الاتحاد

الإمارات

كورنيش البحيرة في الشارقة يستقطب المتنزهين

زخات المطر الخفيفة لم تمنع الناس من الخروج للاستمتاع بالطقس الجميل

زخات المطر الخفيفة لم تمنع الناس من الخروج للاستمتاع بالطقس الجميل

انتهز العديد من الأهالي والأسر الأجواء الشتوية التي عمت البلاد خلال الأيام الماضية وخرجوا للتمتع ببرودة الجو وسقوط الأمطار الخفيفة على ضفاف قناة القصباء وبحيرة خالد في الشارقة وكذلك اللجوء للمتنزهات والحدائق العامة لقضاء ساعات طويلة بها·
''الاتحاد'' استطلعت آراء الناس الذين عبروا عن فرحتهم بالأجواء الشتوية التي عمت البلاد أمس·
يقول طه عبدالسلام محمد موظف في أحد البنوك بالشارقة: ''أقيم على أرض الإمارات منذ حوالي عشر سنوات ولم أعش هذه الأجواء الرائعة أبدا·· فلأول مرة أرتدي ملابس شتوية''·
وأوضح طه أنه يخرج إلى حديقة البحيرة يوميا بصحبة أطفاله للاستمتاع بهذا الطقس، مشيرا إلى أن العديد من المواطنين يخرجون بصحبة عائلاتهم لتناول وجبات سريعة في الهواء الطلق وسط فرحة الأطفال ومرحهم مع لحظات زخات المطر·
واعتبر أن الصورة قليلا ما تتكرر، وقال: ''الأجمل أن هذا الجو الرائع مستمر على مدى أكثر من أسبوع حتى الآن''·
وذكر المواطن سعيد حسن ويعمل في هيئة الكهرباء والمياه في الشارقة، أن عطلة الثلاثة أيام المتتالية التي تعيشها الدولة حالياً أعطت غالبية الأشخاص فرصة كبيرة للتمتع بأجواء أمطار الخير التي تعيشها البلاد والتي نتمنى أن تدوم لأيام، مشيراً إلى أنه يعشق ممارسة الرياضة وسط تلك الأجواء المفتوحة والتي يبحث عنها أهل الدولة بل ويلجأون للسفر إلى بلدان أخرى للتمتع بها·
وأضاف أنه يجد في هذه الأجواء الفرصة الجيدة لقضاء أيام جميلة في البر مع الأهل والأصدقاء وخاصة خلال عطلة الربيع، مؤكداً أن الأجواء الرائعة التي تعيشها البلاد حالياً تعتبر نقطة جذب للكثير من السياح وكذلك للطيور المهاجرة أيضاً مما يجعل للإمارات خصوصية في الأحوال المناخية·
ويرى هاني محمد حسين ويعمل في إحدى القنوات التليفزيونية بدبي أن الأجواء الرائعة التي تشهدها الدولة بشكل عام ساعدت الجميع على التمتع بعطلات نهاية الأسبوع من خلال قضائها في الأجواء المفتوحة حيث خرج الغالبية مع أسرهم متوجهين إلى الحدائق العامة والمتنزهات واستمع الجميع بكورنيش البحيرة وقناة القصباء، مشيراً إلى أنه يعود إلى منزله أكثر حيوية ونشاطا استعداداً لأسبوع عمل جديد·
بدورها قالت أم محمد وهي ربة منزل: ''نفضل الاستمتاع بهذه الأجواء الرائعة التي تعيشها البلاد حالياً في التنزه في الأماكن الطبيعية، بدلا من التردد على مراكز التسوق·'' وأضافت أن الأجواء الشتوية التي تعيشها البلاد ساهمت في تقوية الروابط الأسرية، حيث استغل أفراد الأسرة ذلك الطقس الجميل وتجمعوا في مكان واحد يتبادلون الأحاديث العامة ويديرون شؤونهم الأسرية بشكل أكثر هدوءا·
وأوضحت أنها تستغل يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع لقضاء أكبر الأوقات مع أفراد أسرتها جميعاً على كورنيش بحيرة خالد وخاصة وسط هذه الأجواء الغائمة والمعتدلة·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مبادرة وطنية لترسيخ التسامح وتكريسه في برامج الحكومة