الاتحاد

الاقتصادي

المركزي الأوروبي يخفض الفائدة نصف نقطة إلى 2%

شعار منطقة اليورو أمام مقر ''المركزي الاوروبي'' الذي خفض الفائدة أمس

شعار منطقة اليورو أمام مقر ''المركزي الاوروبي'' الذي خفض الفائدة أمس

خفض البنك المركزي الاوروبي سعر الفائدة الرئيسي نصف نقطة مئوية إلى 2 في المئة امس ليصل مرة أخرى إلى أدنى مستوياته مع تراجع التضخم وانتشار الركود الاقتصادي، وجاء الخفض متفقا مع توقعات المحللين·
وهو الخفض الرابع من خلال ما يزيد قليلا على ثلاثة شهور وسط بوادر على اشتداد أثر الازمة المالية على الاقتصاد الحقيقي وتراجع التضخم دون المستوى الذي يستهدفه البنك المركزي الاوروبي وهو اثنان في المئة·
كما خفض البنك المركزي الاوروبي ســــعر فائـــدة الايـــداع وفائدة الاقراض الهامشـــي الى 1 و3 بالمئة على التوالي·
وجاءت خطوة البنك المتوقعة في ظل تداعيات الأزمة المالية والاقتصادية العالمية على اقتصاديات دول اليورو وهو ثاني خفض خلال شهر حيث قرر البنك خلال الشهر الماضي خفض سعر الفائدة بمعدل ثلاثة أرباع النقطة المئوية في أكبر خفض على سعر الفائدة منذ تأسيس منطقة اليورو قبل عشرة أعوام·
وكان البنك المركزي الأوروبي قد خفض سعر الفائدة خلال شهري أكتوبر ونوفمبر الماضيين بمقدار نصف نقطة مئوية في كل شهر، في الوقت الذي تراجع فيه سعر الفائدة في الولايات المتحدة واليابان إلى نقط الصفر تقريباً، فيما تراجع سعر الفائدة في انجلترا خلال الأسبوع الماضي بمقدار نصف درجة مئوية إلى 1,5% وهو أدنى معدل للفائدة في بريطانيا هناك منذ 315 عاما·
جدير بالذكر أن خفض سعر الفائدة يشجع الشركات والمستهلكين على الحصول على القروض ويعطي في الوقت نفسه دفعة للاقتصاد·
وتوقع أغلب الخبراء الاقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز أن يخفض البنك المركزي الفائدة نصف نقطة رغم أن غموضاً كبيراً اكتنف التوقعات، فقد توقع بعض المحللين أن يبقي البنك الفائدة دون تغيير وتوقع آخرون خفضا مقداره ربع نقطة مئوية وقدر فريق آخر أن الخفض قد يكون أكبر من نصف نقطة·
ويأتي خفض الفائدة بعد التراجع المستمر في معدلات التضخم في منطقة اليورو بفضل انخفاض النفط والسلع الأولية، وكذلك بسبب تباطؤ النمو الاقتصادي، أكدت بيانات رسمية امس أن الانخفاض الحاد في أسعار النفط أدى إلى تراجع معدل التضخم في منطقة اليورو في ديسمبر الماضي إلى أدنى مستوى منذ 26 شهرا وذلك في الوقت الذي يبحث فيه البنك المركزي الاوروبي خفض أسعار الفائدة وسط تفاقم الركود·
وأكد مكتب الاحصاء التابع للاتحاد الاوروبي (يوروستات) أن التضخم السنوي في منطقة اليورو خلال ديسمبر حينما كان عدد دول المنطقة 15 دولة انخفض إلى 1,6 في المئة من 2,1 في المئة في نوفمبر الماضي·
ومقارنة بشهر نوفمبر انخفض مؤشر أسعار المستهلكين 0,1 في المئة في نوفمبر مثلما توقع اقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز، وقال يوروستات إن أسعار الطاقة انخفضت 4,7 في المئة في ديسمبر مقارنة بالشهر السابق ليصل الانخفاض السنوي إلى 3,7 في المئة مقارنة مع زيادة نسبتها 0,7 في المئة في نوفمبر، كما تباطأ نمو أسعار المواد الغذائية

اقرأ أيضا

احتدام الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين