الاتحاد

رمضان

مؤسسات القروض الصغرى المغربية تمد خدماتها الى المناطق النائية


الدار البيضاء- وم ع:
أكدت مؤسسات وجمعيات مغربية للقروض الصغرى عزمها على توسيع مجال خدماتها لتشمل المناطق النائية بالمغرب وذلك لمساعدة الفئات المحتاجة خاصة في القرى للحصول على قروض صغرى·
جاء ذلك في حفل أقيم الثلاثاء الماضي بالدار البيضاء تخليدا للسنة الدولية للقروض الصغرى 2005 تحت شعار تعميم الوصول الى الخدمات الأساسية (الماء الصالح للشرب والتطهير والطاقة) عن طريق الاستفادة من القروض الصغرى·
وتميزت أشغال هذه التظاهرة التي نظمتها الفيدرالية الوطنية لجمعيات القروض الصغرى وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية و(بلانيت فينا نس) بتنظيم جلسة علنية تمحورت حول أية منتوجات للقروض الصغرى لتعميم الدخول الى الخدمات الأساسية وبمائدتين مستديرتين خصصتا لموضوع القروض الصغرى واستفادة السكان الحضريين والقرويين من الخدمات الأساسية·
حضر هذه الجلسة ممثلو برنامج الأمم المتحدة للتنمية ومؤسسات عمومية وشبه عمومية وخاصة (المكتب الوطني للماء الصالح للشرب- المكتب الوطني للكهرباء -ليديك- صندوق تنمية الطاقات المتجددة) ومنظمات غير حكومية أجنبية·
ودعت الفيدرالية الوطنية لجمعيات القروض الصغرى بالمناسبة الى وضع ميثاق للاخلاقيات يتعلق على الخصوص بنشاط السلفات الصغرى وجعل المقتضيات التنظيمية للقانون الحالي مواكبة لتوسع نشاط القروض الصغرى فضلا عن تلبية الحاجيات المتعددة للفئات المعوزة·
ومن جهة أخرى دعا المشاركون الى مناقشة وضع نظام للمراقبة الداخلية وآليات للتنظيم الذاتي وإحداث صندوق للضمان وتعبئة الموارد المالية كما تم التأكيد على ضرورة وضع استراتيجية مشتركة للاعلام والتنشيط الاجتماعي تهدف الى إشراك الفئات المستهدفة بمشروع القروض الصغرى·
واعتبر أعضاء الجمعيات المغربية للقروض الصغرى أن إشراكهم في اعداد البرامج الرسمية وكذا إشراك المنظمات غير الحكومية المتخصصة والاستعمال الجيد لاعانات الدولة، سيساعد على تحقيق قفزة نوعية في مجال مكافحة الفقر في المجالين القروي والحضري·
كما تم التأكيد على ضرورة تفعيل نظام صيانة البطاريات المستعملة في توليد الطاقة الشمسية والتجهيزات المتواجدة داخل التجمعات القروية·
وتنشط في هذا القطاع 12 جمعية ومقاولة للقروض الصغرى بغلاف مالي اجمالي يصل الى5ر5 مليار درهم و2ر2 مليون من القروض الموزعة ·
وأعربت الجمعيات عن أملها في رفع من عدد زبنائها مستقبلا من 500 ألف سنة 2004 إلى5ر1 مليون زبون وكذا رفع المبلغ المالي من 900 مليون درهم إلى أكثر من 4 مليار درهم ·
وقد توجت أشغال هذه التظاهرة السنوية بتوقيع اتفاقية بين مؤسسة زاكورة و لا ليونيز دي زو بالدار البيضاء (ليديك) ستمنح لسكان دوار لحمر في إقليم النواصر حق الاستفادة من الخدمات الأساسية·
وتضع مؤسسة زاكورة بمقتضى هذه الاتفاقية رهن إشارة السكان إمكانية الاستفادة من القروض الصغرى التي تتناسب مع حاجياتهم وقدراتهم بالإضافة إلى تأمين تمويل الأشغال المرتبطة بالخدمات الأساسية كما تلتزم (ليديك) بموجب نفس الاتفاقية بإنجاز الدراسات التي تحدد الشروط التقنية والمالية للاستفادة من الخدمات

اقرأ أيضا