الإمارات

الاتحاد

بلدية المنطقة الغربية تنتهي من برنامج «كفاءات 2012» لتطوير مهارات كوادرها

جانب من المشاركين في البرنامج التدريبي (من المصدر)

جانب من المشاركين في البرنامج التدريبي (من المصدر)

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية) - انتهت بلدية المنطقة الغربية، من تنفيذ المرحلة الثالثة من البرنامج القيادي “كفاءات 2012” الذي يستهدف رفع المستوى المهاري والقيادي لمديري البلدية، عبر تلبية الاحتياجات التدريبية والتطويرية لهم، على أسس ومعايير عالمية للتدريب القيادي.
ويعتبر برنامج التدريب القيادي “كفاءات”، الأول من نوعه داخل الدولة، وحقق نجاحاً كبيراً في جميع مراحله الثلاث، بحسب طحنون محمد المزروعي مدير إدارة الموارد البشرية الذي أكد أن بلدية المنطقة الغربية حرصت على تحديد الاحتياجات التدريبية للكوادر القيادية، وذلك للعمل على تطوير وتنفيذ برنامج تدريبي متكامل ومتقدم، يأخذ بعين الاعتبار عدداً من النقاط المحورية منها الهدف العام في تطوير الكوادر وإحداث نتائج ملموسة في أداء المشاركين، خاصة فيما يتعلق بمفهوم المدير القيادي واختلافه عن المدير التقليدي، واتخاذ القرار وتأسيس وتحفيز فرق العمل وتفويض الصلاحيات وحل الإشكالات وإدارة النزاع بين أعضاء الفريق، بالإضافة إلى توافق البرنامج التدريبي مع ما أفضت إليه دراسة الاحتياجات، واحتواء البرنامج التدريبي على محاور تعالج أفضل الممارسات العالمية والمحلية.
وأضاف المزروعي، أن البرنامج يعطي الفرصة للمشاركين للعمل ضمن فرق تدريبية والنظر في كيفية تطبيقها في بلدية المنطقة الغربية، ضمن فرق عمل وبإشراف ومتابعة مستمرة لمد يد العون والتوجيه للتأكد من استمرارية الجهود المبذولة في عملية التدريب والتأهيل للكادر المحلي، والحفاظ على زخم الجهود كيفاً وكمّا، وقياس المردود العام من عملية التدريب والتطوير، والتأكد من أن الجهود تسير بالاتجاه الصحيح من حيث النتائج المرجوة، ووضع النتائج قيد العمل والتأكد من تحقيقها تباعاً، مع مراجعة تقارير الفرق المختلفة وقياس الأداء مقارنةً بالأهداف الموضوعة.
وشملت المرحلة الأولى من البرنامج تحديد الاحتياجات التدريبية وفق المعايير العالمية للتدريب القيادي بشكل خاص، وبها يتم اختيار البرامج القيادية اللازمة فيما يضمن أعلى عائد استثماري للبرنامج التدريبي، كما تضمنت تحقيق الأهداف التدريبية فيما يخدم الأهداف الاستراتيجية للبلدية ويتم من خلال هذه المرحلة جمع وتحليل الاحتياجات التدريبية الأساسية عن طريق عمل استبيانات ومقابلات شخصية مع المديرين وجدول تدريبي متكامل.
بينما ركزت المرحلة الثانية على انتداب المرشحين، الذين انتقلوا للمرحلة الثانية لهيئات ومؤسسات وشركات داخل الدولة بهدف إطلاع قيادي البلدية على رسالة وأهداف وقيم الجهات المضيفة، وتنظيـم زيارات لإجراء مقارنات معيارية للإطلاع المعايير التي تستخدمها الجهات المُضيفة وخاصة فيما يتعلق بالتميز المؤسسي وإدارة الأعمال اليومية، وتسهيل الإجراءات مع تعريف المنتدبين على السياسة الداخلية للجهات المضيفة وقصص النجاح لديها، وكذلك مشاركة المنتدبين للوائح المعمول بها والإجراءات والنماذج المتبعة والتعليمات المتعلقة بخدمة المجتمع، مع إعطاء المتدرب مشكلة قائمة ليقوم بمفرده أو مع آخرين من المؤسسات المُضيفة لتحليلها وتقديم مقترحات للعمل على حلها.
أما المرحلة الثالثة والأخيرة والتي انتهت أواخر العام الماضي فشملت ندب 9 من المشاركين الذي حصلوا على أعلى الدرجات في المرحلة الثانية للبرنامج حيث تم ندبهم ولمدة عشرة أيام عمل لدى مؤسسات عامة وخاصة وشبه حكومية في دولة “سنغافورة” التي تعتبر من الدول ذات التجارب الرائدة في تطبيق أفضل الممارسات.

اقرأ أيضا

14 مخالفة في لائحة الضبط بشأن «كورونا»