روما (أ ف ب) - حسم ميلان لقاء القمة وهزم ضيفه نابولي بثلاثية نظيفة ملحقاً به الخسارة الاولى بعد 3 انتصارات متتالية، أمس الأول في ختام المرحلة السابعة والعشرين في الدوري الإيطالي لكرة القدم. على ملعب جوزيبي مياتزا في ميلانو أمام 80 ألف متفرج، رمى ميلان بكل ثقله منذ بداية اللقاء وهاجم بضراوة لكنه اصطدم بتنظيم دفاعي عبر أكثر من خط بدءاً من وسط الملعب ولم تسنح له إلا فرصة حقيقية واحدة عن طريق الهولندي مارك فان بومل الذي انفرد وأطلق قذيفة قوية من الجهة اليمنى تصدى لها الحارس الدولي مورجان دي سانكتيس (35). في المقابل، لم يهدد نابولي الذي لم يحقق أي انتصار على مضيفه منذ 2008 مرمى الحارس كريستيان ابياتي رغم المحاولات الكثيرة من الهداف الأوروجوياني أدينسون كافاني والمهاجم الدولي السلوفاكي ماريك هامسيك. وبدأ ميلان الشوط الثاني بالقوة ذاتها والعزيمة والإصرار على تحقيق الفوز فأهدر لاعبوه فرصتين متتاليتين قبل أن يحتسب الحكم جانلوكا روكي ركلة جزاء اثر لمس للكرة قد لا يكون مقصوداً من جانب سلفاتوري ارونيكا ترجمها السويدي زلاتان إبراهيموفيتش إلى هدف (94) هو الرابع عشر له في البطولة. وكاد البرازيلي روبينيو الذي لم يقدم الكثير في النصف الأول من المباراة، يضيف الهدف الثاني لولا تدخل ناجح من جانب دي سانكتيس (15)، وارتمى الحارس وابعد سابحاً بيده اليسرى كرة مقوسة من البرازيلي الكسندر باتو كانت متجهة إلى الزاوية اليسرى لمرماه (55). وضاعت فرصة هدف ثان لميلان بعد ركنية نفذت قصيرة من باتو إلى جنارو جاتوزو ثم إلى باتو ومنه عرضية إلى روبينيو الذي تابعها سريعة ارتطمت بيد دي سانكتيس اليمنى وانقض عليها الأخير وأنهى مفعولها (95). ودخل لاعب الوسط الألماني من أصل غاني كيفن برانس بواتينج مكان روبينيو في محاولة من المدرب ماسيميليانو اليغري لتهدئة اللعب خصوصا في منتصف الميدان فانخفضت وتيرة أداء أصحاب الأرض، ومالت الكفة نسبياً لمصلحة الضيوف الذين وصلوا إلى منطقة الخصم دون فاعلية. وارتد ميلان في هجمة معاكسة بعد أن ضاعت فرصة على نابولي، وأرسل إبراهيموفيتش كرة طويلة لحق بها باتو دون رقابة في الجهة اليسرى وانتظر وصول بواتيج من الخلف ووضع له الكرة على قدمه عكسية تابعها الأخير في الشباك (77). وانهار نابولي، وتابع باتو هوايته في الهروب وواجه مدافعين اثنين وانتظر وصول إبراهيموفيتش الذي هرب في الجهة اليسرى، لكن البرازيلي خدع الجميع ورفع الكرة لولبية من فوق الاثنين ورافقتها عينا الحارس وهي تسقط في مرماه (79) مسجلاً هدفه الحادي عشر منذ بداية الموسم. ورفع ميلان رصيده إلى 58 نقطة وابتعد 5 نقاط عن ملاحقه المباشر جاره إنتر ميلان حامل اللقب في المواسم الخمسة الأخيرة، فيما وقف رصيد نابولي عند 52 نقطة وفشل في استعادة المركز الثاني. وجاء ترتيب فرق الصدارة بإنتهاء المرحلة: ميلان 58 نقطة من 27 مباراة، إنتر ميلان 53 من 27، نابولي 52 من 27، لاتسيو 48 من 27، اودينيزي 47 من 27. وأكد ماسيميليانو اليجري، المدير الفني لفريق ميلان الإيطالي، أن فريقه استحق الفوز على نابولي بثلاثة أهداف نظيفة أمس الأول، وقال خلال المؤتمر الصحفي للمباراة: “لقد لعبنا بشكل جيد ولم نسمح لنابولي بأن ينفذ تسديدة واحدة على مرمانا واعتقد أننا نستحق الفوز”. وأكد: “لعبنا بشكل جيد للغاية في الشوط الأول ولكن ارتكبنا أخطاء بشعة في الهجوم، ولكن في الشوط الثاني أبرزنا شخصيتنا الحقيقية”. وأشار إلى أنه “سعيد بالفوز ولكن سعيد أكثر بعودة اللاعبين المصابين، بعض العناصر الهامة عادت”.