الاتحاد

الرياضي

10 «أزرق» و9 «أبيض» و«أخضر» و5 أهداف لمبخوت

مبخوت يتصدر قائمة الهدافين (من المصدر)

مبخوت يتصدر قائمة الهدافين (من المصدر)

معتصم عبدالله (دبي) - ستكون ثمانية منتخبات عربية حاضرة للمرة الثالثة في تاريخ نهائيات كأس آسيا لكرة القدم بعد بطولتي الصين 2004 وقطر 2011، خلال حفل قرعة نهائيات أستراليا 2015 التي تسحب في 26 مارس الحالي بدار الأوبر في مدينة سيدني، وتستضيف استراليا النهائيات للمرة الأولى، والتي تنطلق في 9 يناير 2015 في ملبورن، في حين تقام المباراة النهائية في سيدني يوم 31 من الشهر نفسه، حيث سيلعب منتخب أستراليا في الافتتاح، وتقام المباريات على ملاعب خمس مدن تشمل سيدني وملبورن وبريسبان وكانبيرا ونيوكاسل.
وحجزت المنتخبات العربية ممثلة في عُمان، الأردن، الكويت، السعودية، العراق، البحرين، قطر، الإمارات نصف مقاعد النهائيات التي تشهد مشاركة 16 منتخباً تقسم على أربع مجموعات، وتشمل إلى جانب أستراليا المضيفة، اليابان حاملة اللقب وكوريا الجنوبية، وكوريا الشمالية بطلة كأس التحدي الآسيوي 2012، بجانب منتخبات إيران، أوزبكستان، الصين التي تأهلت من التصفيات، وتبقى مقعد واحد يتحدد من خلال بطولة كأس التحدي 2014.
وتملك المنتخبات العربية خمسة ألقاب في رصيدها، حيث يتصدر المنتخب السعودي قائمة العرب الأكثر نجاحاً برصيد 3 بطولات حققها أعوام 1984، 1988، 1996، مقابل لقب واحد للعراق في 2007، وآخر للكويت في نسخة العام 1980 حيث يعد أول لقب للمنتخبات العربية.
وبدأت مشاركة المنتخبات العربية في النهائيات القارية منذ النسخة الخامسة والتي احتضنتها العاصمة التايلاندية بانكوك في العام 1972، حيث شهدت البطولة مشاركة منتخبي العراق والكويت.
توالى بعدها الحضور العربي بثلاث منتخبات في العام 1976، وارتفع العدد الى 4 في نسخة العام 1980 بالكويت والتي شهدت أول مشاركة لمنتخب الإمارات، وزاد عدد المنتخبات العربية إلى خمسة في نهائيات سنغافورة 1984، لتتواصل بستة منتخبات في نهائيات قطر 1988، قبل أن يتراجع التواجد العربي إلى ثلاثة منتخبات فقط ممثلة في الإمارات والسعودية وقطر في نسخة العام 1992 باليابان.
وعادت نسبة التواجد العربي للارتفاع مجدداً في البطولة التي استضافتها الإمارات 1996 وشهدت مشاركة منتخبات الكويت، السعودية، العراق، سوريا، وهو ذات العدد الذي تواجد في نهائيات لبنان 2000 والتي غاب عنها الأبيض للمرة الأولى منذ تاريخ أول مشاركة له في التصفيات.
وشهدت نسخة العام 2004 بالصين أكبر تواجد للمنتخبات العربية بتأهل ثمانية منتخبات بعد تأهل الأردن للمرة الأولى الى جانب البحرين, قطر,الكويت، الإمارات، العراق، السعودية، عمان.
وتقلص العدد الى 6 منتخبات في 2007، قبل أن يعود الى ثمانية في النسخة الماضية بقطر 2011 ويستمر بذات العدد خلال النسخة المقبلة في أستراليا 2015.
ويعد منتخب الكويت الأكثر تأهلاً للنهائيات من بين المنتخبـات العربيـة الـ 11 التي سبق لها المشاركة، بتواجده في 10 نهائيات منذ أول ظهور في العام 1972 وحتى النسخة الأخيرة في 2015، في حين سيكون التواجد في استراليا 2015 التاسع لمنتخبي الإمارات والسعودية، مقابل 8 مرات للعراق وقطر, و5 مرات لسوريا والبحرين، و3 لعُمان والأردن، مقابل ظهور واحد لليمن في 1976، ولبنان في البطولة التي استضافتها عام 2000. وستقام نهائيات بطولة كأس التحدي الآسيوي 2014 في المالديف من 19 إلى 30 مايو المقبل، حيث يتأهل الفائز بلقب البطولة إلى نهائيات كأس آسيا 2015 التي تقام في أستراليا.
وأوقعت قرعة البطولة التي سحبت الشهر الماضي، منتخب فلسطين ضمن المجموعة الأولى التي تضم أيضاً منتخب المالديف المضيف وقرغيزستان وميانمار.
وكان المنتخب الفلسطيني حصل على المركز الرابع في النسخة الماضية من البطولة عام 2012، في حين تعاقد منتخب ميانمار مؤخراً مع رادوجكو افراموفيتش المدرب السابق لمنتخب سنغافورة, وضمت المجموعة الثانية في النهائيات منتخبات تركمانستان والفلبين وأفغانستان ولاوس.

أرقام من التصفيات
دبي (الاتحاد) - شهدت التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا 2015 مشاركة 46 دولة في التصفيات، وهو ما يمثل أكثر من نصف سكان العالم، وشارك خلال الدور التأهيلي 20 منتخباً قسمت الى 5 مجموعات تأهل الأول والثاني من كل مجموعة إضافة إلى منتخب الصين صاحب أفضل مركز ثالث في المجموعات الخمس برصيد 8 نقاط.
ولعبت خلال الدور الأخير من التصفيات (دور المجموعات) 120 مباراة، سجلت خلالها 48 نتيجة فوز و24 تعادلاً، ووصل عدد الأهداف المسجلة الى 161 هدفاً.
وحققت منتخبات الإمارات والسعودية وإيران أفضل النتائج في التصفيات برصيد 16 نقطة لكل منتخب في المجموعات الخامسة والثالثة والثانية، بعد أن حصدت الفوز في 5 مباريات مقابل التعادل في واحدة، وحافظت ستة منتخبات على سجلها خالياً من الخسارة، وهي الى جانب الإمارات والسعودية وإيران، عُمان، الأردن، البحرين. ونال هجوم الأبيض لقب أقوى خط هجوم في التصفيات بجانب إيران برصيد 18 هدفاً، وتصدر مهاجم «الأبيض» علي مبخوت لائحة هدافي التصفيات برصيد 5 أهداف متساوياً مع رضا جوشاني مهاجم المنتخب الإيراني ولاعب فريق شارلتون اتلتيك.
وكان مبخوت الذي خاض مباراته الدولية الأولى مع المنتخب الأول أمام البحرين أواخر عام 2012، وسجل فيها أربعة أهداف وصنع هدفين لتفوز الإمارات في المباراة بنتيجة كبيرة بلغت 6-2، قد استهل مشواره التهديفي مع الأبيض في المجموعة الخامسة للتصفيات في المباراة الثانية أمام أوزبكستان، حيث تقدم الأخير بالهدف الأول قبل أن يدرك أحمد خليل هدف التعادل، ثم تلاعب مبخوت بالدفاع الأوزبكي وسجل هدف الفوز للأبيض في الدقيقة 61.
وفي المباراة الثالثة سجل مبخوت ثلاثة أهداف ليقود الإمارات إلى الفوز على هونج كونج 4-0، وغاب عن المشاركة في المباراة التالية التي شهدت الفوز على هونج كونج 4- صفر أيضاً ليضمن منتخبنا بلوغ النهائيات.
وعاد مبخوت للمشاركة في المباراة الخامسة وأسهم فوز منتخبنا على فيتنام 5- صفر، وكان الهدف الخامس من نصيب مبخوت الذي رفع رصيده إلى خمسة أهداف، حيث تصدر ترتيب هدافي التصفيات، ورغم عدم تسجيله في المباراة الأخيرة أمام أوزبكستان لعب مهاجم الجزيرة دوراً بارزاً في هدف الأبيض الوحيد خلال المباراة والذي سجله الحمادي من تمريرة مبخوت، وتبدو الفرصة مواتية للمهاجم الواعد الذي يكمل في أكتوبر المقبل 23 عاماً، ليكون واحداً من أفضل المهاجمين الصاعدين في القارة خلال المشاركة المقبلة في نهائيات كأس آسيا 2015.

اقرأ أيضا

الإمارات والشارقة.. "البقاء والتتويج"