إنترنت بروتوكول في أبوظبي ودبي

اتصالات تعتمد خطة لتعزيز خدماتها في السوق المحلية

اتصالات تعتمد خطة لتعزيز خدماتها في السوق المحلية

لم تتوقف بعد حركة تطوير قطاع الاتصالات الاخذة بالتسارع يوماً بعد يوم وفيما يستأثر الهاتف النقال بحصة كبيرة من هذا التطور فإن تنامي الاحتياجات للأفراد وشراسة المنافسة دفعت شركات الاتصالات إلى طرح المزيد من الخدمات التي تنعكس على حياتنا اليومية بشكل مباشر·
الهاتف النقال يستعد لأن يتحول إلى ''محفظة'' لكل الأغراض تبدأ من دفع الرسوم والفواتير والتذاكر وصولاً الى قراءة الصحف، الأمر الذي يمثل تحدياً كبيراً أمام شركات قطاع الاتصالات وفي هذا الإطار فقد عمدت مؤسسة الإمارات للاتصالات ''اتصالات'' التي ضخت استثمارات ضخمة في مجال التوسع إلى الإعلان في وقت سابق، عن عزمها تشغيل الشبكة الجديدة ،056 وإطلاق خدمة النسخة الإلكترونية لبعض الصحف الإماراتية عبر الهاتف النقال خلال العام الجاري إلى جانب العديد من الخدمات الأخرى·


''الاتحاد'' التقت محمد القمزي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للاتصالات ''اتصالات'' للوقوف على أبرز ملامح المستقبل القريب في خدمات الاتصالات والتحديات القائمة، حيث تعد اتصالات ثاني أكبر مشغل بمنطقة الشرق الأوسط ودول الخليج من حيث القيمة السوقية وإحدى الشركات الكبرى عالمياً حيث تجاوز عدد مشتركيها 51 مليوناً في 16 سوقاً، و16 ألف مشترك في ''بلاك بيري'' خلال عام واحد، كما تتسم الشركة بأنها أول مشغل لإطلاق الخدمات بالمنطقة ·
يقول القمزي إن العام 2008 سيشهد الإعلان عن تشغيل الشبكة الجديدة 056 ، وإطلاق خدمة النسخة الإلكترونية للصحف الإماراتية عبر الهاتف النقال، موضحاً أن المستقبل قادم إلى المستهلك عن طريق بروتوكول الانترنت، حيث تقديم خدمات متعددة من خلال كيبيل واحد يضم: الانترنت، التلفزيون، والهاتف الثابت ·
وكشف عن أن ''اتصالات'' تجهز حالياً أنظمة تمكن العملاء من إنهاء عدد كبير من عمليات الدفع عبر الهاتف النقال، قائلاً: إن العالم سيصبح منزلاً صغيراً خلال 10 سنوات فقط ، وستكون مؤسسة الإمارات للاتصالات من الشركات السباقة في تقديم جميع الخدمات·
وكشف القمزي عن خطة الشركة لتحويل جميع شبكاتها إلى شبكات ip (انترنت بروتوكول) بشكل كامل، وتوفير مقاسم ىِ بدبي وأبوظبي لتغطية مناطق الدولة كافة بدلاً من 400 مفتاح كانت تتم بها عمليات تشغيل الشبكة العادية، حيث تم توصيل شبكة الألياف الزجاجية بنسبة 65% للمنازل بأبوظبي ودبي، ومن المتوقع الانتهاء من المراحل والمناطق كافة خلال الأعوام الثلاثة المقبلة ·
وقال القمزي إن الكود 050 الخاص بالهاتف النقال، الذي تعمل اتصالات به منذ تأسيسهاعام ،1976 وصل إلى أقصى طاقته الاستيعابية، مما دفع الشركة للتقدم إلى هيئة تنظيم الاتصالات منذ أكثر من عام بطلب فتح كود 056 ، كما حصلت الشركة على الأذن الرسمي لفتح الكود، معلناً عن التشغيل لشبكة 056 خلال العام الجاري · وأشار إلى أن ''اتصالات'' تعمل منذ فترة على تحديث بنيتها التحتية والانتقال من شبكة ''جي اس أم'' ، التي بلغت فيها نسبة التغطية إلى 100% إلى شبكة الجيل الثالث المتطور، والذي تغطى فيه المؤسسة 97 % من المناطق المأهولة بالدولة·
وأشار إلى أن اتصالات متقدمة في تقديم الخدمات حيث تحرص على أن تكون سباقة في هذا المجال·
مؤكداً أن أسعار المكالمات لدى الشركة ''مناسبة'' على حد وصفه لافتاً إلى أن طريقة احتساب متوسط التكلفة لساعات الذروة وما بعد الذروة ''اثبتت ''انخفاض التكلفة عن مثيلاتها من المشغلين ·
وأشار القمزي إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد باقات جديدة ضمن سياسة الشركة في تقديم الباقات تباعاً، موضحا أن اتصالات أول من قدم خدمة ربط الجهاز في المشغل إلا أن الشركة ارتأت فتح السوق وتنويع الأجهزة المستخدمة، رافضة عملية تحديد نوعية النقال للمستهلك·
وحول خدمة ''بلاك بيري'' قال القمزي إن خدمة ''بيلاك بيري'' ساهمت في تعزيز قدرات القطاع للتواصل بشكل أكثر فاعلية، ووصل عدد المشتركين فيها إلى نحو 16 ألف مشترك خلال عام واحد ·
150% الانتشار الداخلي
وقال القمزي إن المنافسة ظاهرة صحية، حيث تعمل ''اتصالات'' في أسواق متنوعة بالمنطقة ، مؤكداً نجاح الشركة بعد دخول المشغل الثاني في ظل المنافسة، مدللاً على قوله '' بتزايد المشتركين، لأكثر من مليون مشترك جديد في خدمات الهاتف المتحرك خلال عام واحد''، حيث بلغ اجمالي المشتركين 6,3 مليون مشترك، لتصل نسبة انتشار الهاتف المتحرك على شبكة ''اتصالات'' إلى 150%، وأنها أعلى نسبة انتشار لخدمات الهاتف المتحرك في العالم·
وأضاف أن خطوط الاتصالات الثابتة داخلياً بلغت 1,32 مليون خط، كما وصل عدد المستخدمين لخدمات الانترنت لأكثر من مليوني مستخدم بنسبة انتشار بلغت 60%، والتي تعد أيضاً من أعلى معدلات الانتشار في المنطقة العربية والشرق الأوسط·
واوضح القمزي أن اتصالات وفرت لعملائها أفضل الخدمات من خلال شبكة تغطي جميع أنحاء الدولة، بالإضافة إلى إبقائهم على اتصال دائم أثناء السفر من خلال اتفاقيات تجوال مع 444 مشغلاً حول العالم في أكثر من 180 دولة، بالإضافة إلى عروض تتضمن تخفيضات على أسعار المكالمات كعرض ''دولتي المفضلة''·
باقة خدمات متنوعة
وأشار إلى أن اتصالات طورت باقة خاصة موجهة للمشتركين من ذوي الاحتياجات الخاصة وللمراكز الاجتماعية الخاصة بهم، تتضمن تخفيضات على الخدمات المناسبة لهم، كما طرحت المؤسسة: خدمة الدفع الإلكتروني التلقائي، الدفع عبر الهاتف المتحرك، والبث التلفازي عبر الهواتف المتحركة، مما يتيح مشاهدة القنوات الإخبارية والرياضية والترفيهية معروفة بشكل فوري·
كما تم طرح خدمة ''موبايل كام'' للمشاهدة عبر الهاتف المتحرك، والتي تتيح إمكانية المتابعة من خلال إجراء مكالمة فيديوية عادية مع الكاميرا، وخدمة البريد الالكتروني عبر الهواتف المتحركة ''Push mail''، التي تمّكن جميع مستخدمي شبكة اتصالات من إرسال واستقبال مختلف أنواع البريد الإلكتروني عبر هواتفهم بشكل فوري·
لأبنية موحدة
ونفى القمزي إبرام اتفاق مع المشغل الثاني لبناء بنية تحتية موحدة واصفاً الحديث بأنه ''غير واقعي''، وأنه طبقاً للترخيص الممنوح فإن المشغل الثاني يستأجر الشبكة من اتصالات في إطار العلاقات التجارية أما الملكية فهي لاتصالات، ووفقاً لمعطيات الاتفاق فإن الشركتين تقدمان خدماتهما في أرجاء الدولة كافة، وهو ما أقرته هيئة تنظيم الاتصالات·
وأكد القمزي أن سوق الاتصالات شارف على التشبع، غير أنه أشار إلى وجود فرص للنمو بنسبة 10% سنوياً، بسبب حالة الانتعاش الاقتصادي والعمراني، التي تعيشها الدولة ونمو حركة السياحة المحلية·
وقال إن هامش النمو لن يستمر طويلاً، لاسيما أن نسب انتشار خدمات الهاتف النقال تجاوزت أكثر من 150% ، مطالباً الجميع بتحقيق الاستفادة من حالة النمو الراهنة بطرق مدروسة وواعية، تأخذ بعين الاعتبار المستقبل·
تنويع الفرص الاستثمارية
ورفض اتهام ''اتصالات'' بالقلق تجاه انخفاض النمو بالسوق المحلي، حيث إن الشركة حققت التوازن من خلال الاستثمار إقليمياً وعالمياً، لمواجهة متغيرات السوق المحلية، مؤكداً على أن التشبع قادم لامحالة، وأن الشركة تقدم الخدمات ذات القيمة المضافة والتنوع في تطبيقات الخدمات بما يتناسب واحتياجات المشتركين، بالإضافة إلى الاحتياجات الحالية والمستقبلية للتواصل بين الأجهزة والأشخاص والآلة والآلة ·
وأكد التزام مؤسسة الإمارات للاتصالات بالاستمرار في العمل الجاد الذي يحافظ على المرتبة المتقدمة التي حققتها، كما تبقى مواكبة لكل ما هو جديد في عالم ''الاتصالات''، مشيراً إلى أن التقارير الصادرة عن العديد من مؤسسات الاتصالات العالمية أكدت المسار الصحيح الذي تسير عليه الشركة، لافتاً إلى تصنيف التجمع الاقتصادي العالمي في تقريره السنوي، ''التقرير العالمي لتكنولوجيا المعلومات 2006 - ''2007 ، وللمرة الثانية بأن الإمارات العربية المتحدة أول دولة عربية في الجاهزية الشبكية، كما تم اختيار الشركة كواحدة من أكبر 500 شركة على أســاس الحصــــة الســــوقية وفقـــا لـ ''فاينانشيال تايمز''،
والمرتبة السادسة بين أفضل الشركات العربية أداءً حسب مجلة ''فوربز العربية'' لسنة ،2006 في التقرير الذي شمل أكثر من 1600 شركة مساهمة عربية في مختلف القطاعات، كما أن مجلة الأعمال العربية وصفت ''اتصالات'' بالأكثر شعبية بين شركات الاتصالات في الخليج لعام ·2007


مسؤولية اجتماعية

ألمح الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للاتصالات ''اتصالات'' إلى أن الشركة تعد من أبرز المؤسسات الوطنية في دعم مؤسسات المجتمع المدني وجمعيات النفع العام، حيث قامت على مدار العقود الثلاثة الماضية بالمساهمة بشكل فعال في دعم صندوق زايد للإسكان وصندوق الزواج الذي استفاد منه آلاف الشباب من أبناء الوطن، بالإضافة إلى رعايتها ودعمها الكبير للأنشطة المختلفة بالدولة·
كما حرصت المؤسسة منذ انطلاقتها على إطلاق المبادرات ذات الطابع الاجتماعي، التي تهدف من خلالها إلى التواصل مع عملائها على اختلاف شرائحهم واهتماماتهم، وفي هذا السياق حصلت ''اتصالات'' على جائزة مجلة ''CEO ME'' تقديراً للدور الكبير الذي تلعبه في دعم الأنشطة الاجتماعية

أسفل الهرم السعري

حول المنافسة السعرية للمكالمات، أكد أن احتساب متوسط التكلفة لأسعار المكالمات فترة الذروة وما بعدها يضع الشركة في المرتبة الأولى لحجم انخفاض التكلفة عن مثيلاتها داخلياً وخارجياً، مضيفاً أن اتصالات تقع في أسفل الهرم السعرى لخدمات الاتصالات بالمنطقة، لإيمانها بأن للمنافسة آثاراً ايجابية كبيرة على المشتركين من جهة وعلى المشغلين والمستثمرين من جهة أخرى، كما أنها فرصة جيدة للتواصل وإبراز الأفضل دائماً من حيث خدمة العملاء وجودة الخدمات وتنوعها، بما يتناسب مع احتياجات المشتركين ورغباتهم·

الأسواق الخارجية

تطرق الرئيس التنفيذي إلى استراتيجية ''اتصالات'' في التوسع الخارجي باغتنامها الفرص الاستثمارية من خلال أفضل الممارسات العالمية، بما يحقق مصلحتها كمؤسسة وطنية رائدة حيث تمكنت من الدخول إلى 16 سوقاً دولية موزعة على قارتي آسيا وأفريقيا وهي: السعودية، مصر، السودان، باكستان، أفغانستان، تنزانيا، بنين، بوركينافاسو، الغابون، النيجر، توجو، جمهورية أفريقيا الوسطى، ساحل العاج، نيجيريا، واندونيسيا، كما تمتلك حصصاً في ''سوداتل'' و''كيوتل'' و''الثريا''، بالإضافة إلى دراسة المنافسة في كل من لبنان والجزائر وعدة دول أخرى خلال العام الجاري ·
وأضاف أن الأشهر الستة الماضية شهدت إدخال الخدمة إلى مصر حيث كانت البداية في يونيو من العام الماضي بتغطية أكثر من 40 مدينة مصرية، أصبحت اليوم 200 مدينة، ومن المقرر تغطية مصر بالكامل خلال مدة زمنية تتراوح من 3 إلى 5 سنوات، وفي السعودية حصلت الشركة على الترخيص الثاني للمتحرك وأطلقت خدمات ''موبايلي'' بعد 6 أشهر من تاريخ الحصول على الترخيص قبل الموعد المحدد، وبلغ عدد المشتركين لدي ''موبايلي'' حالياً أكثر من 8 ملايين مشترك على الرغم من وجود منافسة قوية·

اختصاص الهيئة

أكد أن حجب أو فتح المواقع، ليس من اختصاص الشركة، وأن ما تردد عن تقديم المؤسسة لخدمات الانترنت السريعة ''أي دي أس إل'' لأكثر من 100 شركة من دون خدمة حجب المواقع المحظورة ''البروكسي'' غير صحيح، وأن الجهة الوحيدة التي تملك اتخاذ تلك القرارات هيئة تنظيم الاتصالات، كما أنها صاحبة القرار فيما يخص البروكسي، وفقاً لمصلحة المستخدم واحتياجات السوق والقواعد والأطر المعمول بها في داخل الدولة·

اقرأ أيضا

ائتلاف هندي يستكشف النفط والغاز بالرويس