الاتحاد

الرياضي

تينيريو: لا تندهشوا.. سجلت 10 أهداف في مباراة

تينيريو (وسط) تلقى التهنئة من زملائه خمس مرات في مباراة الظفرة

تينيريو (وسط) تلقى التهنئة من زملائه خمس مرات في مباراة الظفرة

دخل الإكوادوري تينيريو مهاجم فريق النصر موسوعة الأرقام القياسية في دوري المحترفين هذا الموسم بعد أن سجل خمسة أهداف دفعة واحدة في مباراة فريقه الأخيرة أمام الظفرة في الجولة العاشرة أمس الأول.
وعاد اللاعب الإكوادوري من جديد ليضع اسمه بأحرف من نور في سجلات العميد بعد أن ترك بصمة من قبل في الدوري السعودي والقطري، وحصل على العديد من الألقاب التي أطلقتها الجماهير عليه، ولعل أبرزها لقب “المدمرة”، واخترق حاجز المائة هدف مع السد.

مفاجأة سارة

وقال تينريو:” لم أكن أتوقع أن أسجل الأهداف الخمسة في مرمى الظفرة لكنها كانت مفاجأة سارة، وكنا نتعامل مع المباراة على أنها صعبة للغاية، وكان حرصنا الأول هو الفوز وعودة العميد من جديد لتألقه خاصة أن نتائج الفريق في الفترة الأخيرة لم تكن مرضية، وليست هي النتائج التي تليق باسم النصر لأنني أرى أن تاريخ العميد كبير، ونحن لابد أن نبذل كل طاقاتنا من أجل إعادته للمقدمة من جديد، ولا استطيع أن أقول عودته لمنصات التتويج، ولكن على الأقل وضع الفريق مع فرق المقدمة.
أضاف تينريو:” المباراة أمام الظفرة لم تكن سهلة، ورغم الأهداف التي سجلناها إلا أنه كان من الممكن أن تذهب في اتجاه آخر معاكس لنا، خاصة أن المباراة كانت مفتوحة، وفريق الظفرة لعب بكل خطوطه في اتجاه الهجوم، وهو ما فتح لنا الطريق للعب بطريقة أفضل هجومياً، ولابد أن نحترم فريق الظفرة لأنه فريق كبير، وقوي للغاية ويضم مجموعة من اللاعبين المتفاهمين الذين يجيدون اللعب معاً، وكانت المباراة صعبة على الفريقين وليس على فريق واحد.

وعن كونه اللاعب الوحيد الذي أحرز خمسة أهداف في مباراة واحدة قال:” لا أفكر في تسجيل الأهداف من أجل مصلحتي الشخصية بل أفكر دائماً في فريقي، ولا أنكر أنني سعيد بتسجيل الأهداف الخمسة لأنني كنت أبحث عن وجودي في الدوري الإماراتي، ورغبتي كانت كبيرة، في الظهور بقوة لأنني تعاقدت مع النصر من أجل أن أكون إضافة للفريق وليس للفسحة في دبي، وكانت الفترة الماضية هي بمثابة تحقيق انسجام مع الفريق والتأقلم مع الأوضاع، وأشعر بسعادة كبيرة لأنني أسعدت جماهير الأزرق، وعاد لقب المدمرة من جديد للجماهير النصراوية مثلما كانت تناديني جماهير السد في قطر.

بداية المشوار

وأضاف: نعم الآن بدأت مشواري مع النصر، وأعاهد الجماهير بمواصلة هوايتي في إحراز الأهداف والمساهمة في صنع الانتصارات للعميد، واعتقد أن المجموعة الموجودة في صفوف النصر تستحق أن تقود العميد إلى المراكز الأولى في الدوري، ولعل ما حدث في المباريات الماضية كان لظروف خارجة عن إرادتنا، والآن تحقق الانسجام بين اللاعبين، وظهر فكر المدرب في الملعب، ولم يعد أمامنا مشكلة في الفريق بعد عودة المصابين.

وعن سر تألقه قال:” لم يكن هناك أسرار في تألقي كما أن فريق النصر هو الذي تألق وليس تينيريو، فقد لعبنا 11 لاعباً في الملعب، ولم أكن بمفردي ولولا زملائي ما سجلت أهدافا، فالتعاون بين اللاعبين في الملعب وراء اصرارنا على الفوز في مباراة الظفرة، والتي اثبتنا أننا فريق جاهز وقادر على المنافسة، ومثلما يتحمل جميع لاعبي الفريق الخسارة في المباريات، فالآن الفوز لجميع لاعبي الفريق، وليس للاعب محدد حتى لو سجل كل أهداف المباراة، وأنا شخصياً أشعر بسعادة كبيرة لأنني أسعد فريقي والجهاز الفني، فقد عشنا ليلة جميلة أمس الأول لأننا لعبنا وحققنا الفوز على فريق عنيد.
وأضاف: أعتقد أننا الآن جاهزون للعب في كل المباريات وبنفس القوة، وسيكون النصر الرقم الصعب في الدور الثاني، خاصة أن الفريق وصل إلى مرحلة جيدة من التألق والانسجام.

وتحدث مهاجم النصر عن إدارة النادي وقال:” مجلس الإدارة وفر كل شيء وكان ينتظر من جميع اللاعبين ردة الفعل في المباريات، ولكن وجود عدد كببر من اللاعبين الجدد أدى إلى عدم الانسجام بجانب الإصابات التي طاردت الفريق في الفترة الماضية، ولابد أن نرد الدين إلى إدارة النادي التي تعاقدت معنا لتحقيق هدفها وهو المنافسة على الدوري، ونأمل أن نقدم المستوى المطلوب في المباريات المقبلة، وان تكون هذه المباراة فاتحة خير على النصر في المرحلة المقبلة.

وعن مباراة الفريق القادمة أمام الوحدة قال:” كل مباريات الفريق المقبلة صعبة، ولكن الجميع يدرك هذه الصعوبة، ويدرك أن الفوز سيجعل الفريق يتقدم من المركز السابع إلى مراكز أخرى أفضل خاصة أن فوزا واحدا دفع بنا من المركز العاشر إلى السابع، فماذا لو حققنا الفوز في ثلاث أو أربع مباريات مقبلة، فمن المؤكد أن النصر سيتقدم للأمام.

مباراة صعبة

وأضاف: لابد أن ننسى مباراة الظفرة، ولا نفكر أننا حققنا إنجازاً في اللقاء بل لابد أن تكون هذه المباراة دافعاً معنوياً وإيجابياً للمباريات المقبلة، وليست عاملا سلبيا، وأعتقد أن جميع لاعبي النصر لديهم من الخبرة الكافية لتدراك مثل هذه المواقف، مثلما تداركناها في الخسارة في المباريات السابقة.

وعما إذا كان قد سجل خماسية من قبل في الدوري القطري أو السعودي قال:” سجلت في الدوري السعودي من قبل خمسة أهداف في مباراة واحدة ولا أتذكر ما اسم الفريق الذي لعب فيه، وفي قطر سجلت خمسة أهداف في مرمى العربي موسم 2003 - 2004، وأتذكر أن السد فاز 7- صفر، وسجلت 10 أهداف في مباراة واحدة في مرمى معيذر القطري، و لكنها لم تكن في الدوري بل كانت في كأس الشيخ جاسم، بجانب أنني سجلت هاتريك مرات كثيرة في الدوريين السعودي والقطري، بجانب أنني سجلت أربعة أهداف في مباراة واحدة وتكرر أيضاً في الدوري السعودي والقطري، واخترقت حاجز 100 هدف مع السد، ولكن هذه أول خماسية لي في الدوري الإماراتي وأتمنى أن تكون فاتحة خير لي مع النصر هذا الموسم.
وعن رسالته لجماهير الأزرق قال: أقول لهم إنني موجود، وانتظروني في المباريات المقبلة، وسوف أقود النصر إلى الأمام، وأتمنى أن تساندنا الجماهير في المباريات المقبلة لأن التواجد الجماهيري مهم للغاية، فقد تعرض الفريق لكبوات كثيرة، وعندما يعود الأزرق لابد أن تكون جماهيره موجودة في المدرجات، وسننتظره في المباراة المقبلة أمام الوحدة كي نعبر بهم إلى منطقة الأمان، والخروج من دوامة خسارة النقاط، وأرى أن النصر يستحق أن يكون في مكان أفضل وسط الكبار بدعم جماهيره.

فال خير

وعن قدوم أسرته معه قال:” أسرتي ستأتي إلى دبي بعد 10 أيام، وقد رزقني الله بمولود جديد أسمه “دانيال” وأتمنى أن يكون وجه السعد علي في الملاعب هذا الموسم وأقود الأزرق من نصر إلى نصر، خاصة أنني تألقت في الملاعب السعودية والدوري القطري، وعندما قدمت إلى هنا كان تفكيري الأول أن أترك بصمة مع النصر، والآن انتهى الكلام وبدأ العمل في الملعب، لنرد الدين للنادي والجماهير

اقرأ أيضا