الاتحاد

الإمارات

«الهوية» تنجز 6,2 مليون معاملة تسجيل وتجديد في 2012

موظف في «الهوية» يقوم بإتمام إجراءات التسجيل لأحد المواطنين (من المصدر)

موظف في «الهوية» يقوم بإتمام إجراءات التسجيل لأحد المواطنين (من المصدر)

أحمد عبد العزيز (أبوظبي) - كشفت هيئة الإمارات للهوية، أنها أنجزت خلال العام المنصرم 2012، أكثر من 6 ملايين و244 ألف معاملة إصدار بطاقة هوية لمواطنين ومقيمين، مقارنة بإنجاز مليونين و799 ألف معاملة في عام 2011، وبنسبة نمو تزيد على 123?.
وقال الدكتور المهندس علي محمد الخوري مدير عام الهيئة في تصريحات خاصة لـ”الاتحاد”، “إن العام 2012 شهد إنجاز أعلى عدد من معاملات إصدار بطاقة الهوية “جديد وتجديد”، وذلك منذ الانطلاق التدريجي لعمليات التسجيل في منتصف العام 2005، كان من بينها 4.3 مليون معاملة تسجيل لأول مرة.
وأضاف أن هيئة الإمارات للهوية دخلت مرحلة ما بعد تسجيل السكان مع انتهاء جميع مهل التسجيل بنهاية العام الماضي، والتي تم الإعلان عنها في منتصف 2011 بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 25، مشيرا إلى أن عنوان المرحلة الجديدة في مسيرة عمل الهيئة يتمحور حول المساهمة في تطوير منظومة الخدمات الحكومية، انطلاقاً من حرصها على المساهمة بفعالية في تحقيق “رؤية الإمارات 2021”.
ولفت إلى أن تسجيل هذا العدد من السكان في عام واحد، جاء ثمرة لدعم القيادة الرشيدة للدولة، وتوجيهات مجلس إدارة الهيئة، وكأحد نتائج خطتها الاستراتيجية 2010-2013، مؤكدا أن قرار تحديد مهل زمنية “نهائية” لتسجيل المواطنين والمقيمين، ساهم في تسريع وتيرة تسجيل سكان الدولة وحثهم على الالتزام بإصدار بطاقات الهوية، باعتباره أحد أبرز المشاريع الوطنية الاستراتيجية للدولة.
وعن أسباب قرار تطبيق المهل النهائية، قال الدكتور الخوري، إنه جاء بعد اكتمال البنية التحتية لعمليات التسجيل، ومنح الهيئة العديد من المهل منذ العام 2008، وصولا إلى بدء تطبيق قرار المهل في سبتمبر 2011 الذي أطلقت الهيئة في ضوئه حملة إعلامية واسعة تحت شعار “بادر للتسجيل.. لا تنتظر اللحظة الأخيرة”، امتدت على مدى عام ونصف، وشملت مختلف وسائل الإعلام التقليدي والحديث.
وأشار إلى أن الهيئة أطلقت العديد من المبادرات التي أسهمت في تحقيق هذا الإنجاز الذي سيمهّد الطريق نحو المساهمة في تعزيز الأمن الوطني والفردي في الدولة، وكذلك دعم صناعة القرار الاستراتيجي، بالإضافة إلى إنجاز مشروع الربط الإلكتروني بين المؤسسات الحكومية، وتقديم خدمات حكومية مبتكرة.
وكان من بين أبرز المبادرات التي نفذتها الهيئة خلال العام 2012 وفقاً للدكتور الخوري، مشروع ربط إجراءات التسجيل في بطاقة الهوية مع خدمات عدد من شركاء الهيئة الاستراتيجيين في القطاع الحكومي مثل خدمات جواز السفر الإلكتروني، والإقامة، والطب الوقائي.
ونوه مدير عام هيئة الإمارات للهوية، إلى أن الهيئة بادرت في إطار قرار المهل النهائية، إلى تقديم الدعم للمتعاملين، والذي تمثل بمنح مهلة لمدة شهر في إمارة دبي نظرا للكثافة السكانية واستجابة لفئة العمالة، وتمديد مهلة تسجيل الأطفال لمدة 3 أيام، وإتاحة الفرصة لأصحاب الإقامات الصادرة في أبوظبي ودبي والشارقة، والتي تنتهي في 2012، للتسجيل أو تجديد بطاقاتهم بالتزامن مع إجراءات تجديد إقاماتهم، وكذلك الأمر بالنسبة للأطفال المقيمين على مستوى الدولة، هذا إلى جانب السماح للأطفال المحلقين بجوازات سفر ذويهم، من الذين يملكون إقامات سارية بالتسجيل في بطاقة الهوية.
ولفت إلى إصدار الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية نائب رئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للهوية، قراراً بشأن إعفاء بعض الفئات من رسوم التأخير، والذي تم بموجبه تشكيل لجنة لدراسة طلبات الإعفاء والبت فيها.
وقال الدكتور الخوري إن الهيئة بادرت كذلك إلى التنسيق مع المجالس التنفيذية ومع الحكومات الإلكترونية في كل إمارة، لإلزام المؤسسات بالاعتداد ببطاقة الهوية، وقامت بتوزيع 2.5 مليون “بروشور” بعنوان “بادر للتسجيل.. لا تنتظر اللحظة الأخيرة” عبر صناديق البريد في الدولة، وعن طريق معظم المؤسسات الحكومية الاتحادية والمحلية، ومن خلال مكاتب الطباعة ومراكز التسجيل والمدارس، وعبر الصحف المحلية العربية والإنجليزية.
وأتاحت الهيئة 12 قناة للمتعاملين للتواصل معها والرد على استفساراتهم وحل شكاواهم، شملت صفحتيها على “فيسبوك” و”تويتر”، كما قامت بنشر إعلاناتها في جميع عربات “مترو دبي”، وعلى عشرات حافلات النقل العام في أبوظبي ودبي والشارقة، إلى جانب نشر آلاف الأخبار والإعلانات الصحفية والتلفزيونية والإذاعية، بالإضافة إلى توجيه رسائلها بتسع لغات من خلال مواد إعلامية وإعلانية بعنوان “لا ترتبك” عبر عدد من وسائل الاتصال.
وأطلقت الهيئة حملة العد العكسي على موقعها الإلكتروني، وصفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي الصحف والإذاعات، قبل انتهاء مهلة التسجيل المحددة في كل إمارة، كما عززت تواصلها مع وسائل الإعلام للرد على استفسارات وملاحظات الجمهور.
كما نظمت الهيئة زيارات ميدانية لمئات المدارس في الدولة للتوعية بمهل التسجيل من خلال توزيع بروشورات للتسجيل توضح مهل تسجيل الأطفال، وتعاونت مع وزارة التربية والتعليم لتدريس مفهوم بطاقة الهوية الذكية في المناهج التعليمية.

توقيع العشرات من مذكرات التفاهم
وقعت هيئة الإمارات للهوية، عشرات مذكرات التفاهم مع مؤسسات في القطاع الخاص للاعتداد ببطاقة الهوية وتفعيل تطبيقاتها.
وتواصلت الهيئة مع 25 ألف شركة كبيرة في القطاع الخاص من خلال الرسائل النصية القصيرة، بالتعاون مع وزارة العمل، إلى جانب مخاطبة 326 شركة كبرى في القطاع الخاص عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبشكل مباشر، وهو ما مكّن الهيئة من الوصول إلى نحو 2.5 مليون شخص متابع لها في الدولة، عدا عن مخاطبة 29 شخصية اعتبارية مؤثرة وفاعلة في الدولة والعديد من الجهات الرسمية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما مكّنها من الوصول إلى نحو 4 ملايين شخص متابع لتلك الجهات.

اقرأ أيضا