الاتحاد

رمضان

مسح وطني لمستوى معيشة الأسرة التونسية


لعب التطور الإقتصادي والاجتماعي الذي عرفته تونس في السنوات الاخيرة دورا في تحسين ظروف العيش لدى العائلات التونسية مما جعل الرفاه مطمح جميع التونسيين، وبهدف تقييم هذا التطور، سيقوم المعهد الوطني للإحصاء بداية شهر مايو المقبل بإجراء مسح وطني حول الإنفاق والإستهلاك الأسري، في اطار الأشغال التحضيرية للمخطط الحادي عشر 2007-2011 وهو المسح الثامن من نوعه
وستنطلق هذه العملية ميدانيا في جميع الولايات وتتواصل على امتداد كامل السنة لتشمل حوالي 13400 اسرة تمثل كل الأصناف المهنية والاجتماعية، وتتوزع هذه العينة على 1116 مقاطعة من كل ولايات الجمهورية بمدنها وقراها واريافها· وقد تم اختيار هذه الأسر حسب عدة ضوابط منها عدد أفراد الأسرة وعدد المشتغلين منهم ومهنة رب الأسرة، وقد تم توزيع عينة المسح بالتساوي على كامل أشهر السنة لكي يتمكن هذا المسح من الأخذ بعين الاعتبار التغييرات الموسمية في الاستهلاك، وتشمل الاستثمارة الخاصة لمحور التغذية على نصف عدد اسر العينة اي في حدود 6700 اسرة ويقتصر محور الخدمات الجماعية على ثلث العينة اي في حدود 4460 اسرة·
وسيتم المسح بطريقة الإتصال المباشر بالعائلات، وفيما يخص محور الإنفاق سيتم الإتصال بها يوميا ولمدة اسبوع، ثم بعد ذلك تقع زيارتان بعد 10 أيام ويتم خلال هذه الفترة حصر كل النفقات التي قامت بها الأسرة لاقتناء مختلف السلع والخدمات·
أما بالنسبة للمسح الغذائي فتتم العملية عن طريق الإتصال المباشر من قبل نساء يتصلن بربة الأسرة مرتين في اليوم ولمدة اسبوع وذلك للقيام بعملية وزن الكميات من المواد الغذائية المعدة للطبخ والإستهلاك الأسرى·
ويتطلب انجاز هذا المسح عدة مراحل وموارد بشرية ومالية هامة واشغال تحضيرية كالاجتماعات الاستشارية والإعلامية مع الهياكل المعنية والسلط الجهوية مع الولاة والمسؤولين وذلك لتهيئة الظروف التي تساعد على إنجاح هذا المسح، الى جانب لقاءات مع الأسر المعنية لتتهيأ لهذا المسح·
وسيتطلب انجاز هذا المسح انتداب 125 باحثا بصفة مؤقتة وسيتم تعيين 13 مراقبا و8 مسؤولين جهويين من بين اعوان المعهد من ذوي الخبرة في هذا المجال للإشراف على العمل والتنسيق الميداني
وسيتم استغلال المعطيات ومعالجتها على مراحل حيث سيتم عرض نتائج المرحلة الاولى من المسح حول الإنفاق على الأشغال التحضيرية للمخطط الحادي عشر على ان يتم استغلال كامل العينة في مرحلة ثانية لإستخراج النتائج النهائية بينما يتم في المراحل التالية استغلال معطيات البحث الغذائي والبيانات الخاصة بالخدمات الجماعية·
ويهدف هذا المسح للتعرف على مستوى عيش الأسر الحالي من خلال نفقاتها واستهلاكها الغذائي ومقارنة هذا المستوى بما كان عليه خلال السنوات السابقة، كما يهتم المسح بدراسة جوانب اخرى من ظروف عيش الأسر كتمتعها بالخدمات الجماعية مثل التعليم والصحة وغيرها كما سيمكن محور الإنفاق من تقدير متوسط الإنفاق الأسري وهيكلته حسب مختلف الموارد والفئات الاجتماعية والجهات الجغرافية، كما يمكن من معرفة توزيع الأسر والأفراد حسب مستوى الإنفاق السنوي وتقييم عتبة الفقر ومعاينة تقلص نسبة الأسر محدودة الدخل، كما سيمكن من هيكلة ميزانية الإنفاق للأسر ومن مراجعة قائمة وضوارب المواد التي تدخل في اعداد مؤشر اسعار الإستهلاك العائلي·
ويرمي المحور الثاني المتعلق بالاستهلاك الغذائي الى التعرف على مستوى تغذية الأسر من خلال وزن مكونات اكلتها من المواد الغذائية ودراسة محتوى الوجبة ومدى توازنها من حيث العناصر الغذائية كالحريرات والزلاليات·
جريدة الصباح

اقرأ أيضا