الاتحاد

الإمارات

«الصحة» تؤكد أهمية تبني مبادرات خلاقة لترسيخ الجوانب الصحية الوقائية

مشاركون في الاجتماع (من المصدر)

مشاركون في الاجتماع (من المصدر)

عجمان (الاتحاد) - أكد حمد تريم الشامسي مدير منطقة عجمان الطبية اهتمام وزارة الصحة بتبني المبادرات الخلاقة التي من شأنها ترسيخ الجوانب الصحية الوقائية إيمانا منها بأهمية الدور الوقائي في دعم القطاع الصحي بالدولة للوصول إلى أرقى مستويات الخدمة الصحية المقدمة لترقى إلى مثيلاتها في دول العالم.
جاء ذلك خلال استضافة منطقة عجمان الطبية الاجتماع العلمي للإدارة المركزية للطب الوقائي بوزارة الصحة بمبنى الطب الوقائي بالحميدية لمناقشة الخطة السنوية لعام 2013 ، وطرح ومناقشة أهم المبادرات التي سيتم تنفيذها خلال هذا العام.
حضر الاجتماع الدكتور إبراهيم القاضي مدير الإدارة المركزية للطب الوقائي بوزارة الصحة، والدكتورة ندى المرزوقي نائب مدير الإدارة المركزية للطب الوقائي بوزارة الصحة، والدكتور خليفة القطي مدير الطب الوقائي بالشارقة، والدكتورة عفراء زعل مدير الطب الوقائي بدبي، والدكتور حسن عبد المنعم مدير الطب الوقائي بعجمان، وممثلون عن مديرين الطب الوقائي بالمناطق الشمالية من الدولة.
وقال الشامسي إن منطقة عجمان الطبية ومن خلال مركز الطب الوقائي الجديد الذي تم افتتاحه في يوليو 2011 شهدت نقلة نوعية في تقديم خدمات الطب الوقائي للمراجعين للحصول على الكثير من الخدمات. فبالإضافة إلى فحص العمالة الوافدة بغرض الإقامة، وإصدار شهادات اللياقة الطبية “ لمن يهمه الأمر”، هناك خدمات التطعيمات التي تشمل تطعيم خدم المنازل، وتطعيم المتوجهين لأداء الحج والعمرة، والتطعيمات الدولية. موضحا أن التثقيف الصحي يلعب دورا هاما في تعزيز الوعي الصحي والسيطرة على الكثير من الأمراض غير المعدية، مشيراً إلى دور قسم التسجيلات الحيوية في إصدار شهادات المواليد والوفيات.
وأشار مدير طبية عجمان إلى أن المبنى الجديد يضم 4 عيادات لفحص العمالة، وجهازين للتصوير الإشعاعي ومختبرا مركزيا للصحة العامة. ويعد المبنى الوحيد للطب الوقائي بعجمان، وأعرب عن أمله في أن يتم إنشاء مركز آخر في المنطقة الصناعية، ليتماشى مع الزيادة السكانية والامتداد العمراني وزيادة الاستثمارات المتوقعة في إمارة عجمان.
وقال إنه مع هذه الإمكانيات” استطعنا تسليم نتائج فحص اللياقة الطبية بغرض الإقامة خلال 24 ساعة، وإصدار شهادات الميلاد في فترة تتراوح بين يوم أو يومين على الأكثر، وهناك أيضا تعاون كامل مع شركاء الطب الوقائي، وعلى رأسهم إدارة الجنسية والهجرة بعجمان، وبلدية عجمان، والقطاع الخاص وغيرها من الجهات المختلفة “.
وأضاف إنه من أجل التسهيل على المراجعين تم إنشاء مركز لإصدار بطاقة الهوية داخل المجمع، بينما يجري التواصل مع إدارة الجنسية لربط تسليم النتائج إلكترونياً بدلاً من تسليم وحمل النتائج يدويا. من جهته أكد الدكتور ابراهيم القاضي مدير الإدارة المركزية للطب الوقائي التزام الإدارة بتطوير خدمات الطب الوقائي بصورة مستمرة والمنهجيات والاستراتيجيات في العمل حتى يتم التطبيق على أفضل الصور والممارسات . وتطرق القاضي إلى أهمية برامج الصحة العامة والاكتشاف المبكر للأمراض خاصة المعدية والوافدة من خارج الدولة ومرود ذلك في المحافظة على صحة المجتمع. وأكد أهمية تطبيق برامج التطعيمات بصورة كاملة والارتفاع بنسب التغطية لأفضل مستوياتها. واستعرض الدكتور حسن عبد المنعم استشاري صحة عامة مدير الطب الوقائي بعجمان الخطة السنوية للطب الوقائي والتي تتضمن إثني عشر محورا تشمل مراقبة الأمراض المعدية والتقصي الوبائي والأمراض غير المعدية والتطعيمات والصحة المهنية والتثقيف الصحي والبرامج الوطنية والتسجيلات الحيوية والبحوث والدراسات والتعليم الطبي المستمر موضحا أن المجتمعين ناقشوا كيفية تطبيق هذه المحاور بصورة فاعلة.
بعد ذلك أدارت الدكتورة ندى المرزوقي ورشة عمل ركزت فيها على أهم التحديات التي تواجه العمل بالطب الوقائي، ووضع المبادرات العلمية الضرورية والعمل على تنفيذها خلال هذا العام وطرح آفاق جديدة لتحسين وتطوير الأداء بإدارات الطب الوقائي على مستوى الدولة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يهنئ الرئيس الموريتاني المنتخب