الرياضي

الاتحاد

بطولة قفز الحواجز في بوذيب اليوم

نجوم القدرة الشباب في ميادين بوذيب (من المصدر)

نجوم القدرة الشباب في ميادين بوذيب (من المصدر)

الختم (الاتحاد)- ضمن فعاليات مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي الثامن للفروسية الذي ينظمه نادي تراث الإمارات تنطلق صباح اليوم بطولة قفز الحواجز في نسختها الرابعة وتستمر يومين بالتعاون مع اتحاد الفروسية في صالة سلطان بن زايد الكبرى للفروسية بإسطبلات بوذيب بمنطقة الختم.
وأعلنت اللجنة العليا المنظمة للسباقات بنادي تراث الإمارات عن اكتمال الاستعدادات الفنية والإدارية لإطلاق بطولة القفز على الحواجز لفئة المبتدئين وفئة الخيول العربية لفئات الناشئين والشباب والمحترفين، وأكدت اللجنة دعمها الكامل لنشاطات بطولة القفز على الحواجز التي يتنافس فيها عدد من أبطال قفز الحواجز على المستوى المحلي والخليجي والعربي والدولي، ونخبة من أجود الخيول وتتصمن شوطاً لقفز الحواجز بالخيول العربية الأصيلة.
كما أكدت اللجنة تقديم كافة التسهيلات لإنجاح المنافسات، موضحة أنه تم تخصيص جوائز قيمة للفائزين في الفئات المختلفة، وشددت على أهمية الالتزام بشروط ومواصفات اللعبة التي حققت تطوراً ملحوظاً منذ إطلاقها في المهرجان قبل سنوات بفضل توجيهات ودعم سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، الحريص دائماً على تأكيد هوية فروسية الإمارات من خلال هذه الرياضة وغيرها من رياضات الفروسية التي تحظى بدعم شامل من إسطبلات بوذيب تحت شعار أخلاق الفرسان.
نجاح الأسبوع الأول
وكانت فعاليات الأسبوع الأول من مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي الثامن للفروسية قد اختتمت أمس بنجاح باهر وتطور ملحوظ، وبدأت الاستعدادات للأسبوع الثاني الذي يضم قفز الحواجز ثم منافسات سباقات القدرة، في انتظار يوم التتويج يوم 15 مارس الجاري في قرية بوذيب.
ويؤكد الإقبال الكبير الذي يشهده مهرجان سلطان بن زايد الدولي الثامن للفروسية من عشاق رياضة الفروسية من المواطنين والمقيمين العرب والسياح والأجانب خلال الأسبوع الأول نجاحه في تحقيق رسالته النبيلة في كيفية المحافظة على الجواد العربي الذي هو جزء أصيل من تراث الآباء والأجداد.
وتزدان قرية بوذيب في منطقة الختم بأبوظبي بكل مظاهر الاحتفال والاحتفاء بهذا المهرجان بفضل الرعاية والدعم الذي يجده من قبل سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات راعي هذا الحدث التراثي الكبير ويحرص سموه على متابعة فعالياته يومياً ويوجه بضرورة تقديم كل أشكال الدعم لإنجاحه، ويمثل حضور ومتابعة سموه لفعاليات مهرجان بوذيب للفروسية قوة دفع للمنافسات، كما أضفى هذا الحضور الكثير من التألق والبهجة على كافة المنافسات، سواء جمال للخيول أو ترويضها والتقاط الأوتاد وقفز الحواجز، ومنح المهرجان كذلك حافزاً كبيراً للنجاح وتحقيق كافة الأهداف التي انطلق من أجلها وفي مقدمتها الحفاظ على الجواد العربي وتكريم مربيه وتشجيع الفرسان على العطاء وحفظ الموروث العريق لدولة الإمارات والعرب. وكان لتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للجنة العليا المنظمة بصمة وأثر كبير في النجاح الذي تحقق خلال الأسبوع الأول من المهرجان وتمكنه من أداء رسالته الكبرى وهي الحفاظ على الجواد العربي ودعم مربيه وبالتالي جذب الجيل الجديد لمعرفة تراثهم والعمل على صونه وإحيائه.

تحف ومقتنيات أثرية في السوق الشعبي

الختم (الاتحاد)- يقام على هامش المهرجان سوق شعبي مصاحب للفعاليات، يستمر حتى منتصف الشهر الجاري، ويقع أمام الصالة الكبرى للفروسية في قرية بوذيب، ويضم محلات مصممة بالمواد الأولية القديمة وبيوت الشعر رمزاً لتراث الآباء والأجداد.
وتعرض في السوق نماذج نادرة وأدوات من التراث القديم وخاصة في مجال الخيل والفروسية، وهي غير مخصصة للبيع، إلى جانب تحف ومقتنيات أثرية وأعمال يدوية وصور زيتية وفوتوغرافية للخيول ومقتنياتها والعديد من التحف القديمة التي يعود تاريخها إلى أزمان بعيدة، كان يستخدمها الآباء والأجداد وأهالي المنطقة، ويقدم المعرض أيضاً مأكولات ومشروبات شعبية.
كما يضم السوق الشعبي جناحاً مغربياً يعرض مقتنيات تتصل بالخيل، كما يتم خلاله الترويج لمهرجان الخيل العربي السابع الذي يقام سنوياً في مدينة الجديدة بالمملكة المغربية والذي يعقد هذا العام في شهر أكتوبر المقبل.
تشرف على السوق الشعبي عارضات مواطنات صاحبات خبرة في الأعمال التراثية وشؤون الخيل، ويحظى السوق الشعبي بإقبال كبير من الجمهور، خاصة الجالبات الأوروبية المحبة للتراث العربي ورياضة الفروسية.

اقرأ أيضا

منصور بن محمد يتوج الفائزات.. لوسي بطلة الطواف النسائي