الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

«أبوظبي التقني» يمكن 830 شاباً وفتاة من العمل في االمخابز

«أبوظبي التقني» يمكن 830 شاباً وفتاة من العمل في االمخابز
7 ابريل 2017 01:04
أبوظبي (الاتحاد) نجح مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني في تمكين 830 من شباب وفتيات الإمارات من تجاوز تحديات العمل في المخابز، وتطوير مهاراتهم وقدراتهم العملية في سوق العمل، وذلك من خلال الدورة الجديدة للبرنامج الوطني «نعم للعمل» وبرنامج مهارات حياتية، حيث اختتم «أبوظبي التقني» فعاليات كلا البرنامجين أمس الخميس، بنجاح كبير وتشجيع وترحيب من أولياء أمور الطلبة من المواطنين الذين أشادوا بجهود القيادة الرشيدة، وسعيها المستمر لاستثمار أوقات فراغ أبنائهم فيما يساهم في صناعة الكوادر الوطنية القادرة على تلبية متطلبات النهضة الصناعية التي تشهدها الدولة في الحاضر والمستقبل. وخلال جولته على المشاركين في «نعم للعمل»، قال مبارك سعيد الشامسي، مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني:«إن البرنامج تميز في دورته الجديدة بمشاركة 230 مواطناً ومواطنة تم تدريبهم في ثلاثة تخصصات وهي المخابز، خدمة العملاء والمبيعات، مشيراً إلى التركيز على تعليم الشباب صناعة المخبوزات للمرة الأولى ، وذلك خلال الفترة من 26 مارس الماضي وحتى السادس من أبريل الجاري، تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وبالتعاون مع مجموعة من المؤسسات والشركات التجارية المتميزة في 4 مدن بمختلف إمارات الدولة تشمل أبوظبي، العين، دبي والشارقة». مؤسسات تنفيذية تابعة وأوضح الشامسي أن «600» طالب وطالبة مواطنين استفادوا من برنامج «مهارات حياتية» الذي نظمه المركز في جميع المؤسسات التابعة له، وهي ثانويات التكنولوجيا التطبيقية والثانويات الفنية، وبوليتكنك أبوظبي، كلية فاطمة للعلوم الصحية، وذلك في أبوظبي، والعين، وجزيرة دلما، ودبي، والفجيرة وأم القيوين، والشارقة، ورأس الخيمة، وعجمان، حيث تميزت الفعاليات بالكثير من الأنشطة التي تنسجم مع مبادرة( عام الخير) مثل «سلة الخير»، و«التكنولوجيا باب من أبواب الخير»، و«قصص الخير»، والتي قدم الطلبة من خلالها الكثير من الأفكار الجديرة بالتعميم على مستوى المجتمع، إضافة إلى مجموعة من الأنشطة الداعمة لمبادرة (أبوظبي تقرأ)، منها «فخر الإمارات القراءة»، و«قرأت حول الشيخ زايد»، و«ثقافة القراءة». من جهته قال علي محمد المرزوقي، رئيس مهارات الإمارات في «أبوظبي التقني»:«إن الدورة الحالية من «نعم للعمل» شهدت إقبالاً كبيراً للتسجيل فيها من الطلبة المواطنين، حيث بلغ عدد المسجلين أكثر من ألف مواطن ومواطنة، وهو أمر إيجابي يعكس مدى حرص الشباب على الدخول في مجالات العمل في القطاع الخاص، فيما تم قبول 495 من الشباب والفتيات الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 إلى 21 سنة، كما تم قبول من شارك من قبل ليستكمل المستويات الأربعة من البرنامج، علماً أن كل مشارك يحصل في نهاية كل مستوى على شهادة إنجاز، فيما يحصل الطالب أو الطالبة الذي شارك في أربع دورات، أي أنه أتم المستويات الأربعة، على مؤهل معتمد من الهيئة الوطنية للمؤهلات، بما يفتح لشباب وفتيات الإمارات أبواب المستقبل في الاقتصاد والصناعة والتجارة التي يزخر بها القطاع الخاص في الدولة. وقالت عزى مانع العتيبة، مدير ثانوية التكنولوجيا التطبيقية والثانوية الفنية فرع الطالبات في العين، رئيسة اللجنة المنظمة لبرنامج «مهارات حياتية»:«إن البرنامج عزز مهارات التفكير الإبداعي عند الطلبة، إضافة إلى الاهتمام بمهارات الحاسوب والتدريب على أنظمة الروبوت، وتصميم الموقع الإلكترونية، وإلكترونيات الطيران، واكتشاف الفضاء، والرسم الثلاثي الأبعاد باستخدام البرمجيات، والتصوير الفوتوغرافي، إضافة إلى تطوير مهارات الكتابة، والتحدث باللغة الإنجليزية، وتوظيفها في التعليم والتعلّم والتواصل». إماراتيون في المخابز ومن داخل أحد المخابز يقول المواطن إسماعيل علي:« للمرة ?الأولى ??أعمل ?في ?المخابز ?من ?خلال ?برنامج «?نعم ?للعمل» ?الذي ?بات ?من ?البرامج ?الوطنية ?المهمة ?التي ?تشجعنا ?على ?العمل ?في ?مختلف ?المهن ?بكل ?كفاءة ?واقتدار، ?حيث ?شاركت ?في ?البرنامج ?العام ?الماضي، ?ولكن ?في ?قطاع ?خدمة ?العملاء، ?حيث ?لمست ?جديته ?وفوائده، ?وتميزه». ويقول ?حمد ?سالم:«?تحمست ?للعمل ?في ?المخابز ?لاكتساب ?خبرات ?جديدة ?وهو ?ما ?يحدث ?بالفعل، ?حيث ?نستطيع ?الآن ?صناعة ?الخبز ?العربي ?وخبز ?الصاج ?والخبز ?الفرنسي ?وطرق ?إعداد ?العجين، ?وغيرها ?من ?الخبرات ?والمهارات». أولياء أمور مرحبون وحرص مبارك الشامسي على الالتقاء خلال الجولات الميدانية بنخبة من المواطنين وأولياء الأمور لتعريفهم ببرنامج «نعم للعمل»، والوقوف على رؤيتهم لعمل أبنائهم في المخابز وخدمة العملاء والمبيعات، وقال المواطن سالم راشد النعيمي:«نحمد الله على أن أنعم على شعب الإمارات بهذه القيادة الرشيدة التي تبذل كل ما في وسعها لتقوم مؤسسات الدولة بواجباتها تجاه المواطنين على اختلاف أعمارهم، وكمثال على ذلك يقوم «أبوظبي التقني» بهذا البرنامج المهم الذي يصنع المستقبل لأبنائنا الشباب والفتيات، فيمكنهم من المهارات والخبرات التي تجعلهم قادرين على العمل في المهن كافة». أما‎ ?المواطن ?راشد ?سيف ?النيادي، ?فيقول:«?نعم ?نحن ?أولياء ?الأمور ?نرحب ?بأن ?يعمل ?أبناؤنا ?في ?كل ?قطاعات ?العمل ?ليتعلموا ?الحياة ?وقيمة ?العمل ?وآليات ?البيع ?والشراء، ?ويتعرفوا ?على ?المقيمين بفي المجتمع ?ويتحدثوا ?معهم ?بمختلف ?لغات ?العالم».
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©