الاتحاد

الإمارات

موجة البرد والمطر مستمرة في رأس الخيمة

عائلات تستمتع بالعطلة الأسبوعية رغم البرد والمطر

عائلات تستمتع بالعطلة الأسبوعية رغم البرد والمطر

أدى استمرار موجة الأمطار والبرد التي اجتاحت رأس الخيمة على مدى الأيام الخمسة الماضية وحتى يوم أمس الى ارتفاع مبيعات الملابس الشتوية في الإمارة بنسبة تزيد على 100% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، كما ارتفعت أسعارها بشكل ملحوظ·
وتواكب مع ذلك إقبال غير مسبوق على قضاء الإجازات في منطقة عوافي السياحية التي استقبلت مئات الزوار ضمن فعاليات مهرجان يقام في رأس الخيمة خلال فصل الشتاء من كل عام، حيث اكتظت ''العزب'' الخاصة في هذه المنطقة بأصحابها الذين فضلوا قضاء العطلات في هذه الأماكن المفتوحة للاستمتاع بالطقس الجميل وانخفاض درجات الحرارة·
وخلال يومي أمس وأمس الأول قضى آلاف من أبناء الإمارة عطلة نهاية الأسبوع في هذه المنطقة في حين خرج آخرون الى منطقة جبال شعم في الشمال وغيرها من المناطق·
ويقول زيد الحبسي: أملك عزبة في منطقة عوافي وتعودنا خلال السنوات الماضية على قضاء الإجازات فيها لكن انخفاض درجات الحرارة خلال الأيام الماضية وسقوط الأمطار على مدى أيام الأسبوع جعلانا نقضي ساعات كل يوم في العزبة حيث العودة الى الحياة الطبيعية بعيداً عن صخب المدينة·
ويضيف: بدأت فكرة العزب في رأس الخيمة منذ سنوات طويلة، ولم يكن هناك إقبال كبير عليها، الآن كل منطقة عوافي السياحية تعج بالمئات على مدى أيام فصل الصيف حيث لم يعد الأمر مقتصراً فقط على أيام الإجازات تساعد على ذلك الأجواء الباردة التي نادراً ما تتكرر في معظم إمارات الدولة·
ويرى أحمد الشميلي أن الإقبال على العزب في منطقة عوافي زاد بدرجة ملحوظة خلال السنوات الماضية ما أدى الى تدخل حكومة رأس الخيمة لتنظيم بناء مثل هذه العزب بحيث لا يؤثر البناء على المساحات الخضراء بالمنطقة·
ولا يقتصر الاحتفال بالأجواء الشتوية في رأس الخيمة على منطقة عوافي فقط، بل ان العديد من أبناء منطقة شعم التي شهدت خلال الأيام الماضية سقوط أمطار غزيرة وجريان الأودية والشعاب بها خرجوا الى ''البر'' قريباً من الجبل· يقول سعيد الظهوري أحد أبناء المنطقة والذي يملك مزرعة قريبة من الجبل: الشتاء هذا العام مختلف من حيث معدلات سقوط الأمطار وسقوط البرد وانخفاض درجة الحرارة بصورة ملحوظة حيث بلغت في الليالي الماضية أقل من 5 درجات مئوية في منطقة شعم التي تقع أقصى شمال الإمارة·
ويضيف الظهوري: أن الأمطار ساعدت كثيراً على نمو حب البر في مزرعتي التي أعتني بها كثيراً باعتبار أنها تمثل تاريخ الأجداد الذين عملوا في الزراعة على مدى العهود الماضية·
100% زيادة في أسعار الملابس الشتوية
موجة البرد غير المسبوقة انعكست بطبيعة الحال على محال بيع الملابس التي نشطت كثيراً خلال الأيام الماضية·
يقول علي بابان، صاحب محل في منطقة الشارع التجاري: في اليوم الأول للموجة الباردة الممطرة بدأنا في عرض الملابس الشتوية وبدأ الإقبال عليها في اليوم الثاني واستمر على مدى الأيام الماضية مما اضطرنا الى طلب كميات إضافية من محال دبي وصاحب ذلك بطبيعة الحال ارتفاع الأسعار بنسبة ليست كبيرة، فنحن لم نتعود على بيع كميات كبيرة من هذه الملابس خلال السنوات الماضية، حيث لم يكن أحد يشعر بفصل الشتاء، كنا نخرج الملابس الشتوية من المخازن مع بداية شهر يناير ونضطر لإعادتها مع بداية شهر مارس ولم يحدث ذلك إلا في عام 2004 الذي شهد موجة باردة بعد ''تسونامي'' لكنها لم تكن مثل الموجة الحالية التي رفعت الطلب على الملابس الشتوية

اقرأ أيضا